EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2010

يحوي لقاءات مع سكان الأحياء المنكوبة وثائقي سعودي عن "كارثة السيول" بافتتاح مهرجان جدة

ممدوح سالم أنهى الجزء الأكبر من الفيلم

ممدوح سالم أنهى الجزء الأكبر من الفيلم

يعكف مدير مهرجان جدة السينمائي المخرج السعودي ممدوح سالم هذه الأيام على إعداد فيلم وثائقي عن "كارثة سيول جدةومن المنتظر عرض الفيلم للمرة الأولى في ليلة افتتاح الدورة المقبلة من مهرجان جدة السينمائي.

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2010

يحوي لقاءات مع سكان الأحياء المنكوبة وثائقي سعودي عن "كارثة السيول" بافتتاح مهرجان جدة

يعكف مدير مهرجان جدة السينمائي المخرج السعودي ممدوح سالم هذه الأيام على إعداد فيلم وثائقي عن "كارثة سيول جدةومن المنتظر عرض الفيلم للمرة الأولى في ليلة افتتاح الدورة المقبلة من مهرجان جدة السينمائي.

وقد أنهى ممدوح سالم الجزء الأكبر من الفيلم ولم يبقَ سوى بعض الوثائق الفوتوغرافية التي يأمل الحصولَ عليها من إدارة الدفاع المدني بالمملكة، معربا عن أمله في مساعدة المسئولين في هذه المهمة الإنسانية التي توثق حدثًا كبيرًا تفاعل معه السعوديون جميعًا.

وقال سالم "أحتاج إلى بعض الصور التي توثق اللحظات الأولى للكارثة، وهي موجودة لدى أرشيف إدارة الدفاع المدني، وقد علمت أنه لكي أحصل عليها فإنه سيلزمني الكثير من الوقت، لذا أتمنى أن يساعدني المسئولون في هذا القطاع المهم، خاصة وأن الفيلم الذي سأقدمه يتناول حدثًا وطنيًا بكل ما يحمله من ألمٍ وأملٍ".

وأضاف المخرج السعودي أن رحلة إعداد الفيلم تطلبت منه النزول بكاميرته إلى موقع الحدث، وتسجيل لقاءات مع سكان الأحياء المنكوبة لرصد مشاعرهم تجاه القرارات التاريخية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز.

ويرى سالم بأن هذه اللحظات الإنسانية التاريخية لا بد من توثيقها "حتى تختزنها الذاكرة السعودية بكل تفاصيلهابحسب صحيفة الرياض 25 يناير/كانون الثاني.

أما عن عرضه في ليلة افتتاح الدورة المقبلة لمهرجان جدة السينمائي، فيقول سالم إن هذا تأكيد على دور السينما في التعاطي مع قضايا المجتمع وإبراز جوانبه الإنسانية، إضافةً إلى أنه تأكيد على الدور المهم الذي يمكن أن يلعبه المهرجان في الفترة المقبلة.

وأوضح أن المهرجان يسعى إلى تعزيز مكانته كنافذة عرض مستقلة للمخرجين الشباب لكي يعطوا رأيهم في قضايا مجتمعهم بالشكل الذي يحترم ثقافتنا وتقاليدنا".

وأكد سالم بأن التوجه الدائم للمهرجان هو تعزيز المواقف الوطنية، مُذكرًا باختيارات أفلام الدورة الماضية والتي احتوت على أعمال تحارب الإرهاب، وتثني على الإنجاز الكبير للمملكة في مكافحة المتطرفين.