EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

النجم السوري: سأغضب بشدة إذا مت ولم أجسّد دور المتبني "الشيطان" يعيد غسان مسعود لهوليوود والأتراك يكرمونه

غسان مسعود يحلم بتجسيد شخصية المتبني

غسان مسعود يحلم بتجسيد شخصية المتبني

كشف الفنان السوري العالمي غسان مسعود أنه يستعد حاليا لتصوير فيلم عالمي من إنتاج هوليوود، معربا عن أمله في تحقيق حلمه بتجسيد شخصية المتبني في فيلم عالمي.

  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

النجم السوري: سأغضب بشدة إذا مت ولم أجسّد دور المتبني "الشيطان" يعيد غسان مسعود لهوليوود والأتراك يكرمونه

كشف الفنان السوري العالمي غسان مسعود أنه يستعد حاليا لتصوير فيلم عالمي من إنتاج هوليوود، معربا عن أمله في تحقيق حلمه بتجسيد شخصية المتبني في فيلم عالمي.

وأكد النجم العالمي في لقاء خاص مع برنامج صباح الخير يا عرب على MBC الثلاثاء 27 أكتوبر/تشرين أول أنه يعتز بفيلم هوليوود الشهير مملكة الجنة، والذي جسّد فيه شخصية صلاح الدين، معتبرا أن هذا الفيلم عرف العالم به كفنان من المشرق قبل أن يكون فنانا سوريّا أو عربيا.

وقال غسان: "أقول إن الفنان المشرقي هو الذي وصل إلى العالمية بفيلم مملكة الجنة وليس الفنان السوري أو العربي؛ لأن هناك بُعدا ثقافيا في كلمة المشرق؛ لأنها تضم وعاءً حضاريّا أوسع ربما من كلمة سوري أو عربي؛ لأن هذا المشرق هو الذي شهد الديانات الثلاث، وهناك نظريات تقول إن الإنسان الأول ظهر بالمشرق، كما أنه بلد الحضارات القديمة".

ورفض غسان القول بأنه يتراجع في مشواره بسبب قبوله تمثيل دور صغير في الفيلم العالمي "قرصان الكاريبيمقارنةً بدور بالبطولة في مملكة الجنة، وقال: "في أمريكا هناك نظرية عند الممثلين؛ وهي: أنا ممثل، لذلك فأنا أمثل لا شأن لي دور بطولة أم دور ثانوي".

وتابع "الأهم هو رسالة الفيلم وماذا وصل إلى الناس منها، لذلك الحديث عن الأدوار ومساحتها هو حديث تقني يتعلق بآليات عمل تلك المهنة ولا يهم الجمهور في شيء، وخلاصة القول أنني خضت التجربة في فيلم قرصان الكاريبي وليست نادما عليها".

وأكد النجم السوري أنه يستعد حاليا لبدء تصوير الفيلم العالمي "الشيطان المزدوج" The Devil's Double، وعن دوره في هذا الفيلم قال: "باختصار شديد وحتى لا أحرق أحداث الفيلم سيكون دوري هو الوجه الآخر للشيطان".

على جانب آخر، وبينما يستقبل العرب النجوم الأتراك مع موجة المسلسلات التركية في الوطن العربي، يعتبر غسان مسعود نجما لامعا في الدراما التركية.

وعن مغزى هذا التبادل الثقافي إذا جاز التعبير قال النجم السوري: "إنه تبادل عفوي ولم يكن مقصودا، ويبدو أن فيلم مملكة الجنة هو الذي قدمني للعالم وبناء عليه جاءتني عروض غزيرة بعده من تركيا، ومن المقرر أن يتم تكريمي في مهرجان دولي في أنقرة قريبا".

وبجانب السينما التركية غزا مسعود أيضا السينما الإيرانية والروسية والسعودية والمصرية والجزائرية، وعن طموحه المهني أكد مسعود أن أفقه السينمائي لم يتوقف بعد، وأنه يحلم بأداء دور الشاعر المتنبي في فيلم عالمي.

وعن هذا الحلم كما وصفه أضاف "أقول مازحا دائما إذا مِت قبل أن أنجز المتنبي سينمائيّا سأغضب غضبا شديداوأعرب النجم السوري عن أمله في أن تتوافر الإمكانات لعمل فيلم عالمي يتم إنتاجه عربيّا وليس في هوليوود عن هذا الشاعر العربي، وهذا ممكن وليس مستحيلا".

واستبعد مسعود اللجوء للإنتاج بنفسه، لأنه لا يمتلك الأموال الكافية، ولو توافرت الأموال فإنه سينتج المتنبي، والذي يعتقد أن ميزانيته ستكون بسيطة وليست مكلفة.

وعن مدى تأثيره على الشباب العرب، كشف النجم السوري أنه يسعى لكي يظل دائما مؤثرا في الشباب العربي، ولكنه أعرب عن شكوكه في قدراته بهذا الشأن، ولفت إلى أن مركزا بريطانيّا لدراسات الرأي العام اختاره في عام 2008 ضمن قائمة المائة المؤثرين في العالم العربي.