EN
  • تاريخ النشر: 31 أغسطس, 2011

فيلم وثائقي عن الثورة بمشاركة شبيه الرئيس المخلوع "الأميرة ديانا" تجسد سوزان مبارك لأول مرة على الشاشة

نجوى النجيري تجسد سوزان مبارك في الفيلم الوثائقي

نجوى النجيري تجسد سوزان مبارك في الفيلم الوثائقي

صرحت الممثلة المصرية نجوى النجيري الشهيرة بلقب "الأميرة ديانا"؛ بأنه سيُعرض الفيلم الوثائقي "أروقة القصر" خلال الأيام القليلة المقبلة على قنوات فضائية، والذي تجسد فيه دور سوزان مبارك، فيما يجسد الرئيس السابق محمد حسني مبارك، مدحت أبو العز الذي يشبهه تمامًا.

صرحت الممثلة المصرية نجوى النجيري الشهيرة بلقب "الأميرة ديانا"؛ بأنه سيُعرض الفيلم الوثائقي "أروقة القصر" خلال الأيام القليلة المقبلة على قنوات فضائية، والذي تجسد فيه دور سوزان مبارك، فيما يجسد الرئيس السابق محمد حسني مبارك، مدحت أبو العز الذي يشبهه تمامًا.

وكشفت "ديانا" -في تصريحات لصحيفة الأهرام المصرية، الأربعاء 31 أغسطس 2011م- أن الفيلم يعرض أحداث الثورة وكواليس قصر الرئاسة قبل تنحي الرئيس السابق محمد حسني مبارك. ويكشف الفيلم الصراع على السلطة، والتخبط في اتخاذ القرار، وعدم وضوح الرؤية عند مبارك خلال 18 يومًا، بدءًا من 25 يناير/كانون الثاني حتى 11 فبراير/شباط، فاختلطت الأمور عليه، حتى أُجبر على التنحي.

والفيلم مدته 100 دقيقة. وهو يمزج بين مشاهد الثورة ومشاهد درامية لمبارك وحاشيته داخل القصر، بما يسمى "الديكودراماوهي إعادة تمثيل الأحداث؛ ليضفي ناحية توضيحية وإبداعية على العمل.

ويستعين الفيلم بشهود عيان؛ من أبرزهم محمد مهدي عاكف شاهدًا من داخل جماعة الإخوان المسلمين، وحسام بدراوي شاهدًا على الأحداث من داخل القصر الجمهوري، وأحمد شوقي العقباوي رئيس قسم الطب النفسي بجامعة الأزهر محللاً للأحداث نفسيًّا واجتماعيًّا، وأشرف طراف لواء الشرطة المتقاعد محللاً للأحداث وفق منظورها الأمني، والشاعر عبد الرحمن يوسف شاهدًا من ميدان التحرير وممثلاً للشباب.

وكشفت نجوى أن الفيلم يستعين بشبيه الرئيس السابق محمد حسني مبارك الزميل مدحت أبو العز الذي يشبهه تمامًا.

والفيلم توثيق أحمد مبارك، وسيناريو أحمد زايد، وإخراج أحمد فتحي مخرج الأفلام الوثائقية. وسيُعتبر أول فيلم يظهر فيه حسني مبارك وسوزان مبارك تجسيدًا حيًّا لشخصيتهما.

جدير بالذكر أن الممثلة نجوى النجيري قد سبق أن قامت بدور الأميرة ديانا؛ للشبه الكبير بينهما. وأطلق عليها لقب الأميرة ديانا نظرًا لهذا الشبه.