EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2011

استخدم تقنية الأبعاد الثلاثية في التصوير "الاختطاف" أكشن جزائري يمثل إفريقيا رسميا في مهرجان "كان"

الفيلم يدور حول اختطاف طفل من منطقة القبائل

الفيلم يدور حول اختطاف طفل من منطقة القبائل

تم اختيار الفيلم الجزائري القصير من نوع الأكشن "RAPT" أو"الاختطاف" في المنافسة الرسمية لمسابقة الأفلام القصيرة لمهرجان "كانويشارك الفيلم -الذي أنتجه مجموعة من الشباب من مدينة تيزي وزو- ممثلا عن كل إفريقيا إلى جانب فيلم قطري.

  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2011

استخدم تقنية الأبعاد الثلاثية في التصوير "الاختطاف" أكشن جزائري يمثل إفريقيا رسميا في مهرجان "كان"

تم اختيار الفيلم الجزائري القصير من نوع الأكشن "RAPT" أو"الاختطاف" في المنافسة الرسمية لمسابقة الأفلام القصيرة لمهرجان "كانويشارك الفيلم -الذي أنتجه مجموعة من الشباب من مدينة تيزي وزو- ممثلا عن كل إفريقيا إلى جانب فيلم قطري.

وقال منتج الفيلم يوسف أمزيان -الذي يشارك بالفيلم نفسه في فعاليات الطبعة الـ11 لمهرجان الفيلم الأمازيغي بأزفون الساحلية ما بين 19 و23 مارس/آذار- إن "الفيلم استلهم إخراجه وتصوره من سنيما هوليوود وبتقنيات عالية".

وأوضح المنتج والممثل في الوقت نفسه يوسف أمزيان -في تصريحات خاصة لـmbc.net- أننا "تلقينا موافقة لجنة اختيار الأفلام القصيرة لمهرجان كان بفرنسا، بعد أن تم إرسال نسخة من الفيلم وعرضه".

ويدخل فيلم "RAPT" أو"الاختطاف" المنافسة الرسمية خلال الدورة الرابعة والستين لمهرجان كان 2011م في الحادي عشر من مايو/أيار المقبل، مع عدد من الأفلام الأجنية وفيلم قطري وحيد، ليكون الفيلم الجزائري الممثل الوحيد للقارة الإفريقية في المنافسة نفسها، التي تنظم على هامش المنافسة الرسمية للأفلام الطويلة، التي يترأس لجنة تحكيمها روبرت دي نيرو.

وأضاف يوسف أمزيان "الفيلم يحكي قصة اختطاف طفل في منطقة القبائل بالجزائر وهي الظاهرة التي تزايدت خلال السنوات القليلة الماضية، وتُطلب فدية من عائلته، لكن وحدة البحث البوليسية المتخصصة تتمكن من تحرير الرهينة سالمًا والقضاء على أفراد العصابة".

وأفاد المنتج بأن "السيناريو كتبه سفيان بلالي وشارك في تمثيله مجموعة من الفنانين الشباب، وتم الاعتماد فيه على تقنيات الأبعاد الثلاثية من خلال استلهام العمل السينمائي الأمريكي".

ودخل الفيلم منافسة الأفلام القصيرة أو جائزة "الزيتونة" الذهبية لمهرجان الفيلم الأمازيغي بمدينة أزفون الساحلية في تيزي وزو بالجزائر مع عشرة أفلام أخرى، ويتم الإعلان عن الفائزين يوم الأربعاء 23 مارس/آذار. وقال المنتج يوسف أمزيان "لقد جازفنا بإنجاز عدة تقنيات ومشاهد في الفيلم الذي تصل مدته إلى خمسين دقيقة".

وتابع المنتج "استعنا بالمروحيات التي تم تجسيدها بتقنية الثلاثية الأبعاد، كما قام البطل بالقفز من نافذة عمارة في الطابق الرابع إلى شقة أخرى في عمارة مقابلة بدون أية حماية، وكانت اللقطة أشبه بالخيال خاصة وأنها تجسد هروب أحد المتورطين في اختطاف الطفل بعد مطاردته من طرف الفرقة المتخصصة في البحث.

وتمنى المنتج يوسف أمزيان أن يفوز الفيلم بإحدى جوائز مهرجان كان السينمائي، لتشريف الجزائر أولا والقارة الإفريقية ثانيًا.

وأضاف المتحدث "نتمنى أيضا أن نحظى بدعم وزارة الثقافة أو أية هيئة ثقافية أخرى لتمكننا من السفر إلى فرنسا، خاصة وأن إمكاناتنا المادية محدودة، كما أن إنتاج الفيلم في غياب أي دعم كلفنا كثيرًا".

ويعد فيلم "RAPT" أو"الاختطاف" ثاني عمل للمنتج؛ حيث أنتج فيلما آخر بعنوان "city" أو "الحي" الذي يعالج ظاهرة المتاجرة وتعاطي المخدرات في أوساط الشباب.

يشار إلى أن مهرجان كان سيفتتح هذا العام بفيلم "ميدنايت إن باريسالذي قامت ببطولته كارلا بروني زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، الذي أخرجه وودي آلن وسيخرج الفيلم في اليوم نفسه إلى صالات العرض في فرنسا.