EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

الفيلم المغربي "الجامع" فاز بـ"التانيت البرونزي" "الميكرفون" المصري يحصد ذهبية قرطاج و"رحلة إلى الجزائر" يحل وصيفا

47 فيلما تنافست على جوائز المهرجان الثلاثة

47 فيلما تنافست على جوائز المهرجان الثلاثة

أسدل الستار -مساء الأحد- على مهرجان قرطاج للسينما في دورته الثالثة والعشرين، بتتويج فيلم "الميكرفون" للمخرج المصري أحمد عبد الله بجائزة "التانيت الذهبيبينما حصل فيلم "رحلة إلى الجزائر" للجزائري عبد الكريم بهلول "التانيت الفضي". وقد حصل الفيلم المغربي "الجامع" لداود أولاد سيد على "التانيت البرونزي".

  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

الفيلم المغربي "الجامع" فاز بـ"التانيت البرونزي" "الميكرفون" المصري يحصد ذهبية قرطاج و"رحلة إلى الجزائر" يحل وصيفا

أسدل الستار -مساء الأحد- على مهرجان قرطاج للسينما في دورته الثالثة والعشرين، بتتويج فيلم "الميكرفون" للمخرج المصري أحمد عبد الله بجائزة "التانيت الذهبيبينما حصل فيلم "رحلة إلى الجزائر" للجزائري عبد الكريم بهلول "التانيت الفضي". وقد حصل الفيلم المغربي "الجامع" لداود أولاد سيد على "التانيت البرونزي".

الفيلم المصري من بطولة الفنان خالد أبو النجا الذي يقدم دور البطل الرئيسي في الفيلم "خالدالذي يعود إلى الإسكندرية بعد غياب أعوام آملاً في العثور مجدداً على حبيبته القديمة وراغباً في لم شتات علاقته بوالده. لكنه سرعان ما يكتشف أن عودته هذه متأخرة بعض الشيء، فحبيبته على وشك الهجرة، وعلاقته بوالده يصعب إصلاحها.

وبالنسبة إلى جوائز الفيلم القصير، فقد حصل "صابون نظيف" لمليك عمارة (تونس) على جائزة التانيت الذهبي في حين حصل "بومزي" لوانوري كاهبو (كينيا) على التانيت الفضي، وحصل "ليزار" لزلالم ولد ماريام (إثيوبيا) على التانيت البرونزي.

وفي قسم الفيديو، حصل الفيلم الطويل "فيكس مي" لرائد عندوني (فلسطين) على الجائزة الأولى.

وكان المهرجان قد افتتح دورته مساء 23 أكتوبر 2010 بعرض فيلم "رجل يصرخ" للمخرج التشادي محمد صالح هارون في قاعة المسرح البلدي بتونس العاصمة، ويعد هذا هو العرض الأول للفيلم بعد مشاركته في مهرجان كان الفرنسي الذي منحه جائزة لجنة التحكيم في مايو الماضي.

وحضر حفل الافتتاح عديد من فناني الدول المشاركة في الدورة، أمثال يسرا وإلهام شاهين ونور الشريف والفلسطينية هيام عباس ورشيد بوشارب اللذين يكرمهما المهرجان.

في حين غابت الممثلة السورية سلاف فواخرجي، وهي عضو في لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة عن الحضور في حفل الافتتاح.

كما حضرت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي، إحدى ضيوف الشرف في المهرجان، والتي تم تكريمها من قبل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، حيث منحها "وسام الاستحقاق الثقافي" تقديرا لفنها الراقي على صعيد الأغنية العربية.

واستمرت أيام قرطاج السينمائية، أعرق التظاهرات السينمائية العربية والإفريقية، حتى 31 أكتوبر، وعرض في إطارها أكثر من 250 فيلما من أوروبا وأسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتنافس 47 فيلما طويلا وقصيرا من النوع الروائي والتسجيلي من ثماني دول عربية وثماني دول إفريقية طيلة تسعة أيام للفوز بالجوائز الثلاث الرئيسية للمهرجان.

وتكونت لجنة التحكيم الدولية لمسابقة الأفلام الطويلة من الممثلة المصرية إلهام شاهين والفنانة السورية سلاف فواخرجي، التي انسحبت من حفل الافتتاح والموسيقار التونسي أنور براهم، والروائي الأفغاني عتيق رحيمي والمخرج الموريتاني عبدالرحمن سيسكو، والممثلة الفرنسية ناتالي باي، والمخرج الإثيوبي هايلي جيريما من إثيوبيا.