EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2011

التصوير بالشارع تفاعلا مع "ثورة الياسمين" وثائقي تونسي يرصد طوفان الإطاحة بزين العابدين بن علي

غضب الشارع أطاح بزين العابدين بن علي

غضب الشارع أطاح بزين العابدين بن علي

أعلن المنتج السينمائي التونسي ومدير شركة "سيني تيلي فيلم" الحبيب عطية، أنه شرع منذ الجمعة الماضي في تصوير الأحداث المرتبطة بالثورة الشعبية التي تشهدها تونس في كل مدنها وشوارعها.

أعلن المنتج السينمائي التونسي ومدير شركة "سيني تيلي فيلم" الحبيب عطية، أنه شرع منذ الجمعة الماضي في تصوير الأحداث المرتبطة بالثورة الشعبية التي تشهدها تونس في كل مدنها وشوارعها.

وأضاف أن هذا العمل التوثيقي يقدم قراءة للأحداث بالاعتماد على أشخاص يمثلون شرائح المجتمع وآراء المواطن العادي. والغرض من ذلك هو محاولة التعرف على انعكاس هذه الأحداث على الحياة اليومية لأربعة أطراف، هي امرأتان ورجل وعائلة.

ويتخلل ذلك تصوير مشاهد تذكر بمساوئ النظام البائد، لا سيما اعتماد الرئيس المخلوع على الترهيب.

ويقول الحبيب عطية إنه ربما سيؤول الأمر إثر انتهاء التصوير إلى استخراج نسختين، الأولى تستغرق أكثر من 60 دقيقة للعرض في المهرجانات، والثانية لا تتجاوز 52 دقيقة موجهة للقنوات التلفزيونية، بحسب وكالة الأنباء التونسية.

وبخصوص مشاريعه المستقبلية تحدث الحبيب عطية عن فيلم توثيقي بصدد الإنجاز حول نهر النيجر، علاوة عن فيلم توثيقي طويل يستغرق 80 دقيقة ستتولى إعداده المخرجة التونسية كوثر بن حميدة حول نظرة الرجال إلى النساء والعكس.

يذكر أن شركة سيني تيلي فيلم تأسست سنة 1983 وتولت إنتاج عدد من الأفلام التونسية المعروفة، مثل "ريح السد" و"صمت القصور" و "عصفور السطحكما أنتجت عدة أفلام توثيقية وأخرى موجهة إلى التلفزيون، فضلاً عن أفلام رسوم متحركة.