EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2009

نفى الاستخفاف بعقول المشاهدين في "أمير البحار" هنيدي يرفض هجوم النقاد على استحمامه مع "شيري" بالبانيو

محمد هنيدي دافع عن فيلمه بعد انتقادات لمستواه الفني

محمد هنيدي دافع عن فيلمه بعد انتقادات لمستواه الفني

رفض الفنان محمد هنيدي الانتقادات لفيلمه "أمير البحار" -الذي تصدر إيرادات موسم عيد الأضحىمشيرا إلى أنه لم يستخف بعقول المشاهدين، كما اعتبر أن الحديث في أحد المشاهد حول استحمامه مع بطلة الفيلم تم فهمه بصورة خاطئة.

رفض الفنان محمد هنيدي الانتقادات لفيلمه "أمير البحار" -الذي تصدر إيرادات موسم عيد الأضحىمشيرا إلى أنه لم يستخف بعقول المشاهدين، كما اعتبر أن الحديث في أحد المشاهد حول استحمامه مع بطلة الفيلم تم فهمه بصورة خاطئة.

وحول ظهوره في أحداث الفيلم يقع في غرام فتاة ابنة العشرين (شيري عادل) على الرغم من أنه تجاوز الأربعين، قال هنيدي "أعتقد أن ملامح وجهي وجسمي ترشحني لأن أؤدي تلك النوعية من الأفلام، والنقاد يقولون ذلك لأنهم يعرفون عمري، لكنهم لو انتقدوا العمل وكأنني ممثل جديد لا يعرفونه من قبل.. فأعتقد أنهم لن يروا ذلك الفارق".

وعن الجملة التي أثارت دهشة النقاد والتي يقول فيها هنيدي لشيري "إنهما كانا سويا في "بانيو" واحدقال هنيدي "أعتقد أن هؤلاء النقاد لو ركزوا قليلا في الفيلم فسيجدونني في أحد المشاهد أقول إن سلوى عندما ولدت كان عندي وقتها سبع أو ثماني سنوات".

في الوقت نفسه، طالب هنيدي النقاد الذين هاجموه بأن يشاهدوا الفيلم مرة أخرى، ولكن لا بد أن يركزوا في الفيلم جيدا حتى يتمكنوا من إخراج نقد سليم وحكم صحيح.

تدور أحداث الفيلم حول شاب يعيش حياة مرفهة، وعند تخرجه من الأكاديمية البحرية يصطحب حبيبته وأسرته في رحلة عبر البحر، إلا أنه يواجه القراصنة وبعد العديد من المواقف الطريفة يستطيع الهرب بأسرته وأسر القراصنة في الوقت ذاته.

من جهة أخرى، أكد أن تغيبه عن حفل تكريمه بقناة "نايل لايف" ليس بسبب الغرور الذي أصابه بعد تحقيق فيلمه أعلى إيرادات في الموسم.

وعزا عدم حضوره حفل التكريم الذي أقامته قناة "نايل لايف" إلى إصابته بنزلة برد قوية ألزمته الفراش وليس بسبب الغرور كما روج البعض، مشيرا إلى أن درجة حرارته وصلت يومها إلى 39 درجة مئوية.

وأعرب هنيدي خلال التصريحات عن استيائه من البعض الذين روجوا لشائعات أنه من طلب تكريمه في الحفل، وإنه تغيب فور معرفة أن هناك نجوما آخرين سيتم تكريمهم معه في نفس الحفل.

وقال الفنان المصري "هذه ليست أخلاقي، وقد حزنت جدا فور سماع مثل تلك الشائعات، لأنني حريص منذ اليوم الأول الذي دخلت فيه لعالم النجومية أن أكون متواضعا، وأن أبتعد عن الغرور الذي أعرف جيدا أنه مقبرة".

وأشار إلى أنه يعيش هذه الأيام لحظات من أجمل اللحظات التي مرت به في حياته، خاصة بعد أن استطاع فيلمه منذ اليوم الأول لعرضه أن يحقق أعلى الإيرادات ويتربع على عرش الموسم، على الرغم من توقعات النقاد والمتخصصين بأن يكون الموسم ضعيفا بسبب إنفلونزا الخنازير وقرب امتحانات نصف العام وغيرها.

وأكد هنيدي إلى أنه عندما فكر في الفيلم مع الكاتب يوسف معاطي كان التفكير في عمل فيلم كوميدي تكون نسبة الضحك فيه أعلى من تلك التي جاءت في "رمضان مبروك أبو العلمين حمودةوأن تكون بشخصية مختلفة عن حمودة، فجاء أمير.. ذلك الشاب المستهتر.

وأشار هنيدي إلى أن موضوع القراصنة كان جزءا من الفيلم وليس الفيلم كله؛ حيث كان الموضوع وقتها يشغل بالنا، ورأينا أننا لا بد من الإشارة إليه وتحويله من عمل مأساوي إلى عمل كوميدي مضحك.

وعن لقب "أمير الكوميديا" الذي حصل عليه بعد الفيلم، قال "كنت في أحد البرامج عقب عرض الفيلم وفوجئت بكم من رسائل الـ"sms" والإيميلات التي ترشحني لهذا اللقب، الذي أعتبره كثيرا عليّ، فهو فخر ومسؤولية كبرى أرجو من الله أن أكون على قدر مسؤوليتها".

وأشار هنيدي إلى أن تلك المسؤولية جعلته يبدأ في عقد جلسات عمل مع فريق عمله يوسف معاطي ووائل إحسان للاتفاق على الفيلم الجديد، الذي ستنتجه أيضا الشركة العربية.

وأكد أنه بصدد تقديم عمل للأطفال، وسيكون مختلفا عن مسلسل "سوبر هنيدي" الذي قدمه منذ عامين، وأشار إلى أنه سيكون ضيفا على المشاهدين في التلفزيون في رمضان بعد المقبل.

وكان هنيدي قد تم تكريمه ليلة أمس الخميس الـ25 من ديسمبر/كانون الأول الجاري كأفضل ممثل سينمائي عن العام المنقضي 2008، من قبل نادي القطامية الرياضي، كما تم تكريم المخرج وائل إحسان كأفضل مخرج سينمائي للعام نفسه، وذلك في حفل صغير ضم بعض أعضاء النادي ولم يستغرق سوى عشر دقائق.

شارك في مدونة محمد هنيدي على ناس mbc

http://nas.mbc.net/henadi