EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2011

تتويج لجهود سينمائية تدر المليارات "حفل الأوسكار".. "جنة" النجوم تستقطب ملايين المشاهدين

حفل توزيع جوائز الأوسكار سيكون في الـ27 من فبراير القادم

حفل توزيع جوائز الأوسكار سيكون في الـ27 من فبراير القادم

منذ عام 1929، يستمر التقليد السنوي بتكريم الإنتاج السينمائي الهوليوودي في حفل توزيع جوائز الأوسكار، وسط ترقب إعلامي وسينمائي كبير؛ حيث من المقرر إقامة حفل توزيع جوائز عام 2010 في 27 فبراير/شباط المقبل.

منذ عام 1929، يستمر التقليد السنوي بتكريم الإنتاج السينمائي الهوليوودي في حفل توزيع جوائز الأوسكار، وسط ترقب إعلامي وسينمائي كبير؛ حيث من المقرر إقامة حفل توزيع جوائز عام 2010 في 27 فبراير/شباط المقبل.

وعلى مدى 83 عامًا، جذب حفل توزيع جوائز الأوسكار، الذي يعتبره البعض جنة النجوم والنجمات؛ ملايين المشاهدين في شتى أنحاء العالم، بعدما صارت صناعة الأفلام السينمائية قطاعًا ضخمًا وجزءًا لا يتجزأ من الاقتصاد الأمريكي، يدر سنويًّا عشرات المليارات.

وتعتبر جوائز الأوسكار أقدم وأرقى الجوائز في الصناعة السينمائية لتكريم جهود الممثلين والفنيين والمخرجين والمنتجين. ومن الجوائز التي تعادل الأوسكار في أهميتها جوائز "جرامي" للموسيقى، و"إيمي" للتلفزيون.

وتنبثق هذه الجوائز من "الأكاديمية الأمريكية للأفلام والفنون والعلوم". وبدأت هذه الفعالية الفنية في 16 مايو/أيار 1929 في فندق روزفلت في مدينة هوليوود. وهذا العام تنظم الأكاديمية حفلها السنوي الـ83؛ حيث سيقدم الحفلَ كلٌّ من الممثلة آن هاثاوي، والممثل جايمس فرانكو.

يبلغ طول الجائزة 34 سنتيمترًا، وهي مطلية بالذهب لا من الذهب الخالص، كما كان الاعتقاد سائدًا، ويصل وزنها إلى نحو 4 كيلوجرامات؛ لكونها مصنوعة من الحديد. ويجسد التمثال صورة فارس يحمل سيفًا ويقف على منصة مكونة من 5 نجوم ترمز إلى الممثلين، والمؤلفين، والمخرجين، والمنتجين، والتقنيين.

ومنذ العام 1950، يمنع على الفائزين أو ورثتهم بيع التمثال، وإذا أرادوا بيعه فعليهم عرضه أولاً على الأكاديمية لقاء دولار واحد. وتمت في السابق عمليات بيع للتمثال لقاء ملايين الدولارات؛ ما اضطر الأكاديمية إلى حماية الجائزة من التداول في السوق السوداء.

ومنذ العام 2004، تعلن أسماء المرشحين في أواخر شهر يناير/كانون الثاني، لاختيار الفائزين في حفل ضخم في فبراير/شباط.

تخضع الأفلام المرشحة لتصويت أعضاء الأكاديمية المؤلفة من نحو 6 آلاف شخص؛ يشكل الممثلون 22% من مجموع المصوتين. ورغم تزايد عدد الراغبين في الانضمام إلى الأكاديمية مع نمو قطاع صناعة السينما، فإن الأكاديمية ترفض توسيع الدائرة أو الإفصاح عن المنضمين الجدد.

تشترط الأكاديمية عددًا من المعايير للموافقة على مشاركة الأفلام. وبعدما تقدَّم الطلبات تُحيل لجنة مُكلَّفة الأفلامَ المشاركة إلى أعضاء الأكاديمية، وتقوم كل فئة بتسمية المرشحين، أي إن المخرجين يرشحون مخرجين، والممثلون يرشحون ممثلين، وهكذا، باستثناء بعض الفئات، كالفيلم الأجنبي، والفيلم المتحرك، والفيلم الوثائقي. ويحق لكل دولة أن ترشح فيلمًا واحدًا في السنة، على أن يكون مترجمًا إلى الإنجليزية.

يقام حفل توزيع الجوائز غالبًا في أواخر فبراير/شباط، أي بعد نحو 6 أسابيع من توزيع لائحة المرشحين. وغالبًا ما يتم عرض فعاليات الحفل الباذخ مباشرةً على شاشات التلفزة الأمريكية.

وتتنافس كبرى المحطات الأمريكية على شراء الحق الحصري لعرض فعاليات الحفل الذي يتضمن مراسم السجادة الحمراء. وحاليًّا تمتلك شركة ABC حقوق العرض حتى عام 2014.