EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

رأت أن محاولة منع الفيلم مثيرة للسخرية وزيرة جزائرية تستنكر الهجوم الفرنسي على "خارجون عن القانون"

مشهد من الفيلم الجزائري "خارجون عن القانون"

مشهد من الفيلم الجزائري "خارجون عن القانون"

أعربت وزيرة جزائرية عن دهشتها البالغة إزاء الهجمة التي شنَّتها بعض الأطراف الفرنسية على فيلم "الخارجون عن القانون" للمخرج الجزائري رشيد بوشارب، ومحاولة منعه من العرض في مهرجان كان الدولي.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

رأت أن محاولة منع الفيلم مثيرة للسخرية وزيرة جزائرية تستنكر الهجوم الفرنسي على "خارجون عن القانون"

أعربت وزيرة جزائرية عن دهشتها البالغة إزاء الهجمة التي شنَّتها بعض الأطراف الفرنسية على فيلم "الخارجون عن القانون" للمخرج الجزائري رشيد بوشارب، ومحاولة منعه من العرض في مهرجان كان الدولي.

وقالت وزيرة الثقافة خليدة تومي للإذاعة الحكومية إن "أي محاولة لمنع عرض الفيلم أمر يثير السخريةمعتبرة موقف الأمانة العامة للمحاربين القدامى الفرنسية التي قادت الحملة منافيا لمبدأ حرية الإبداع الذي تعتبره فرنسا ذاتها مبدأ مقدسا.

وأضافت أنه على من يريد أن يعترض على هذا الفيلم الجزائري عليه أن يرد عليه بطريقة حضارية وهادئة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وأوضحت أن الفيلم يعطي فكرة حقيقية لواقع الأسر الجزائرية إبان الاحتلال الفرنسي في الفترة ما بين عامي (1925/1962)، ويشير إلى الظروف والضغوط التي دفعتهم إلى الهجرة بعيدا عن بلادهم.

كما يروي طرق تشتت أسرة جزائرية، وكيف ضاع مستقبل شبابها من خلال مشاركتهم في حرب الهند الصينية، ودخولهم السجون الفرنسية، ثم المخاض الذي تولد عنه الثورة الجزائرية في الخارج، وبالضبط في فرنسا.

وكان المخرج الجزائري رشيد بوشارب قد خرج عن صمته إزاء حملة الهجوم العنيفة التي تعرض لها فيلمه "خارجون عن القانون" من جانب اليمين الفرنسي المتطرف بتهمة تزييف التاريخ والإساءة إلى فرنسا.

ودعا بوشارب، من مدينة لوس أنجلوس إلى الهدوء، معربا عن أمله في أن تتم مناقشة الاختلافات حول ما أسماه الفيلم "المتخيل" في هدوء تام، وذلك من خلال رسالة وجّهها إلى مهرجان "كان".

وكانت لجنة فرنسية مناهضة لعرض الفيلم الجزائري "الخارجون عن القانون" بالدورة المقبلة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي قد طالبت بتنظيم مظاهرة ضخة تزامنا مع عرض الفيلم بالمهرجان؛ تعبيرا عن الاحتجاج لما حمله من أفكار.

وشددوا على أن الفيلم يحمل مغالطات تاريخية كبيرة، وتزويرا للتاريخ، خاصةً حول مجازر 8 مايو/أيار 1945، التي وقعت بين الجزائريين والاحتلال الفرنسي.

وقالت اللجنة -التي أطلقت على نفسها اسم "من أجل الحقيقة التاريخية كان 2010"، في بيانٍ لها- إن عرض الفيلم بالمهرجان يمثل "استفزازا داخل الدار الفرنسيةو"مكيدة سياسية ستجري تحت غطاء حدث ثقافي ذي سمعة دولية".

ويدخل فيلم "الخارجون عن القانون" ضمن ما يسمى بسينما الحرب، وهو إنتاج مشترك "جزائري-فرنسيممثلوه الأساسيون مغاربة، بالإضافة إلى المخرج الجزائري؛ حيث يشارك فيه جمال دبوز، ورشدي زام، وسامي بوعجيلة.

ويتطرق الفيلم -الذي يعتبر استمرارا لفيلم "أنديجان"- إلى فترة من تاريخ الجزائر المستعمرة، ويتعرض بالأخص لأحداث 8 مايو/أيار عام 1945 والحركة الوطنية، وميلاد جبهة التحرير الوطني.