EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2010

أول مشهد جنسي بالفيلم بعدما نمت مشاعر أبطاله "هاري بوتر7 ".. كثير من السينما وقليل من السحر

"هاري بوتر 7" استطاع الحفاظ على أبطاله في سابقة في هوليوود

"هاري بوتر 7" استطاع الحفاظ على أبطاله في سابقة في هوليوود

ربما كان الشيء السحري بالفعل في سلسلة أفلام "هاري بوتر" هي القدرة على المحافظة على نفس مجموعة الممثلين الرئيسيين والثانويين، وهي سابقة لم تحدث في تاريخ السينما العالمية أن تستمر سبعة أجزاء بنفس الممثلين، منذ أن كانوا أطفالا إلى أن وصلوا لسن المراهقة.

ربما كان الشيء السحري بالفعل في سلسلة أفلام "هاري بوتر" هي القدرة على المحافظة على نفس مجموعة الممثلين الرئيسيين والثانويين، وهي سابقة لم تحدث في تاريخ السينما العالمية أن تستمر سبعة أجزاء بنفس الممثلين، منذ أن كانوا أطفالا إلى أن وصلوا لسن المراهقة.

هذا الاستمرار خلق ارتباطا عضويا بين محبي السلسلة وأجزائها المختلفة دون أن يفقد أي جزء روعته أو سحره الخاص، بل صار للسلسلة كلها هذه اللمسة السحرية الغريبة، كأنها أحد التعاويذ خرجت من الرواية وسحرت الفيلم.

أكثر ما يميز الفيلم السابع من السلسلة الذي حمل عنوان "هاري بوتر ومقدسات الموت.. الجزء الأول"Harry Potter and the Deathly Hallows: Part1، أنه يكسر الكثير من أشكال وطرق بناء الأجزاء السابقة، ربما لأنه نصف رواية (حيث تم تقسيم الجزء الأخير من السلسلة الأدبية لفيلمينوبالتالي أصبح لدى السيناريو مساحة لإفراد مشاهد كاملة للمشاعر التي نمت، وازدهرت خلال سنوات طويلة بين شخصيات السلسلة، خصوصا الأصدقاء الثلاثة هاري وهرميوني ورون.

في هذا الجزء، تنقلب كل الأمور لصالح الشر أو لورد فوردمورت، الذي يتمكن هو وأعوانه بعد القضاء على دمبلدور رئيس مدرسة السحر من الإطاحة بوزير السحر، والاستيلاء على الوزارة والمدرسة لينقلب عالم السحر السري، ويصبح هاري بوتر هو المجرم رقم واحد المطلوب الإمساك به والقضاء عليه.

هذا الانقلاب الدرامي، يخرج الفيلم من مدرسة السحر التي قضت فيها السلسلة ستة أجزاء كاملة، ويصبح لدينا الكثير من المشاهد الخارجية في مناطق الطبيعة الصامتة الجميلة لأول مرة. وذلك بعد أن كانت أغلب مشاهد السلسلة تدور داخل أروقة المدرسة وقاعاتها.

وكانت المشاهد الخارجية غالبا ما تنفذ بالجرافيك والخدع التكنولوجية، لكننا نجد في الجزء الجديد العديد من المشاهد المصورة، التي تدور في مساحات طبيعية تنتقل من الغابات إلى التلال الجليدية إلى الجبال الصخرية، حيث يهرب هاري وهرميوني ورن من المطاردات المرعبة.

يأخذ الفيلم منحي سياسيا شديد الوضوح عندما يتم تعديل قوانين وزارة السحر لمطاردة السحرة الهجناء، أي الذين لم يولدوا من أب وأم ساحرين، ويتم تشكيل مجموعات مطاردة لاقتناص هؤلاء الهجناء وتصفيتهم، مما يذكرنا بما حدث في أوروبا إبان ظهور النازية، عندما تم الإعلان عن تفوق الجنس الأري، ومحاولة تصفية الأجناس المختلطة بهم مثل اليهود الساميين أو الغجر المخلطين، وتكونت مجموعات بوليسية أطلق عليها "أس أس".

ويعتبر هذا الجزء من السيناريو، إسقاط واضح على تخوفات أوروبا من ظهور جماعات النازيين الجدد، وصعود التيارات اليمينية المتطرفة في الحكومات الأوربية.

ويصبح هاري بوتر هو المختار أو المخلص الذي ينتظره الجميع من أجل القضاء على لورد فولدمورت، وشخصية المخلص هي واحدة من أهم الشخصيات الدرامية في تاريخ السينما والأدب العالمي، خاصةً في أوروبا. ومن هنا، تصبح مهمة هاري بوتر العثور على مجموعة أحجار الهوركرسيس والتي خبأ فيها فولدمورن روحه بعد عودته من العالم الآخر، كي لا يتمكن أحد من قتله، وهي عبارة عن سبعة أشياء تخصه.

والرقم سبعة هو واحد من الأرقام المعروفة في الثقافة الدينية والأسطورية العالمية، كما أن السلسة الأدبية مكونة من سبعة أجزاء، وفي الأجزاء السابقة تم العثور على بعض هذه الأشياء وتدميرها، مثل كتاب المذكرات الذي دمره هاري في الجزء الثالث من السلسلة.

والملاحظ أن من الصعب على غير المتابع لكل أفلام السلسلة أن يستمتع بالجزء الجديد منها، خاصة مع استحضار السيناريو تفاصيل وشخصيات ظهرت طوال الأجزاء الستة السابقة.. وتشكل كلها بنية الجزء الجديد، مثل سيف جريفندور الذي قتل به هاري الثعبان باسيليك، أو العباءة السحرية التي يرتديها هاري وكانت هدية من والديه.

وتعبير مقدسات الموت هو ترجمة حرفية لثلاثة أشياء سوف تحسم الصراع بين الخير والشر أو هاري وفولدمورت، وهي عصا سحرية من صنع الموت نفسه وعباءة سحرية تخفي من يرتديها وحجر يمكن من خلاله إحياء الأحباء من الموت.

وفي سابقة هي الأولى من نوعها، يلجأ صنّاع السلسلة إلى تقديم الجزء الخاص بمقدسات الموت من خلال أسلوب التحريك أو الكارتون، مستحضرين روح فن خيال الظل، وهي أول مرة يستخدم هذا الأسلوب في أفلام السلسلة، القائمة بالأساس على الإبهار التقني من خلال الخدع التكنولوجية، واستخدام فن التحريك هو جزء من كسر طريقة السرد والبناء والشكل البصري للسلسلة في هذا الجزء.

يستخدم الفيلم أسلوبا مختلفا في المونتاج في هذا الجزء، من خلال الإظلام التدريجي الذي يعتبر وسيلة قطع بطيئة تنضم إلى الإيقاع الهادئ للكثير من المشاهد بالفيلم، خصوصا مشاهد تنامي علاقة الحب بين رون وهرميوني بشكل صامت وغير مباشر، وكذلك غيرة رون من هاري والتي تتجسد في أول مشهد جنسي في السلسلة يجمع هاري وهرميوني في قبلة حارة داخل موقف سحري متخيل أمام رون.

ومن المعروف أنه منذ الجزء السابق صارت المشاعر العاطفية واضحة بين أبطال السلسلة، هاري ورون من جهة، وهرمويني وجيني أخت رون من جهة أخرى، حيث شهد الجزء السابق أول قبلة عاطفية بين هاري وجيني بعد أن نمت مشاعرهما كمراهقين، وتخلصا من براءة الطفولة وسذاجتها.