EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

وفقا لمعايير أخلاقية ودينية أكثر منها فنية هنيدي ينافس الزعيم وحلمي على جوائز مهرجان المركز الكاثوليكي

أعلنت إدارة مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما المصرية الخميس 12 فبراير/شباط الجاري اختيار 7 أفلام؛ للمنافسة على جوائز دورته الـ57 التي تنطلق فعالياتها في 20 فبراير/شباط الجاري.

أعلنت إدارة مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما المصرية الخميس 12 فبراير/شباط الجاري اختيار 7 أفلام؛ للمنافسة على جوائز دورته الـ57 التي تنطلق فعالياتها في 20 فبراير/شباط الجاري.

وأشار بيان صادر عن إدارة المهرجان إلى أن الأفلام المتنافسة "قامت باختيارها لجنة برئاسة الأب يوسف مظلوم، وعضوية الأب بطرس دانيال، وميشيل اسكندر وجوزيف فكري؛ باعتبارها أفضل الأفلام التي عرضت خلال العام الماضي على شاشات العرض المصرية".

والأفلام التي تم اختيارها هي "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة" لوائل إحسان من تأليف يوسف معاطي، وبطولة محمد هنيدي، وسيرين عبد النور، و"بلطية العايمة" لعلي رجب من تأليف بلال فضل، وبطولة عبلة كامل ومي كساب.

إلى جانب فيلم "طباخ الريس" لسعيد حامد وتأليف يوسف معاطي، وهو بطولة خالد زكي وطلعت زكريا، وداليا مصطفى، و"حسن ومرقص" لرامي إمام التأليف ليوسف معاطي، والبطولة لعمر الشريف والفنان عادل إمام الملقب بالزعيم. و"آسف على الإزعاج" لخالد مرعي من تأليف أيمن بهجت قمر، وبطولة أحمد حلمي ومنة شلبي، و"على جنب يا اسطى" لسعيد حامد، وتأليف عبد الرحيم كمال وبطولة أشرف عبد الباقي وروجينا.

وستقوم لجنة تحكيم برئاسة المخرج محمد خان وعضوية الناقد طارق الشناوي، والفنانين نيللي كريم وخالد أبو النجا، والمونتيرة منى ربيع، ومديرة التصوير نانسي عبد الفتاح، وكاتب السيناريو محمد ناصر باختيار الأفلام الفائزة بعد عروض على مدار أسبوع تستغرقه الدورة.

ورغم أن القائمة تضم أفلاما حققت أعلى إيرادات في المواسم التي عرضت فيها إلا أنها تضم أيضا أفلاما كانت الأقل من حيث الإيرادات، وبغالبيتها تعرضت للعديد من المقالات النقدية السلبية خصوصا أفلام محمد هنيدي وعادل إمام وعبلة كامل، وذلك بحسب وكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب".

ويكرم المهرجان في دورته الحالية خمس شخصيات هم فيروز، أشهر طفلة في تاريخ السينما المصرية، ومحسنة توفيق الفنانة الملتزمة سياسيا، وسمير صبري، ومحمد أبو الحسن، والصحفي وجدي الحكيم.

يشار إلى أن هذا المهرجان يعتبر أقدم المهرجانات المصرية الأهلية والمدعومة حكوميا، وهو يختار الأفلام المشاركة فيه وفقا لمعايير أخلاقية ودينية أكثر منها فنية وإبداعية.