EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2009

تجسد دور فتاة ملكية بفيلم مع هيوجاكمان مجهولون يهددون باختطاف هانا مونتانا في "حارس شخصي"

هانا مونتانا تستعد لتصوير فيلم "الحارس الشخصي" مع هيوجاكمان

هانا مونتانا تستعد لتصوير فيلم "الحارس الشخصي" مع هيوجاكمان

تستعد الممثلة والمغنية الأمريكية مايلي سايرس للظهور مع الممثل الأسترالي هيو جاكمان في فيلم رومانسي جديد، يمثل إعادة لفيلم "ذا باديجارد" (الحارس الشخصي) الذي أنتج عام 1992.

تستعد الممثلة والمغنية الأمريكية مايلي سايرس للظهور مع الممثل الأسترالي هيو جاكمان في فيلم رومانسي جديد، يمثل إعادة لفيلم "ذا باديجارد" (الحارس الشخصي) الذي أنتج عام 1992.

وذكرت صحيفة "صن" البريطانية أن أنباء اشتراك بطلة فيلم "هانا مونتانا" -16 عاما- وجاكمان -40 عاما- في الفيلم الجديد جاءت بعد شهر واحد من تناولهما الغذاء سويا في كاليفورنيا، بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وسيحمل الفيلم عنوان "حراسة خاصة personal security" وهو مقتبس عن الفيلم الرومانسي الشهير "الحارس الشخصي body guard" عام 1992، والذي لعب بطولته كل من كيفن كوستنر وويتني هيوستن.

وفي هذه النسخة الجديدة يلعب جاكمان دور محقق في شرطة مدينة نيويورك الأمريكية الذي يكلف بمهمة خاصة، وهي حماية فتاة مراهقة (مايلي سايرس) التي تنتمي لأسرة ملكية، وذلك بعد تلقي أسرتها عدة تهديدات بخطفها خلال إقامتها بنيويورك.

إلا أن المحقق سرعان ما يدرك أن مهمته ليست بالسهلة؛ وذلك بسبب نمط حياة الفتاة المرفهة والمدللة مما يجعل مهمته مزدوجة، وهي حماية الفتاة ومحاولة إصلاح شخصيتها.

وكانت النجمة السمراء ويتني هيوستن -45 عاما- قد قدمت فيلم "الحارس الشخصي" مع النجم اللامع كيفين كوستنر -54 عاما- عام 1992؛ حيث بلغت إيرادات الفيلم وقتها أكثر من 410 ملايين دولار.

مايلي راي سايرس ولدت في ولاية تينيسي الأمريكية، ونشأت في أسرة موسيقية؛ حيث يحترف كل من والديها بيلي راي سايرس وتريشا سايرس الغناء الريفي الأمريكي.

بدأت مايلي مسيرتها مع الموسيقى والغناء في سن مبكرة؛ حيث شاركت في الغناء مع أبيها في عدد من حفلاته، وقد لفتت موهبتها نظر قناة ديزني مما رشحها في النهاية لبطولة مسلسل "هانا مونتاناالذي بدأت القناة بعرضه بداية من عام 2006، ولا يزال مستمرا بنجاح متواصل، وخاصة في أوساط جمهور القناة من المراهقين والشباب.

وفي أوائل العام الجاري، قدمت مايلي فيلما تسجيليا طويلا يصور مجموعة من حفلاتها في عدة ولايات أمريكية، إضافة إلى تفاصيل ما تقوم به خلف الكواليس، وكانت المفاجأة أن الفيلم تربع على قمة الإيرادات في شباك التذاكر الأمريكي لعدة أسابيع متتالية، متفوقا بذلك على بعض الأفلام المرشحة لجوائز الأوسكار لهذا العام!

كما جذب ظهورها في برنامج الإعلامية الشهيرة "أوبرا وينفري" اهتمام عشرات المشاهدين عبر الولايات المتحدة.