EN
  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2010

المغرب ضيفة شرف الدورة 21 "حراقة" الجزائري يواجه "نساء القاهرة" في مهرجان فرنسي

مشهد من الفيلم الجزائري "حراقة"

مشهد من الفيلم الجزائري "حراقة"

تدخل الجزائر المنافسة الرسمية للدورة الـ21 لمهرجان الفيلم العربي "فاماكالذي تحتضنه فرنسا خلال الفترة من 13 إلى 25 أكتوبر/تشرين الأول القادم بثلاثة أفلام، وهي: "خارجون عن القانون" للمخرج رشيد بوشارب و"حراقة" لمرزاق علواش.

  • تاريخ النشر: 30 سبتمبر, 2010

المغرب ضيفة شرف الدورة 21 "حراقة" الجزائري يواجه "نساء القاهرة" في مهرجان فرنسي

تدخل الجزائر المنافسة الرسمية للدورة الـ21 لمهرجان الفيلم العربي "فاماكالذي تحتضنه فرنسا خلال الفترة من 13 إلى 25 أكتوبر/تشرين الأول القادم بثلاثة أفلام، وهي: "خارجون عن القانون" للمخرج رشيد بوشارب و"حراقة" لمرزاق علواش.

كما يشارك الفيلم الوثائقي "السفر الأخير" للمخرج جمال عزيزي، إلى جانب 18 فيلما من 8 دول مشاركة هي تونس، لبنان، مصر، العراق، سوريا، فلسطين، بلجيكا، فرنسا، بينما تكون المغرب ضيف شرف تلك الدورة من المهرجان.

وينافس المخرج مرزاق علواش وفيلمه "حراقة" في المسابقة الرسمية على جائزة لجنة التحكيم أمام كل من الفيلم المصري "نساء القاهرة" والعراقي "همس الرياح من العراق" واللبناني "كل يوم عرسبحسب صحيفة الخبر الجزائرية 30 سبتمبر/أيلول.

كما يدخل فيلم "الخارجون عن القانون" للمخرج رشيد المسابقة الرسمية من أجل الظفر بجائزة الجمهور، إلى جانب كل من فيلم "تاريخ مصارع.. مشوشي" من المغرب و"غروناد أو ميرن" للمخرجة نجوى نجار من فلسطين و"الخيط" للمخرج مهدي بن عطية من تونس و"الدار الكبيرة" للمخرج لطيف لحلو من المغرب و"منسيي التاريخ" للمخرج حسن بن جلون من المغرب كذلك.

كما خصص المهرجان جائزتين وهما جائزة الصحافة وتتنافس عليها 4 أفلام، ثلاثة من المغرب وواحد من لبنان وجائزة الشباب كذلك بأربعة أفلام من فرنسا، المغرب، بلجيكا وتونس.

كما يشهد المهرجان تنظيم ندوات ومحاضرات وموائد مستديرة حول السينما العربية والمغربية، مع عرض عدد من الأفلام خارج المنافسة الرسمية، منها الأفلام الوثائقية والتسجيلية.

ويروي "حراقة" قصة مجموعة من الشباب تحاول الهجرة سرًّا بواسطة قارب صغير إلى القارة الأوروبية لتحقيق أحلامهم، بعد أن عجزوا عن ذلك في بلادهم.

والحراقة في الأصل كلمة مغربية تعني المهاجرين غير الشرعيين الذين يحرقون أوراقهم الثبوتية، حتى يصبح التعرف على أصولهم وإعادتهم إلى بلادهم أمرًا صعبا بالنسبة للسلطات الأوروبية. وأصبحت هذه الكلمة تدل على الرحيل.

ولم يقدم مرزاق في حراقة الدوافع التي تؤدي إلى الهجرة السرية، واكتفى بما قيل في بداية الفيلم خلال التعليق أو الحوار، لا سيما إظهار الأحياء الفقيرة، لفهم الأسباب التي دفعت الشباب إلى خوض هذا النوع من الهجرة. على الرغم من معرفتهم بعواقبها التي قد تصل إلى الموت.

وعكس المخرج من خلال سيناريو الفيلم الحياة المرة للذين يُقدِمون على هذه المغامرة، لا سيما عندما يفشلون في بلوغ هدفهم وهو الوصول إلى قارة الأحلام.

كان فيلم "حراقة" قد تمكن من حصد جائزتين في مهرجان دبي السينمائي الأخير، وهما جائزة لجنة التحكيم الخاصة، وجائزة شبكة أفلام حقوق الإنسان التي أقيمت على هامش المهرجان.