EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2010

وسط جدل بين أعضاء لجنة التحكيم "الدواحة" التونسي يقتنص جائزة "روتردام".. وإلهام شاهين أفضل ممثلة

أفيش الفيلم التونسي " الدواحة" الذي فاز بجائزة مهرجان روتردام

أفيش الفيلم التونسي " الدواحة" الذي فاز بجائزة مهرجان روتردام

حصل الفيلم التونسي "الدواحة" للمخرجة رجاء العماري على الجائزة الكبرى للدورة العاشرة في مهرجان الفيلم العربي في روتردام بهولندا، فيما أكد أعضاء في لجنة التحكيم أن الفيلم لم يحظ بإجماع الأعضاء وإنما بالأغلبية فقط، بينما فازت الممثلة المصرية إلهام شاهين بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "واحد صفر".

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2010

وسط جدل بين أعضاء لجنة التحكيم "الدواحة" التونسي يقتنص جائزة "روتردام".. وإلهام شاهين أفضل ممثلة

حصل الفيلم التونسي "الدواحة" للمخرجة رجاء العماري على الجائزة الكبرى للدورة العاشرة في مهرجان الفيلم العربي في روتردام بهولندا، فيما أكد أعضاء في لجنة التحكيم أن الفيلم لم يحظ بإجماع الأعضاء وإنما بالأغلبية فقط، بينما فازت الممثلة المصرية إلهام شاهين بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "واحد صفر".

واختتم المهرجان فعالياته مساء الأحد بحفل موسيقي غنائي لفرقة "المشرق" الفلسطينية بحضور المطرب الفلسطيني المعروف "أبو عربورقصات "الدبكة" الشامية قام بها راقصون ينتمون إلى الأراضي الفلسطينية والعراق وهولندا وبلجيكا، إضافة إلى عرض أزياء من التراث التونسي للمصممة سامية ماروكي.

وحضر الحفل -الذي قدمته الإعلامية المغربية سناء البقالي- العشرات من الجاليات العربية المقيمة في هولندا وبلجيكا، إضافة إلى عدد من نجوم السينما العربية أبرزهم النجوم المصريين أحمد الفيشاوي وكريم قاسم ويسرا اللوزي وانتصار والتونسية سناء يوسف الذين منحهم المهرجان شهادات تقدير قبل تسليم جوائز مسابقاته الرسمية.

وقال الممثل التونسي فتحي الهداوي عضو لجنة تحكيم الأفلام الروائية في حفل الختام إن اللجنة منحت جائزة الصقر الذهبي لفيلم "الدواحة" بالأغلبية وليس الإجماع، معتبرا أن هذا نوع من الديمقراطية، بينما كان واضحا رفض رئيس لجنة التحكيم السينمائي المصري الكبير مدكور ثابت المشاركة في إعلان النتيجة، فيما اعتبر اعتراض على الجوائز الممنوحة.

ويحكي فيلم "الدواحة" -الذي تقوم ببطولته الممثلة التونسية الشابة حفصية حرزي- عن يوميات عائلة مكونة من جدة وأم وفتاة مراهقة يعيشون في فقر وعزلة، حتى يظهر شاب وفتاة من طبقة راقية ليعيشا إلى جوارهما فتتغير حياتهم جميعا بالكامل، قبل أن تتحول الأحداث إلى النهاية الكارثية التي تودي بحياة الجميع عدا المراهقة التي يتضح أنها مصابة بنوع من الاختلال العقلي.

وحصل فيلم "طيور الياسمين" للسورية سلافة حجازي على جائزة الصقر الفضي، وهو أول فيلم رسوم متحركة يحصل على جائزة في مسابقة الأفلام الروائية، بينما منحت جائزة أفضل ممثلة للفلسطينية نسرين فاعور عن دورها في فيلم "أمريكا" للمخرجة شيرين دعبس، وحجبت جائزة أفضل ممثل، ومنح تنويه خاص لفيلم "كل يوم عيد" للمخرجة اللبنانية ديما الحر.

واستحدث المهرجان في دورته المنصرمة جوائز مقدمة من لجنة تحكيم، تضم نقادا وصحفيين رأسها العراقي محمد حياوي، وضمت المصريين مصطفى ياسين وسلامة عبد الحميد، ومنحت أربع جوائز؛ الأولى لفيلم "واحد صفر" للمخرجة المصرية كاملة أبو زكري، الذي نالت بطلته إلهام شاهين أيضا جائزة أفضل ممثلة.

بينما منحت جائزة أفضل ممثل للعراقي كريم صالح بطل فيلم "فجر العالم" للمخرج عباس فاضل، ومنحت جائزة أفضل فيلم قصير مناصفة بين فيلمي "الحياة بين يديها" للمصرية سالي أبو باشا، و"رسالة إلى أبي" للتونسي منجي الفرحان، ومنح تنويه خاص للفيلم السوري "طيور الياسمين" لسلافة حجازي.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة التي رأسها المخرج العماني خالد الزدجالي منح المهرجان جائزة الصقر الذهبي لفيلم "السيدة المجهولة" للمخرج السوري فجر يعقوب، وجائزة الصقر الفضي لفيلم "حداد البجع المرح" للبنانية إيلين حوفر، وتنويه خاص للفيلم العماني "الحارس" لخالد الكلباني.

وفي مسابقة الأفلام الوثائقية منح الصقر الذهبي للفيلم اللبناني "درس في التاريخ" لهادي زكاك، والصقر الفضي للفيلم الجزائري "الفخ" لمنور أحمين، وتنويه خاص للفيلم المصري الألماني "فيه حاجة ناقصةوهو إخراج جماعي لأربعة مخرجين من البلدين.

وعرض المهرجان الذي افتتح قبل ستة أيام أكثر من 75 فيلما، بينها 30 فيلما في المسابقات الرسمية، وأقام ندوتين؛ الأولى بعنوان "قوة النساء" حول سينما المرأة في العالم العربي، والأخرى بعنوان "قوارب الأمل" حول سينما الهجرة من الجنوب إلى الشمال.