EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2011

أشفقت على مبارك ورفضت إهانته هالة صدقي: حضوري لوهران شجاعة.. ولم أشتم شهداء الجزائر

هالة صدقي

هالة صدقي أكدت أنها لم تسئ للجزائر

الفنانة المصرية هالة صدقي تتحدث مجددا عن أزمتها مع الجمهور الجزائري، وتؤكد أنها لم تشتم شهداء الجزائر، بالإضافة إلى حديثها عن الأوضاع المصرية.

(زبير فاضل-mbc.net) أكدت الفنانة المصرية هالة صدقي أن شجاعتها وراء قدومها للجزائر للمشاركة في فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان "وهران" للفيلم العربي، مشيرة إلى أنها لم تشتم شهداء الجزائر وعلى استعداد لمواجهة مهاجميها بـ"فيس بوك".

وفي حين أكدت أنها لم تسيء للجزائر وأن الإعلام هو سبب الفتنة بين البلدين، فإنها أشارت إلى أنها تشفق على الرئيس السابق حسني مبارك وترفض إهانته.

وكانت هالة صدقي -صانعة الإثارة في مهرجان وهران- قد فاجأت جمهور قاعة "السعادة" بقلب المدينة، حينما استغلت مقاطعة أبطال الفيلم السوري "دمشق مع حبي" الذي دخل المنافسة الرسمية على جائزة "الوهر الذهبي" للأفلام الطويلة، لتعقد ندوة صحفية تتصارح فيها مع الجمهور الجزائري، بعد "تصعيد لهجة التهديد ومنعها من البقاء في مهرجان وهران".

وواجهت الفنانة المصرية جمهور وهران، وهي تقول "أنا إنسانة شجاعة بقدومي إلى وهران، ولو هناك واحد في المليون من إساءتي للجزائريين لما أتيت".

وأضافت "لقد تركت ابنتي مريضة في مصر وأنا هنا لست للسياحة بل للعمل في لجنة تحكيم الأفلام الطويلة".

وتابعت "وهران مدينة جميلة، وأنا لم أزرها كلها، لكنها نظيفة وسعدت بالشعب الجزائري، وتأكدت كم هو جميل وكم رحبوا بي، ولا أظن أن القلة القليلة على فيس بوك ستفسد فرحتي بقدومي إلى وهران وحبي للجزائريين".

من جانب آخر، اعتبرت هالة صدقي بأن الفوضى التي تعيشها مصر منذ الثورة، مخيفة ومقلقة، مؤكدة بقولها "الأزمة التي نمر بها عصفت بالجزائر من قبل، لهذا نريد أن يساعدنا ويتضامن الشعب الجزائري والعربي للخروج منها والعودة للاستقرار وتجاوز الفتنة".

واتهمت النجمة المصرية الإعلام بأنه "سيئ" وأنه من يثير الفتنة في مصر وكل البلدان العربية، كما حدث تماما بعد مباراة أم درمان بين الفريق المصري والجزائري لكرة القدم.

وقالت "التهديدات التي أتلقاها في مهرجان وهران من شباب فيس بوك ينقله الإعلام في مصر، وهي تسيء لسمعة الجزائر بأنها بلد غير آمن وخطير، وهذا ما أنا ضده تماما".

وعن الثورة المصرية وما يحدث في ميدان التحرير، قالت هالة صدقي "ما يحدث من تجمعات واعتصامات لا مبرر لها، خصوصا وأن من له علاقة بالثورة قد غادر ولم يبق إلا قلة قليلة ومن يأتون لمشاهدته من الناس، كما لو أن ميدان التحرير تحول إلى حديقة للحيوانات".

وعادت هالة صدقي للحديث عن الرئيس السابق حسني مبارك، لتتحدث عنه بلهجة الشفقة، حيث قالت "أنا تعودت عليه كرئيس لمصر، ولا أحب أن يهان، وأنا إنسانة متسامحة، فنحن وصلنا إلى مرحلة صعبة، وكان يجب عليه أن يرحل منذ عشر سنوات أو يزيد، لكني لم أحب الطريقة التي يعامل بها لأنها إهانة".

في الوقت نفسه لم تبد هالة صدقي تخوفها من صعود الإخوان المسلمين للحكم في مصر، لكنها تخوفت وعبرت عن قلقها من صعود التيار السلفي.

وكان الجمهور الجزائري هتف في قاعة مركز المؤتمرات بوهران، الذي احتضن حفل الافتتاح، رافضاً وجود الممثلة المصرية، "لا نريدك لأنك شتمت شهداء الجزائروقام العشرات من الحضور  بالانسحاب من القاعة.

وهتف آخرون: "أنت إسرائيلية لا نريدك هناومع هذا تهافت الجمهور والأطفال على الممثلة المصرية بعد نهاية الحفل من أجل التقاط الصور التذكارية معا، وبادلتهم كثيرا من الحب والمشاعر، رغم التعب الذي دفعها للجلوس في بهو المركز بعد أن سافرت مدة 15 ساعة.

وتأتي ندوة الفنانة المصرية بعد أن قاطع كل من النجم السوري خالد تاجا والنجمة مرج جبر وجهاد سعد وفارس حلو الدورة الخامسة لمهرجان وهران للفيلم العربي، بسبب الموقف الجزائري من الثورة السورية بعد قرار الجامعة العربية.

واستغلت الممثلة المصرية هالة صدقي هذا الغياب مساء السبت 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري، لتعقد ندوة صحفية بحضور جمهور المهرجان..