EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

رفضت التبني واستعبدت أن يخونها زوجها يسرا: تجاوزت محنة فقدان جنيني بالإيمان.. ونجوت من القتل

يسرا برأت يوسف شاهين من مسؤولية إجهاضها

يسرا برأت يوسف شاهين من مسؤولية إجهاضها

قالت الفنانة المصرية يسرا إن إيمانها الشديد بالله تعالى ساعدها على تجاوز محنة فقدان جنينها، قبل سنوات، حيث اعتبرت ما حدث قضاءً وقدرا من عند الله سبحانه وتعالي.

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2010

رفضت التبني واستعبدت أن يخونها زوجها يسرا: تجاوزت محنة فقدان جنيني بالإيمان.. ونجوت من القتل

قالت الفنانة المصرية يسرا إن إيمانها الشديد بالله تعالى ساعدها على تجاوز محنة فقدان جنينها، قبل سنوات، حيث اعتبرت ما حدث قضاءً وقدرا من عند الله سبحانه وتعالي.

وأشارت يسرا -في مقابلة مع برنامج "اللعب مع الكبار" الأربعاء 13 يناير/كانون الثاني- إلى أنها توجهت بالشكر لله عقب الكارثة؛ لأنها مؤمنة بأن له حكمة في هذا الأمر لا يعرفها أحد غيره، موضحة أن فقدانها الجنين في هذا الوقت أرحم كثيرا من أن يولد ويكبر أمامها ويضيع منها.

ونفت الفنانة المصرية -في الوقت نفسه- ما تردد حينها من أن إصرار المخرج يوسف شاهين على رقصها في أحد مشاهد فيلم "المهاجرفي أثناء الحمل في الشهر الخامس، هو سبب فقدان جنينها، مشيرة إلى أن اختلاطها بالقطط والكلاب في ذلك الوقت هو السبب.

واعترفت بأن المشهد بفيلم "المهاجر" كان صعبا، وأنها صورته في الشتاء بعد الفجر خلال البرد القارص، لافتة إلى أنها كلما ترى هذا المشهد تضحك كثيرا؛ لأنها لم تكن قادرة على الرقص وقتها من شدة البرد.

وشددت الفنانة المصرية على أنها تعرضت لصدمة كبيرة بعد فقدان جنينها، وظلت لفترة طويلة حالتها سيئة، إلا أن إيمانها بالله ورضاها بقضاء الله وقدره جعلها تعود أقوى وترضى بكل ما يصيبها في حياتها الشخصية أو العملية، سواء كان خيرا أو شرا، لافتة إلى أنها بعدها لم تعترض في أي يوم من الأيام على حكمة الله تعالى، إنما كانت تشكره في السراء وتصبر في الضراء.

ورأت يسرا أنها لا تستطيع أن تتبنى طفلا من الملجأ ليعوضها حرمانها من الإنجاب، مشيرة إلى أنها تخاف أن تقصر في حقه أو تعذبه أو أن تكون أمًّا غير سوية، خاصة أن تربية الأطفال تحتاج مسؤولية لا تستطيع تحملها.

وكشفت الفنانة المصرية عن تعرضها لمحاولة قتل، لكنها رفضت أن تفصح عن السبب، وشددت على أنها كانت مرعوبة للغاية، وأنها استفادت منها كثيرا في حياتها الشخصية والعملية.

وأشارت إلى أن هذه الحادثة جعلتها ترى أصدقاءها على طبيعتهم الحقيقة، وتعرف من يحبها بصدق ومن يكرهها ولا يحب لها الخير، لافتة إلى أن هذه التجربة على رغم قسوتها ساهمت في تقوية إيمانها بالله سبحانه وتعالى.

وأعربت الفنانة المصرية عن ثقتها الكبيرة في زوجها خالد سليم، خاصة وأن حبهما وزواجهما جاء بعد اقتناع كامل، إثر فترة ارتباط طويلة منذ الطفولة، مشيرة إلى أنها لا تتخيل الخيانة من زوجها في أي وقت.

وقالت يسرا "لا أتوقع أن يخونني زوجي، ولا أتخيل أن يحدث هذا الأمر أبدا؛ لأنني واثقة فيه جدا، خاصة وأنه ليس مجرد زوجي فقط إنما كل حياتي".

وأضافت "زواجي من خالد عوضني عن كل لحظة سيئة عشتها في حياتي، خاصة وأنه من أعز أصدقائي قبل أن يكون زوجي، عرفته منذ كان عمري 7 سنوات، ثم ابتعدنا ولم نر بعضنا لمدة 20 عامًا، قبل أن نلتقي من جديد ونقترب من بعضنا كثيرا".

وأوضحت الفنانة المصرية أن قصة زواجها لم تأخذ فترة طويلة؛ لأنها وزوجها كانا يعرفان بعضهما جيدا منذ فترة، معتبرة أن الصدق هو أقرب طريق لزوجها، وهو الذي جمعهما سريعا.

واعترفت بأنها فنانة مثيرة للجدل، وأنها تحب هذا الأمر جدا؛ لأنه أمر صحي لأي فنان، لكنها انتقدت -في الوقت نفسه- بعض من ينتقدها لشخصها وليس لأعمالها؛ بسبب خلافاتها معهم في وجهات النظر.

ونفت يسرا أن تكون فكرت في اعتزال الفن في أي وقت من الأوقات تحت أي ضغوط نفسية، لكنها اعترفت بأنها مرت بظروف صعبة كثيرة، كانت فيها حالتها سيئة للغاية، وكانت ترفض العمل وقتها.

وأكدت الفنانة المصرية أنها ستعتزل الفن وتنسحب بهدوء من الوسط، بمجرد أن تجد نفسها غير قادرة على العمل أو الوقوف أمام الكاميرا، خاصة وأنها تحب عملها جدا ولا تستطيع أن تعيش بدونه.

ورفضت يسرا تقديم قصة حياتها في مسلسل أو فيلم مهما كانت المغريات المالية، معتبرة أن حياتها الشخصية أمر خاص بها، وتريد أن تحتفظ بخصوصيته، ولا تحب أن يشاركها فيها غير زوجها.

وشددت يسرا على أنها مؤمنة بالحسد؛ لأنه مذكور في القرآن الكريم، وأنها تخاف منه جدا، لافتة إلى أنها تواجهه بقراءة ما تحفظه من القرآن الكريم والمعوذتين.