EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2012

"زمن الجياد الثملة"!

fan article

fan article

في فيلمه «زمن الجياد الثملة» يتناول المخرج السينمائي الكردي بهمن قُبادي معاناة صبية صغار يعملون في التهريب نتيجة الوضع الاقتصادي البائس في إحدى القرى الحدودية بين العراق وإيران

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2012

"زمن الجياد الثملة"!

(إبراهيم حاج عبدي) في فيلمه «زمن الجياد الثملة» يتناول المخرج السينمائي الكردي بهمن قُبادي معاناة صبية صغار يعملون في التهريب نتيجة الوضع الاقتصادي البائس في إحدى القرى الحدودية بين العراق وإيران حيث يمتزج بياض الثلج مع أرواحهم البيضاء في ذلك العراء القاتل. لم يعرف هؤلاء الصغار من مفردات الطفولة المرحة سوى الألم، والتحايل على ظروف مناخية قاسية لا يقوى على تحمّلها حتى الجياد التي تُسقى خمراً كي تبقى حية، وتتمكن من اجتياز وعورة التضاريس وعواصفها الثلجية المميتة.

خيال قُبادي السينمائي لم يلهمه كي ينجز مشهداً يظهر قنابل تهطل مع ندف الثلج، فكان الواقع، هذه المرة، أكثر تمادياً في الذهاب بالمحنة الى أقصاها. نحو خمسة وثلاثين فتى كردياً قضوا، قبل أيام، بنيران قنابل هطلت بغزارة تزامناً مع رعود طائرات الجيش التركي وهي تلاحقهم على أطراف قرية منسية غافية على الحدود التركية - العراقية في منطقة شرناخ.

الفضائيات ركزت على الخبر، وخصوصاً الكردية منها مثل «روج. تي. في» و «روناهي»، وبحثت في جوانبه السياسية والعسكرية المختلفة، وراحت تعرض مشاهد تظهر جثثاً مغطاة ببطانيات، وممددة على هضبة تكسوها الثلوج فيما تجمع أشخاص حولها منتحبين، بينما اختزلت الصرخة الباكية للأم الثكلى تراجيدية الحدث: السلطات التركية الرسمية تعترف بخطأ عسكري قد وقع، وتقدم اعتذاراً لذوي القتلى، فالمستهدف كان عناصر من حزب العمال الكردستاني، لكن حين انبلج الفجر اتضح ان الضحايا مجرد «مدنيين أبرياء» يعملون في تهريب بعض السلع التي تحتاجها بلدتهم، «نهضوا هادئين في الفجر، الشبيه بمساء متعب، وغابوا في الجرح الأبيض، تحت الضلع الثاني من أضلاع الثلج العارية»، وفق تعابير للروائي سليم بركات.

لن يكون مجدياً، الآن، تكرار تلك التحليلات والتقارير السياسية التي دانت الحدث، وتعاطفت مع أسر القتلى، فالصور كانت أكثر بلاغة وتعبيراً من كل ما قيل. ولوهلة التبس الأمر في ذهن المشاهد، إذ اعتقد ان الضحايا هم قرابين «الربيع العربي» المزدهر منذ أكثر من سنة، ولم يختلف الأمر كثيراً عندما تبين أن الصورة، هذه المرة، آتية من شتاء الأناضول في جنوب شرقي تركيا حيث تعيش غالبية كردية تبحث، بدورها، عن حرية مفقودة.

لن نخوض في السياسة كثيراً، لكن لا بد من تسجيل نقطة في مصلحة التلفزة التي كشفت، من حيث لا تقصد، عن ازدواجية في المعايير لدى الساسة الاتراك، ففي حين يتباكى هؤلاء على أطفال غزة، ويؤيدون انتفاضة السوريين، لكنهم، في الوقت ذاته، ينكرون حقوق الأكراد، ويمارسون القمع ضدهم، بل ويعترضون على قانون فرنسي، صدر أخيراً، يجرّم إنكار إبادة الأرمن على يد الأتراك في مطالع القرن العشرين... إنها فضيلة التلفزة في فضح ألاعيب السياسة مهما تغلفت بالبراءة والمبادئ السامية والنزاهة.!

* نقلا عن الحياة اللندنية