EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2009

تستعد للمشاركة في مهرجان كان هند صبري تنفي طلاقها وتتحدى نفسها بحورية الشعبية

أعربت الفنانة التونسية هند صبري عن دهشتها من أن الكثيرين يسألونها عن السر في عدم تواجد أخبارها الخاصة بوسائل الإعلام مثل الكثيرات من النجمات، مشددة على أنها ترى أن باب المنزل حينما يُغلق على أسرةٍ فليس من حق من يقف على أعتاب هذا البيت أن يستمع لما يدور بالداخل لأن ذلك فضولاً وتجسسًا، "وأنا لا أحب من يتجسس على حياتي الشخصية".

أعربت الفنانة التونسية هند صبري عن دهشتها من أن الكثيرين يسألونها عن السر في عدم تواجد أخبارها الخاصة بوسائل الإعلام مثل الكثيرات من النجمات، مشددة على أنها ترى أن باب المنزل حينما يُغلق على أسرةٍ فليس من حق من يقف على أعتاب هذا البيت أن يستمع لما يدور بالداخل لأن ذلك فضولاً وتجسسًا، "وأنا لا أحب من يتجسس على حياتي الشخصية".

وقالت النجمة التونسية -في تصريحات خاصة لموقعmbc.net- إن الغريب هو أنها تفاجأ بكلام عن حملها، وشائعات عن طلاقها، ولا تعرف من وراءها.. لكن كل ما تعرفه هو أن مردديها أصحاب عقول خاوية لا يهمهم سوى التطلع لهدم البيوت.

وفي سياقٍ متصل أعربت هند عن سعادتها بمشاركة فيلمها (إبراهيم الأبيض) في مهرجان كان السينمائي، مشيرة إلى أن ذلك يتيح فرصة التواجد العالمي للفيلم، وأنها تتحدى بالشخصية التي تجسدها في الفيلم (الفتاة حورية) نفسها إذ لم يسبق لها أن جسدت شخصية فتاة تعيش في مناطق عشوائية بهذا الشكل، مما أدى في الوقت ذاته إلى تخوفها الشديد من العمل الذي يشارك فيه أحمد السقا ومحمود عبد العزيز عن قصة لعباس أبو الحسن، وإخراج مروان وحيد حامد.

هند رفضت الإفصاح عن تفاصيل الشخصية، مشيرةً إلى أن الجمهور لا بد أن يدخل العمل حينما يتم عرضه، وأنه سيعرف بنفسه مدى المعاناة التي عانتها حتى يتم إظهار شخصية (حورية) بهذا الشكل.

تدور أحداث الفيلم حول شاب يشاهد مشهدًا لا ينساه في حياته كلها، وهو مقتل والده الذي كان يعتبره كل شيء بالنسبة له، وذلك على أيدي أحد تجار المخدرات فيقرر حينما يكبر أن ينتقم، وأن يأخذ ثمن إهدار دم والده.

وأرجعت هند -في حوارها مع الموقع- ظهور النجمة حنان ترك كضيفة شرف في الأحداث إلى ثقة حنان (الأستاذة) في نفسها، وكونها فنانة من الطراز الأول، مشيرة إلى أنها مدركة لحقيقة أن التواجد ليس بكم المشاهد بل بمدى تأثيرها في الأحداث، وأنه على الرغم من ظهورها في مشهدين فقط إذ تؤدي شخصية البطل (أحمد السقاوهو طفل إلا أنها تغير من مجرى الأحداث ككل.

وبشأن الدعوى القضائية التي قامت برفعها أسرة إبراهيم الأبيض (الحقيقي) المسجل خطر ضد شركة جود نيوز (المنتجة للعمل) للمطالبة بمنع عرض الفيلم الذي يحمل اسم ابنهم، ويتناول سيرته منذ طفولته، أصبح مسجلاً لدى الأمن المصري في أعمال البلطجة، ومطالبة الأسرة بتعويض قدره خمسة ملايين جنيه لما يسببه الفيلم من إساءة لهم جميعا.. قالت هند إن كل فيلم الآن يظهر له مليون شخص يرفعون قضايا وإذا كان لهم حق سيحصلون عليه، وغير ذلك لا أستطيع الحديث لأن الأمر في يد القضاء العادل.

على جانب آخر نفت هند صبري ما تردد بشأن المشكلات التي نشبت بينها وبين الدكتور أشرف زكي نقيب الفنانين بشأن حصولها على تصريح للعمل داخل مصر. وقالت إنه لا خلاف إطلاقًا بينها وبين الدكتور أشرف الذي وقف بجوارها كثيرًا منذ أن جاءت إلى مصر، وأن ما حدث بالضبط هو أنه أوقف التصريح بالعمل لي حتى يمنحني العضوية العاملة بالنقابة فكان متفهما جدًّا لطبيعة القانون الذي يمنح الفنان الذي يمر على عمله خمس سنوات داخل البلد -بشكل مستمر- الحق في الانتماء للنقابة، وهذا تمامًا ما حدث معي.