EN
  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2009

انقلاب من أجل النفط "قدر من العزاء".. كلاسيكية 007 تتواصل

بعد 5 عقود من ابتكارها، تتواصل هذا الأسبوع أسطورة جيمس بوند -العميل السري التابع للاستخبارات البريطانية (007)- من خلال جزء آخر تحت اسم "قدر من العزاء" أو Quantum of Solace، وهو الجزء الثاني والتكملة لقصة الجزء الأول لفيلم "كازينو رويالوجميعها من إخراج الألماني الأصل مارك فوستر، والذي سبق أن قدم روائع سينمائية مثل "العثور على نيفرلاند" و"كرة الوحش" وغيرها من الأعمال الناجحة على مستوى النخبة النقدية والجماهير.

  • تاريخ النشر: 12 أبريل, 2009

انقلاب من أجل النفط "قدر من العزاء".. كلاسيكية 007 تتواصل

بعد 5 عقود من ابتكارها، تتواصل هذا الأسبوع أسطورة جيمس بوند -العميل السري التابع للاستخبارات البريطانية (007)- من خلال جزء آخر تحت اسم "قدر من العزاء" أو Quantum of Solace، وهو الجزء الثاني والتكملة لقصة الجزء الأول لفيلم "كازينو رويالوجميعها من إخراج الألماني الأصل مارك فوستر، والذي سبق أن قدم روائع سينمائية مثل "العثور على نيفرلاند" و"كرة الوحش" وغيرها من الأعمال الناجحة على مستوى النخبة النقدية والجماهير.

وتستعرض قصة فيلم "قدر من العزاء" اشتباه المخابرات البريطانية في منظمة سرية تعمل على تنظيم انقلاب عسكري في بوليفيا في مقابل أن يعمل صفقة سرية للحصول على أرض في صحراء قاحلة يُشتبه بتواجد نفط بداخلها.

يبدأ العميل بوند في تقصي الحقائق مقابل انزعاج من رئيسته والتي تم الضغط عليها من قبل سلطة تعلوها في المخابرات البريطانية للحد من حرية جيمس بوند، بعد أن تسبب في قلق وإثارة للمشاكل هم في غني عنها.

يشكّ بعد ذلك العميل 007 في أن هناك مؤامرة واتفاقية غير معلنة بين الاستخبارات الأمريكية ونظيرتها البريطانية في سبيل الحصول على نسبة من صفقة الأرض في دولة بوليفيا، التي من المتوقع أن تدر عليهم كثيرا من الاحتياط النفطي الكافي للسنوات العشرين القادمة، خصوصًا بعد ارتفاع سعر البترول والتضخم الاقتصادي والكساد المالي الذي هوى بسوق الأسهم وشركات المال والبنوك الضخمة بالولايات المتحدة الأمريكية، مما جعل البريطانيين ينظرون للمسألة بشيء من الخوف من أن تصيبهم نفس الحالة.

ذلك الأمر جعل جيمس بوند يحاول أن يتمرد على الرقابة المفروضة من قبل إدارة المخابرات عليه، ويثور على من حوله بشكل تسبب بمقتل عدد ممن يحبهم ويقدرهم، مما جعله يعيش في محنة وحالة نفسية صعبة في بناء درامي، أجاد كثيرًا رسم شخصياته بدل الجمود الذي اعتدناه في سلسلة جيمس بوند على وقت مور وشون كونري.

جيمس بوند الجديد

الفيلم من بطولة الممثل البريطاني الشاب دانيال كريج، في ثاني دور له لشخصيات جيمس بوند مع الممثلة أولغا كوريلانكو وماتيو آلماريك، والممثلة البريطانية القديرة والحائزة على الأوسكار جودي دنش مع جيانكارلو جيانيني وجيما أرترتون، فيما كتب السيناريو الكاتب الكندي المتمكن بول هاجيس ونيل بورفيز، بينما تولى قيادة فريق المؤثرات البصرية مايكل بادلي، الذي ساهم في مؤثرات الفيلم المذهل هذا العام "الفارس الأسودبالإضافة لجزء سلسلة جيمس بوند "الملهى الملكيالمصور النيويوركي الرائع روبرتو شايفر، تولى مهام إدارة التصوير، وأبدع أكثر مما قدم سابقًا في أفلام "ذي كايت رنر" و"أغرب من الخيال". رصدت للفيلم ميزانية هائلة قدرت 220 مليون دولار، فيما حقق الفيلم بالمقابل افتتاحية عُدت الأعلى هذا العام بعد "دارك نايت" قدرت بـ 72 مليون دولار أمريكي لتضعه في مقدمة الأفلام في صناديق شباك التذاكر الأمريكية.

وحقق الفيلم أرباحًا كبيرة على مستوى العالم في ثاني أسبوع من عرضه قدرت بـ 330 مليون دولار أمريكي، بينما من المرجح أن يتم إخراج جزء ثالث في العام 2011.

(*) نقلا عن صحيفة "الوطن السعودية"