EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2010

مؤسسه سرق فكرته لينتقم من حبيبته السابقة "الشبكة الاجتماعية".. المال والجنس يقودان مبتكر "الفيس بوك"

"الشبكة الاجتماعية" يحلل نفسية الشباب الذي قادوا التغيير في العالم

"الشبكة الاجتماعية" يحلل نفسية الشباب الذي قادوا التغيير في العالم

هل سرق مارك زوكربرغ فكرةَ "الفيس بوك" من زملائه في جامعة هارفارد لمجرد أنه حاول أن ينتقم من حبيبته السابقة، أو على الأقل يُشعرها بأنه مميز وليس نكرة؟، وهل ابتكر أشهر موقع اجتماعي لمجرد أن يضيف حبيبته السابقة إلى قائمة أصدقائه؟.

هل سرق مارك زوكربرغ فكرةَ "الفيس بوك" من زملائه في جامعة هارفارد لمجرد أنه حاول أن ينتقم من حبيبته السابقة، أو على الأقل يُشعرها بأنه مميز وليس نكرة؟، وهل ابتكر أشهر موقع اجتماعي لمجرد أن يضيف حبيبته السابقة إلى قائمة أصدقائه؟.

سؤالان سعى صناع فيلم "الشبكة الاجتماعية the Social Network" للإجابة عليهما خلال الأحداث، ليكشفا أسرار الموقع الاجتماعي أمام رواده، بل إنهم انحازوا في السيناريو إلى فكرة أن مارك قد سرق بالفعل فكرة "الفيس بوكوأنه لولا ذلك ما اضطر إلى دفع تعويض للأخوين ونكلفوس اللذين ادعيا أنهما أصحاب الفكرة.

لماذا اختار السيناريو أن يبدأ الفيلم من خلال مشهد حواري طويل بين مارك وحبيبته أريكا؟ لأنه ببساطة أراد أن يشرح لنا طبيعة شخصية مارك. إنه شاب دون العشرين من عمره، يدرس علوم الكومبيوتر في جامعة هارفارد، ويتحدث 500 كلمة في الدقيقة، ويعمل عقله بذكاء وسرعة أكثر من أي شخص عادي.

على المستوى النفسي والشخصي؛ أظهر الفيلم مارك وكأنه أحمق، وفي نهاية المشهد يكون المتفرج قد اقتنع مثلما اقتنعت إريكا بأن مارك لا يستحق أن يكون الشاب الذي ترتبط به، وتقرر تركه، فيذهب إلى غرفته، ويقوم بشتمها على مدونته.

في نفس الليلة؛ ابتكر مارك موقع تسلية على شبكة جامعة هارفارد من أجل الاختيار بين أكثر فتيات الجامعة سخونة، ليس ذلك لأن الأمر مثير جنسيا، ولكن -على حد قوله- لأن الإثارة تكون على أشدها عندما تقارن بين فتاتين معروفتين بالنسبة لك!.

وفي اليوم التالي يكون قد دخل الموقع 22 ألف شخص، مما يلف نظر الأخوين ونكلفوس له، وهما طالبان استثنائيان بالجامعة؛ لأنهما متفوقين علميا ورياضيا، إضافة إلى أنهما ابنا أحد أشهر المحامين الأمريكيين.

هنا يكشف السيناريو عن جزء جديد من شخصية مارك، وهو الحقد الطبقي الدفين في داخله، فهارفارد هي أعرق جامعة أمريكية، وتضم عددا من النوادي الاجتماعية التي من الصعب على طالب نكرة مثله أن ينضم لها.

إن مارك كما نراه شاب ضعيف البنية، لا يجيد التواصل الاجتماعي، ويعاني من حقد طبقي، كما أنه مهجور عاطفيا من الفتاة الوحيدة التي أحبها.. هذه هي ملامح الشاب الذي أطلق أشهر شبكة تواصل اجتماعي في العالم.

أحداث الفيلم تدور من خلال "فلاش باك" متوازٍ عبر حدثين؛ أولهما القضية التي رفعها الأخوان ونكلفوس على مارك بحجة سرقة حقوق الملكية الفكرية للفيس بوك، والثانية التي رفعها إدواردو سفارين زميل مارك وشريكه ومموله للحصول على نسبته من الشركة.

هذا الفلاش باك منح المخرج حرية الحركة داخل وخارج الحكاية دون الإخلال بالتطور الزمني للأحداث، أي منذ تعرف مارك على فكرة الشبكة الاجتماعية وحتى أطلقها واستطاع أن يحصد مليون مشترك في عام واحد.

هذه الحركة في الزمن سواء عبر الفلاش باك أو المونتاج المتوازي بين القضيتين استدعت أن يكون مع المخرج "مونتير" محترف قادر على ضبط إيقاع المشاهد واللقطات لأنه في بعض الأحيان كان السؤال يتم طرحه في الحاضر، وتأتي الإجابة عليه بمشهد "فلاش باك" من الماضي.

وهذا الأسلوب المعقد في السرد زاد من ثقل الفيلم، خصوصا وأنه عمل سينمائي حواري بالأساس يعتمد على قدر كبير جدا من المعلومات والبيانات، إلى جانب الحديث المتخصص عن عالم الكومبيوتر والإنترنت، مما يجعله وجبة صعبة الهضم على الكثير من المتلقين، وخصوصا البعيدين منهم عن هذا العالم.

في المقابل فإن الفيلم يتمتع بقدرة خاصة على الإمساك بتلابيب المشاهد عبر إثارة فضوله حول حقيقة ملكية الشبكة، وهل هي ابتكار زاكربرغ نفسه أم قرصنة منه على فكرة الأخوين ونكلفوس؟.

يعتمد الفيلم على مستوى ثانٍ ذي طابع فلسفي، فالمشهد الأول الذي تنفصل فيه إريكا عن مارك يتلوه عدد كبير من المشاهد خلال الفيلم؛ أحدها يحكي فيه شون باركر -الذي التصق بمارك زاكربرغ وساعده في تمويل الموقع باستثمارات هائلة- عن أنه ابتكر موقع نابستر، وهو أول موقع يمكن من خلاله تحميل الموسيقى مجانا من الإنترنت من أجل الفتاة التي كان يحبها!.

ولا يختلف ذلك عما فعله مارك مع "الفيس بوك"؛ بل يحكي شون لمارك عن أن مطلق ماركة الأزياء العالمية فيكتوريا سيكريت كان مجرد رجل يريد أن يشتري لزوجته زوجين من الجوارب، فاقترض بعض المال وأنشأ شركة بيعت بعد ذلك بأربعة ملايين دولار، قبل أن يصبح رأس مالها 500 مليون دولار وينتحر مبتكر الماركة.

ينتهي الفيلم بما يدعم هذا الطرح؛ وهو جلوس مارك أمام "بروفيل" إريكا على "الفيس بوك" وطلب إضافتها إلى قائمة أصدقائه، فرغم أنه حقق 25 مليار دولار ربحا من وراء "الفيس بوكودفع 65 مليون دولار كتعويض لأصحاب الفكرة الأصليين؛ إلا أن المكسب الحقيقي من وراء كل هذا هو أن تضيفه الفتاة الوحيدة التي أحبها، وكأن العالم قد خلق من أجل فتاة!.

هذا الطرح الفلسفي يشتبك مع طرح آخر اجتماعي وأخلاقي يناقش الكثير من أفكار المجتمعات الحديثة؛ فرغم التطور المعنوي والتكنولوجي لا يزال البشر يتمحورون حول شيئين "الجنس والمالوكلاهما حاضر بقوة في الفيلم، فأغلب نقاشات مارك وأصدقائه تتركز حول أن الهم الأساسي لأي شبكة اجتماعية انطلقت على الإنترنت هو أن يتعرف الشبان على الفتيات، ويمارسون معهم الجنس؛ وهو السبب الرئيسي وراء انتشار شبكة "الفيس بوك" في العالم قبل أن تصبح له قيمة مادية.

ويعترف الجميع بهذه الحقيقة، بل ويؤكد عليها الفيلم من خلال مشاهد جنسية تجمع الشبان بالفتيات من خلال التعارف على "الفيس بوك".

أما المال؛ وهو المحور الثاني الذي يدور حوله الصراع بين إدواردو ومارك من ناحية، وبين إدوارد وشون بيكر من ناحية أخرى؛ حيث يريد إداوردو أن يجلب إعلانات للموقع، بينما يريد شون أن يستغله للاستثمار، في الوقت نفسه لا يعني مارك من كل هذا سوى أن يطفئ نار حقده الطبقي، وأن تعلم إريكا عنه أنه صار مليارديرا مشهورا.

إن أهمية الفيلم لا تتركز فقط حول أسرار انطلاق "الفيس بوك" ولكن لأنه يحلل نفسية شباب العالم في الوقت الراهن، من خلال التركيز على مجموعة من أخطر وأهم العقول الشابة في العالم، والذين قادوا ثورة اجتماعية تكاد توازي ثورة الطلبة عام 68، وهم جالسون في غرفهم أمام شاشات صغيرة، وقد تحولوا من لحم ودم إلى رموز وأكواد.