EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

يعرض أفلاما تؤرخ للقرن الماضي بعيون يسارية "كارلوس" و"الشيوعيون" يقودان يوما "أحمر" في مهرجان أبو ظبي

مشهد من فيلم كارلوس

مشهد من فيلم كارلوس

يشهد مهرجان أبو ظبي السينمائي يوم الأربعاء 20 أكتوبر/تشرين الأول فعاليات عدة، منها عرض 9 أفلام مشاركة في جوائز المهرجان المتعددة؛ إلا أن "اللون الأحمر" طغى على فيلمين يعرضان اليوم هما: "كارلوس" و"شيوعيين كناواللذان يعكسان روحا "يسارية نضالية" اتسم بها القرن الماضي لما حفل به من حروب.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

يعرض أفلاما تؤرخ للقرن الماضي بعيون يسارية "كارلوس" و"الشيوعيون" يقودان يوما "أحمر" في مهرجان أبو ظبي

يشهد مهرجان أبو ظبي السينمائي يوم الأربعاء 20 أكتوبر/تشرين الأول فعاليات عدة، منها عرض 9 أفلام مشاركة في جوائز المهرجان المتعددة؛ إلا أن "اللون الأحمر" طغى على فيلمين يعرضان اليوم هما: "كارلوس" و"شيوعيين كناواللذان يعكسان روحا "يسارية نضالية" اتسم بها القرن الماضي لما حفل به من حروب.

وفيما يختلف البعض بين تصنيف الزعيم الكوبي فيدل كاسترو وبين نجاح التجربة الشيوعية أم فشلها، تبقى هذه الأفلام شاهدة ومجسدة لحقبة تاريخية في الذاكرة الإنسانية.

يندرج فيلم "كارلوس" للمخرج أوليفييه أساياس تحت مسابقة الأفلام الطويلة، ويتناول سيرة المثير للجدل إليتش راميريز سانشيز، الشهير بكارلوس، والذي يختلف تصنيفه بين مجرم إرهابي، أو ثوري مناضل، وفق الأهواء السياسية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها عرض الفيلم؛ إذ تم عرضه مسبقا في "أيام بيروت السينمائية". وصور الفيلم بنسختين، إحداهما تلفزيونية، وتبلغ مدتها 5 ساعات ونصف الساعة، وجرى عرض هذه النسخة في مهرجان كان الماضي خارج المسابقة الرسمية. أما القائمون على مهرجان أبو ظبي فآثروا عرض النسخة السينمائية التي سيجري عرضها في قصر الإمارات مساء اليوم؛ وتبلغ مدة العرض ساعتين و39 دقيقة.

وذكرت صحيفة "البيان" الإماراتية أن كارلوس ومن سجنه في "بواسيه" غرب العاصمة الفرنسية باريس رفض الكثير من التفاصيل المتعلقة بتنفيذه عملياتٍ مشهورة عبر التاريخ، ومن بينها عملية احتجاز وزراء البترول بمنظمة "أوبك" في فيينا عام 1975.

وكان كارلوس أكد أن الشهادة المنسوبة لرفيقه اللبناني أنيس النقاش في الفيلم (يؤديه الممثل اللبناني رودني حداد) أن من أوعز بتنفيذ تلك العملية الشهيرة هو رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين، وهذه "شهادة باطلة ومزورة"؛ بينما يؤكد كارلوس (وبعض تلميحات أنيس النقاش ذاته في كتاب "أسرار خلف الستارالذي ألفه صقر أبو فخر وصدر في بيروت) أن تلك العملية كانت بإيعاز وتمويل مباشر من الزعيم الليبي معمر القذافي.

وأشار التقرير إلى أنه حين عرض فيلم "كارلوس" في أيام بيروت السينمائية قبل فترة وجيزة اعتصم المئات ومن بينهم أحمد جابر "أبو الفدا" رفيق كارلوس، وأنيس النقاش، مطالبين بوقف عرض الفيلم باعتباره "إساءة للتاريخ النضالي للمنطقةفاستاء الفنان أحمد قعبور من ذلك وخرج إلى منصة المسرح، مخاطبا المعتصمين والجمهور قائلا: "من الأفضل أن تعتصموا ضد الأنظمة العربية التي سلمت كارلوسفرد عليه الجمهور: "نعم سنعتصم، وسننشد أغنية (أناديكم)"!.

ويشارك بعض الفنانين العرب في الفيلم، منهم: أحمد قعبور، وطلال الجردي، ورودني حداد، وأنطوان بلابان، وفادي أبي سمرا، وقد جرى تصوير الفيلم في 6 عواصم، هي: بيروت، الخرطوم، باريس، لندن، برلين، بودابست.

يذكر أن السلطات السودانية كانت قد نصبت فخا لكارلوس عام 1997، وسلمته للسلطات الفرنسية؛ حيث سجنته بتهمة قتل 3 من أفراد الأمن الفرنسي عام 1975.

أما على صعيد مسابقة الأفلام الوثائقية فيعرض اليوم أيضا فيلم "شيوعيين كنا" لماهر أبي سمرا، وكان الفيلم قد تلقى دعم المهرجان وعرض العام الماضي من ضمن برنامجه كعمل قيد الإنجاز، قبل عرضه في مسابقة آفاق في مهرجان فينيسيا.

يقدم المخرج معاينته الشخصية والمتحررة لموروث الحرب الأهلية في لبنان عبر 4 رجال يسردون تجاربهم الحقيقية في ميدان المعركة، ويحكون انكسار أحلامهم، وسقوط أوهامهم بفعل استمرار أزمات البلد، وهم رئيس القسم السياسي في صحيفة "السفير" اللبنانية حسين أيوب، ورئيس مجلس إدارة جريدة "الأخبار" إبراهيم الأمين، والمهندس المعماري بشار عبد الصمد، والمخرج ماهر أبي سمرا.

وكان مخرج العمل صرح في تصريحات إعلامية سابقة بأن ليس في الفيلم رسائل، بل هو طرح أسئلة.

الفيلم اللبناني "شتي يا دنيي" للمخرج بهيج حجيج.

الفيلم الأرجنتيني "المتجول" لأدريانا يوركوفيتش.

الفيلم الإيراني "جوزاء" لزماني عصمتي.

"رحلة جاين" للمخرج لورنز كناور.

الفيلم المصري "جلد حي" لفوزي صالح.

"قصة رجل" لفارون بونيكوس.

الفيلم الهندي "بان سينغ تومار" للمخرج تيغمانشو دوليا.