EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2010

الجزء الثالث من توايلايت تصدر الإيرادات هاري بوتر "7" يحقق 24 مليون دولار في أول عرض

تسريب أول 36 دقيقة من فيلم هاري بوتر الجديد

تسريب أول 36 دقيقة من فيلم هاري بوتر الجديد

حقق الجزء السابع من سلسلة (هاري بوتر) في أول عرض له الليلة الماضية إيرادات بلغت 24 مليون دولار في دور السينما الأمريكية والكندية، وذلك قبل ساعات قليلة من عرضه الرسمي الأول.

حقق الجزء السابع من سلسلة (هاري بوتر) في أول عرض له الليلة الماضية إيرادات بلغت 24 مليون دولار في دور السينما الأمريكية والكندية، وذلك قبل ساعات قليلة من عرضه الرسمي الأول.

وقالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية إن الفيلم الذي يحمل اسم (هاري بوتر ومقدسات الموت) تفوق في إيرادات عرضه الأول على الجزء السابق من نفس السلسلة (هاري بوتر والأمير الهجين) وذلك بفارق مليون و800 ألف دولار.

جاء ذلك رغم تسريب 36 دقيقة من الفيلم في خطوة ليس من المتوقع أن تمنع محبي هذه السلسة من مشاهدة الفيلم في دور العرض، إذ إنه تم تسريب أول 36 دقيقة فقط من فيلم تبلغ مدته ساعتين و45 دقيقة.

وأعلنت الشركة المنتجة للفيلم وورنر براذرز أنها تعمل بجد لمحو المشهد من مواقع تبادل الملفات على الإنترنت، وأنها تحقق في مصدر التسريب لأنه لا يزال مجهولاً حتى الآن. على الرغم من التسريب، من المتوقع أن يحقق فيلم هاري بوتر الجديد أكثر من 100 مليون دولار عند عرضه في عطلة نهاية الأسبوع.

في الوقت نفسه، ما زال فيلم (توايلايت) "The Twiglight Saga :ECLIPSE" هو صاحب أعلى إيرادات في أول عرض ليلي له، قبل العرض الرسمي، وذلك بـ30 مليون دولار. وكان الجزء الثاني من نفس السلسلة (Twiglight Saga) المعروف باسم "القمر الجديد New Moon" قد حقق في عرضه الليلي الأول 26 مليون و300 ألف دولار.

وتقول توقعات المواقع المتخصصة في السينما إن إيرادات الجزء الأخير من سلسلة هاري بوتر ربما تصل غدا الأحد 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى 100 مليون دولار.

وتدور أحداث الفيلم الأول حول مغامرة جديدة يبدأها هاري بوتر (دانييل رادكليف) وهيرمايني (إيما واطسون) ورون (روبرت جرينت) تقودهم في الفيلم الثاني والأخير إلى مواجهة مجسد الشر الساحر فولدمورت (رالف فينيس).

من جانب آخر، يجسِّد النجم ليوناردو دي كابريو دور شرطي يحقق في اغتيال الرئيس الأمريكي السابق جون ف.كينيدي خلال فيلم جديد مبني على كتاب "Legacy of Secrecy" للكاتبين لامار والدرون وتوم هارتمان.

وذكر الموقع الإلكتروني لمجلة "فاريتي" الأمريكية أن دي كابريو الذي يساهم في إنتاج الفيلم يأمل أن يتم عرض العمل عام 2013 بالتزامن مع الذكرى الخمسين لاغتيال كينيدي. ويقوم دي كابريو بأداء شخصية المخبر بمكتب التحقيق الفيدرالي، جاك فان لانينجهام، والذي يحصل على اعتراف من زعيم مافيا بتكساس يُدعى كارلوس مارتشيلو بأنه أصدر أمرا باغتيال كينيدي.