EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

صحفي إسرائيلي يحاول "إحراج" يسري نصر الله "بعد الموقعة" يحصل على تقديرات نقدية ضعيفة في كان!.. ويوم عربي بامتياز

منة شلبي والمخرج يسري نصر الله وباسم سمرة وناهد السباعي على السجادة الحمراء

منة شلبي والمخرج يسري نصر الله وباسم سمرة وناهد السباعي على السجادة الحمراء

اليوم الثاني من مهرجان كان بدا عربيا بامتياز. أغلفة معظم المجلات حملت لمسات عربية، مثل مجلتي فارايتي وسكرين إنترناشيونال اللتين نشرتا إعلانا عن أفلام الشركة الفرنسية mk2 ومنها الفيلم المصري "بعد الموقعة". حمل غلاف مجلة "هوليوود ريبورتر" إعلانا عن مهرجان دبي السينمائي الدولي.

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

صحفي إسرائيلي يحاول "إحراج" يسري نصر الله "بعد الموقعة" يحصل على تقديرات نقدية ضعيفة في كان!.. ويوم عربي بامتياز

اليوم الثاني من مهرجان كان السينمائي بدا عربيا بامتياز. أغلفة معظم المجلات اليومية حملت لمسات عربية، مثل مجلتي فارايتي وسكرين إنترناشيونال اللتين نشرتا إعلانا عن أفلام الشركة الفرنسية mk2 ومنها الفيلم المصري "بعد الموقعة". حمل غلاف مجلة "هوليوود ريبورتر" إعلانا عن مهرجان دبي السينمائي الدولي. وامتلأت الصفحات الداخلية لمعظم اليوميات بإعلانات مختلفة سواء عن مهرجان أبوظبي السينمائي أو مؤسسة الدوحة للأفلام.

خارج الورق، كان اليوم عربيا وبدأ مع التصوير الفوتوغرافي لأبطال "بعد الموقعة" ثم المؤتمر الصحفي، ثم حفل استقبال في جناح مهرجان دبي السينمائي الدولي، ولاحقا حفل كبير أقامته شركة نيو سنشري المصرية بالتعاون مع وزارة السياحة حضره عدد كبير من نجوم مصر إلى جانب فريق "بعد الموقعة" مثل يسرا، محمود عبد العزيز، ليلى علوي وإلهام شاهين. ثم قامت سيارات المهرجان الخاصة بنقل فريق الفيلم إلى قصر المهرجان قبل عرضه الرسمي الأول والمرور على السجادة الحمراء.

فريق فيلم
455

فريق فيلم "بعد الموقعة"

المؤتمر الصحفي كان متوازنا وهادئا، إلى أن قام صحفي إسرائيلي بتوجيه سؤال بدا "غير بريء" عندما قال: "أنا سعيد أن الفيلم سيعرض في إسرائيل... كيف ترى مثل هذه الخطوة". المخرج يسري نصر الله، أجابه فورا بأنه لا يعلم عن موضوع بيع الفيلم إلى إسرائيل كما أنه لا يرحب بالفكرة على الإطلاق. هنا صفق معظم الحاضرين والذين كانوا من العرب يسري نصر الله، أبدى استيائه من التصفيق قائلا: "لا أدري لماذا صفقتم... أنا لدي أصدقاء إسرائليين من السينمائيين. المصريين والعرب عموما ما زالوا في طور التخلص من أنظمتهم الديكتاتورية، ولا أعتقد أن إسرائيل حليفا لذلك. أنا لست من أقرر بيع الفيلم في إسرائيل أم لا لكنني لا أريد ذلك".

ضمت منصة المؤتمر الصحفي إضافة إلى نصر الله، منة شلبي، ناهد السباعي التي تحدثت بالفرنسية باسم سمرة، الكاتب عمر شما، المنتج الفرنسي جورج-مارك بينامو، وزيد الكردي ممثل شركة نيو سنشري المملوكة لرجل الأعمال الأردني وليد الكردي، وهي الشركة الوحيدة في مصر حاليا التي تنتج أفلاما مختلفة النوعيات بانتظام.

ويبدو أن هذا التواجد العربي والمصري خلال اليوم الثاني من المهرجان لم يكن كافيا لإبهار النقاد الأجانب. عادة خلال مهرجان كان السينمائي سنويا، تقوم مجلتين يوميا بنشر جدول تقييم أفلام المسابقة الرسمية من خلال مجموعة من النقاد الأجانب من خلال وضع النجوم بحيث يكون خمسة نجوم تعني أن الفيلم هو تحفة فنية، والنجمة الواحدة تعني أنه فيلم ضعيف والإكس X أو الوجه الحزين تعني أن الفيلم رديء. يتم جمع التقييمات وتحول إلى متوسط بحيث يصبح الجدول دليل لضيوف المهرجان عن اتجاه النقاد واتجاه الجوائز لاحقا.

 ويبدو أن معظم النقاد لم يعجبوا كثيرا بالفيلم المصري "بعد الموقعةوهو أول فيلم عربي يشترك في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي منذ عام 1997 عندما شارك المخرج الراحل يوسف شاهين بفيلمه "المصير".

المجلة البريطانية سكرين إنترناشيونال استعانت بعشرة نقاد أجانب من بريطانيا، أستراليا، ألمانيا، أميركا والدانمارك. خمسة من هؤلاء النقاد أعطوا الفيلم نجمة واحدة فقط، والخمسة الآخرون أعطوه نجمتين. متوسط التقييم هو نجمة ونصف وهو الأقل حتى الآن بين أفلام المسابقة الرسمية والتي بلغت ثلاثة حتى نهاية اليوم الثاني من المهرجان. فيلم الافتتاح الأميركي مملكة شروق القمر – Moonrise Kingdom للمخرج ويس أندرسون، حصل على متوسط 2,6، بينما حصل الفيلم الفرنسي Rust & Bone على متوسط 3,1.

المجلة الفرنسية الفيلم الفرنسي – Le Film Francais تستعين يوميا في جدولها بخمسة عشر ناقدا فرنسيا من الصحف والمجلات الفرنسية الرئيسية. سبعة من هؤلاء النقاد أعطوا "بعد الموقعة" نجمة واحدة، ستة نقاد أعطوه نجمتين، وناقد واحد أعطاه وجها حزينا بما يعني أنه رديء. وناقد واحد لم يدلي بتقييمه، ربما لأنه لم يستطع مشاهدة الفيلم بعد.

هذا لا يعني "نتيجة قاطعةدوما هناك اختلاف في تقييم الأفلام خلال المهرجانات السينمائية حتى مع أكبر المخرجين في العالم. وقد حدث قبل ذلك كثيرا فوز أفلام اعتبرها النقاد ضعيفة. يبقى هذا تقييما انسانيا إلى جانب التقييم المهني الذي لا يمكن أن يكون بمنطق "الآلةلكن له علاقة بتفاعل الناقد مع الأحداث والفيلم ووجود خلفية ثقافية تدفعه لفهم الفيلم بشكل مختلف. إذن... ما زال هناك فرصة للفوز رغم تقييم: 1,5.

منة شلبي وباسم سمرة في مشهد من فيلم
416

منة شلبي وباسم سمرة في مشهد من فيلم "بعد الموقعة"