EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2011

أجازت الجزء الأخير لـ"هاري بوتر" "الإيحاءات الجنسية" تمنع عرض فيلمين أمريكيين بالكويت

الكويت قررت عرض هاري بوتر

الكويت قررت عرض هاري بوتر

منعت الرقابة الكويتية عرض فيلمين أجنبيين بسبب احتوائهما على مشاهد جنسية وألفاظ خادشة للحياء والذوق العام، فيما أجازت عرض الجزء الأخير من سلسلة أفلام "هاري بوتر".

منعت الرقابة الكويتية عرض فيلمين أجنبيين بسبب احتوائهما على مشاهد جنسية وألفاظ خادشة للحياء والذوق العام، فيما أجازت عرض الجزء الأخير من سلسلة أفلام "هاري بوتر".

وذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية، الأحد 10 يوليو/تموز 2011م، أن لجنة رقابة أفلام السينما بوزارة الإعلام الكويتية، منعت فيلم "برايد ميدز". وهو فيلم كوميدي من بطولة كريستين ويج، ومايا رودولف، وروز بايرن.

وبررت اللجنة قرارها بأن الفيلم يتضمن مشاهد كثيرة منافية، وحوارات وإيحاءات جنسية فاضحة.

كما رفضت اللجنة عرض الجزء الثاني من الفيلم الراقص "هاني" على خلفية مشاهد منافية للآداب يتضمنها. وهو من بطولة سيشل جابريال، وجيري بيدنوب، وراند وين.

في الوقت نفسه، وجَّه النائب الإسلامي وليد الطبطبائي سؤلاً برلمانيًّا عن أسباب تغيير تشكيلة لجنة رقابة أفلام السينما بالوزارة ودوافع هذا التغيير.

كما تضمن السؤال البرلماني استفسارًا عن مؤهلات عضوين جديدين جرى ضمهما إلى اللجنة, وأسباب استبعاد عضوين سابقين، خصوصًا أنهما مختصان بشؤون الرقابة.

وكانت عضوية لجنة الرقابة قد شهدت مؤخرًا تغييرًا في العضوية بقرار من وكيلة وزارة الإعلام المساعد لشؤون المطبوعات والصحافة منيرة الهويدي؛ تضمن استبعاد عضوين من اللجنة السابقة؛ هما: مدير إدارة الرقابة في التليفزيون خالد الختلان، ومراقب السينما بقطاع المطبوعات عبد العزيز بودستور, وضم كل من وكيل التليفزيون علي الريس، ومدير إدارة الصحافة فهد العجمي إلى عضوية اللجنة الجديدة.