EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2009

عنف لا مثيل له في "إبراهيم الأبيض" "السقا" يسيل دماء أعدائه في "كان" بطريقة "رامبو المصري"

على طريقة "رامبو" أو "روبن هود" في الأفلام الأمريكية، ظهر النجم المصري أحمد السقا في فيلم "إبراهيم الأبيض" -الذي عرض في سوق مهرجان "كان"- وهو يحارب الأرض بمجملها، ويتحول من شخص يريد الدفاع عن نفسه ضد الظلم إلى مجرم، ثم إلى سفاح تسيل دماء على يديه بغزارة لا نظير لها في إعمال السينما العربية.

على طريقة "رامبو" أو "روبن هود" في الأفلام الأمريكية، ظهر النجم المصري أحمد السقا في فيلم "إبراهيم الأبيض" -الذي عرض في سوق مهرجان "كان"- وهو يحارب الأرض بمجملها، ويتحول من شخص يريد الدفاع عن نفسه ضد الظلم إلى مجرم، ثم إلى سفاح تسيل دماء على يديه بغزارة لا نظير لها في إعمال السينما العربية.

ولم تفاجئ شخصية السقا الحضور في "كان"؛ حيث اعتادوا هذا الحجم من الإثارة والأكشن في أفلامه الأخيرة، كما تقول فرانس برس. الفيلم حضره المنتجون وموزعون ومخرج الفيلم والممثلون محمود عبد العزيز وأحمد السقا وهند صبري وعمرو واكد.

كما حضر العرض كاتب السيناريو عباس أبوالحسن الذي قدم بذلك أول عمل له يعرض على الشاشة، بعد تجارب سابقة لم يتم تبنيها، وفنانون مصريون بينهم لبلبة، وخالد أبوالنجا وكاتب السيناريو وحيد حامد.

ويقدم فيلم "إبراهيم الأبيض" للمخرج مروان وحيد حامد أجواء بوليسية عنيفة ولحظات سينمائية مجبولة بسيل من الدماء على خلفية اجتماعية سوداء، تخترقها قصة حب لا تكتمل في عالم هامشي خيالي.

ويجسد السقا في الفيلم دور إبراهيم الأبيض الذي أوصته أمه، وهو طفل بعد مقتل والده على يد المعلم الذي كان يعمل عنده "ألا يترك أحدا يدوس عليه، ولو مرة واحدةلأنه إذا حصل ذلك مرة واحدة، فسيدوم طوال العمر.

ويسعى إبراهيم للانتقام لوالده، ويحاول أن يحقق ذاته في مواجهة مجتمع لا يرحم، فيتعرض لعديد من المشاكل، ما يدفعه للعمل مع العصابة التي قتل زعيمها ووالده، بهدف الانتقام والتقرب من الزعيم الذي يستخدمه في أخطر العمليات ليتخلص منه.

والفيلم مقتبس أساسا عن قصة واقعية لشخص توفي من ثلاث سنوات وحمل الاسم نفسه ما دفع أسرته إلى رفع دعوى قضائية على منتجي الفيلم واتهامهم بأنه لا يروي واقع ما عاشه إبراهيم الأبيض الأصلي.

والواقع كما تقول فرانس برس- أن الفيلم -وإن كان منطلقه اجتماعي- يثير حياة شخص هامشي، إلا انه سرعان ما ينفصل عن هذا الواقع، ويدخل في تصوير لشخصية خرافية قادرة على فعل ما لا يفعله الأبطال، لكن في مشاهد دموية يتخللها تفنن في استخدام الأسلحة البيضاء.

ويظل الشاب ضحية زعيم العصابة نفسه الذي قتل أبيه وتزوج بعد ذلك حبيبته، وسرق منه اللحظة الوحيدة الجميلة في حياته التي تولد فيه الأمل.

وجمع هذا الفيلم في ثاني لقاء بين هند صبري والسقا بعد فيلم "الجزيرةبينما يعد اللقاء الثالث الذي يجمعها بعمر واكد بعد "جنينة الأسماك" ليسري نصرالله، و"تيتو" لطارق العريان. وقدم أحمد السقا ابنه الصغير ياسين في أول ظهور له في الفيلم وهو يؤدي دور والده صبيا.

كما أن "إبراهيم الأبيض" هو ثاني أفلام حامد الذي قدم فيلم "عمارة يعقوبيان". وقد لقي فيلمه الأول المقتبس عن رواية لعلاء الأسواني رواجا وبِيع لكثير من البلدان.

وعلى عادتها منذ سنوات، تحرص شركة "جود نيوز" للإنتاج السينمائي على تقديم إعمالها في سوق مهرجان "كان" لاجتذاب الموزعين.

وإلى جانب "إبراهيم الأبيضيشارك فيلمان آخران في السوق من مصر، بينما يشارك فيلم الفلسطيني إيليا سليمان "الوقت المتبقي" في المسابقة الرسمية وفيلم الفلسطينية شيرين دعيبس "أمريكا" في تظاهرة "خمسة عشر يوما للمخرجين".

وتقدم تظاهرة أسبوع النقاد فيلما عراقيا للمخرج الكردي شاهرام أليدي الذي درس السينما في طهران، وصور فيلمه "ميوتا لاجاليا" على الحدود الواقعة بين البلدين.