EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

ينطلق غدا و25 فيلما تشارك بـ"أضواء" "لعنة إبليس" تواجه "الشر الخفي" بمهرجان الخليج السينمائي

يقدم برنامج "أضواء" ضمن فعاليات مهرجان الخليج السينمائي في دورته الثالثة التي تقام خلال الفترة من 8 إلى 14 إبريل/ نيسان الجاري في دبي، مجموعة من الأفلام القصيرة المتميزة التي تقدم صورًا واقعية عن طبيعة الحياة في منطقة الخليج.

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2010

ينطلق غدا و25 فيلما تشارك بـ"أضواء" "لعنة إبليس" تواجه "الشر الخفي" بمهرجان الخليج السينمائي

يقدم برنامج "أضواء" ضمن فعاليات مهرجان الخليج السينمائي في دورته الثالثة التي تقام خلال الفترة من 8 إلى 14 إبريل/ نيسان الجاري في دبي، مجموعة من الأفلام القصيرة المتميزة التي تقدم صورًا واقعية عن طبيعة الحياة في منطقة الخليج.

يأتي ذلك في الوقت الذي استقر فيه المهرجان على سبعة أفلام روائية طويلة للمشاركة في المسابقة الرسمية، بعد عملية تقييم واسعة شملت مئات الأفلام من مختلف أنحاء العالم، بحسب صحيفة الخليج الإماراتية.

وتشهد مسابقة الأفلام الروائية الطويلة منافسة حادة بين مجموعة من الأعمال التي حظيت بثناء نقدي كبير على المستوى الدولي، للفوز بجائزة المهرجان الكبرى، ويقدم مهرجان الخليج السينمائي للفيلمين الفائزين بالمركز الأول والثاني جوائز نقدية بقيمة 50 ألف و35 ألف درهم على التوالي.

وكانت ثلاثة من الأفلام المشاركة في المسابقة، وهي: "دار الحي" و"ضربة البداية" و"المحنةقد قوبلت باستحسانٍ كبيرٍ عند عرضها في مهرجان دبي السينمائي الدولي 2009، ويقدم مهرجان الخليج السينمائي فرصةً جديدةً لمتابعة هذه الأعمال المهمة وغيرها من الأفلام التي تقدم صورًا واقعية وقوية حول الحياة في منطقة الخليج.

وقال مدير مهرجان الخليج السينمائي مسعود أمرالله آل علي: "تتميز الأفلام السبعة التي اختيرت للمشاركة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة بغنى المحتوى الفني، وجودة السرد والمستوى التقني، ويتجلى في هذه الأعمال الازدهار الكبير الذي يشهده الإبداع السينمائي في الخليج".

وأضاف "مما يلفت الانتباه أيضًا هو أن هذه الأفلام تحمل موضوعات عالمية، بما يؤكد على الدور الذي يمكن للسينما أن تلعبه في تعزيز التواصل بين البشر من كافة أصقاع الأرض، كما هو الحال في العالم العربي ككل".

ومن الأفلام المشاركة في المسابقة، "دار الحي" للمخرج الإماراتي علي مصطفى، والذي تدور أحداثه في مدينة دبي، ويستكشف من خلاله التنوع الثقافي لمدينةٍ تتميز بأحلامها وطموحاتها، وتنفرد بغناها الثقافي والعرقي والاجتماعي. ويعتبر "دار الحي" أول فيلم يكتبه وينتجه ويخرجه إماراتي بالتعاون مع فريق عمل عالمي، ويبشر بميلاد سينما إماراتية باهرة.

أما فيلم "ضربة البداية للمخرج شوكت أمين كوركي فيروي قصة الشاب "آسو" الذي يقوم بتنظيم مباراة لكرة القدم بين الصبية الأكراد والعرب من العراقيين الذين يعيشون في ملعبٍ لكرة القدم يعاني من الدمار، ومع حلول الموعد المنتظر، تتحول حياة هؤلاء إلى فوضى رهيبة إثر حادث مأساوي.

ويناقش فيلم "المحنة" للمخرج حيدر رشيد موضوع قسوة الغربة في لندن التي تعجّ بفوضى الزحام والحركة، ويروي هذا الفيلم قصة ابن كاتب وأكاديمي عراقي معروف يواجه محنة مع ذاته؛ بسبب الحيرة فيما إذا كان عليه أن ينشر كتابه الأول أم لا، مستغلاً مأساة والده الذي تعرّض للخطف والاغتيال في بغداد، وبالتزامن مع تلك الحيرة يواجه الشاب محنة حسم الموقف من حبّه، من طرف واحد، لأفضل صديقة لديه.

وفي عرضه العالمي الأول يروي المخرج الإماراتي ماهر الخاجة في فيلمه "لعنة إبليس" حكاية مجموعة من السينمائيين تتوجه إلى الجزيرة الحمراء لاستكشاف المنطقة، لكن اختفاءهم يثير ضجةً إعلامية في الصحف والمجلات والقنوات المحلية التي يصل مراسلوها إلى المكان بحثًا عن المفقودين، وهناك يبدأ الصراع بين الإنس والجن، والبحث عن الحقيقة المدفونة.

أما فيلم "الشر الخفي" للمخرج محمد هلال، والذي يُعرض لأول مرة عالميًا، فيروي ثلاث قصص لثلاث عائلات تسكن في فيلا مسكونة بالأشباح، بعد بنائها هذه الفيلا على مقبرة إحدى العائلات، وكيف تتكاتف العائلات لمواجهة الأرواح الشريرة. في حين يتناول فيلم "أيام يوسف الأخيرةفي عرضه العالمي الأول، للمخرج محمد جناحي قصة التحديات التي يواجهها ثلاثة أشقاء يفقدون والدتهم إثر مغادرة الأب للمنزل.

فيما يشارك الفيلم البحريني "حنين" في المهرجان، وقد أدرج ضمن المسابقة، وهذا أول عرض عالمي له، ويحكي الفيلم للمخرج عباس حسين الحليبي، قصة تعايش عائلتين من الطائفتين السنية والشيعية، في مثالٍ حي لصورة المجتمع البحريني خلال ثمانينيات القرن الماضي.

ويسلط الفيلم الضوء على أهمية نبذ الطائفية، ويسترجع عددًا من الحوادث التي عصفت بالعالم وتأثيرها على البحرين، مثل الحرب العراقية الإيرانية، والحرب السوفيتية على أفغانستان.

ومن جهة أخرى، تطرح الأفلام القصيرة والطويلة التي ستُعرَض ضمن برنامج "أضواءوالبالغ عددها 25 فيلمًا، قضايا مختلفة تتنوع بين القصص التي تجري على خلفية سياسية معينة، وحكايات الإنجازات الشخصية والمعاناة البشرية، وتقدم هذه الأفلام صورة متكاملة عن مجتمع الخليج المعاصر، عبر أعمال فنية جادة وهادفة.

يشار إلى أن مهرجان الخليج السينمائي يحظى بدعم "هيئة دبي للثقافة والفنون" ويجري تنظيمه بالاشتراك مع "مدينة دبي للاستوديوهات".