EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2009

وصفه بـ"أدفأ سجن في العالم" نيكولاس كيدج يزور قراصنة صوماليين في أحد سجون كينيا

كيدج سفيرا خاصا للأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة

كيدج سفيرا خاصا للأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة

قام الممثل الأمريكي الشهير نيكولاس كيدج بزيارة قراصنة صوماليين في أحد السجون بكينيا.

قام الممثل الأمريكي الشهير نيكولاس كيدج بزيارة قراصنة صوماليين في أحد السجون بكينيا.

وقال كيدج -45 عاما- عقب زيارته لسجن "شيمو لا تيوا" في مدينة مومباسا الساحلية جنوبي كينيا: "هذا أدفأ سجن في العالم"؛ إلا أنه لم يوضح إذا ما كان يقصد بالدفء هنا الأجواء في السجن، أم درجات الحرارة ذات الرطوبة العالية في السواحل الكينية.

يذكر أن كيدج هو السفير الخاص لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، والذي يهتم أيضا بمكافحة القرصنة.

ووفقا لمعلومات صحيفة "دايلي نيشن" الكينية اختتم كيدج يوم الأربعاء زيارته لكينيا التي استغرقت يومين. بحسب وكالة الأنباء الألمانية ( د ب أ).

وبسبب عدم وجود إدارة فعالة وقضاء في دولة الصومال المضطربة، يتم تقديم القراصنة المشتبه فيهم والذين يتم القبض عليهم عن طريق سفن تابعة للاتحاد الأوروبي إلى المحاكمة في كينيا، بناء على اتفاقية قضائية بين كينيا والاتحاد الأوروبي.

ويقوم مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة حاليا بتمويل ترميم ثلاثة سجون على الساحل الكيني.

وقال كيدج: "أريد أن أرى بنفسي كيف يتم معاملة المعتقلين هنا.. تلك القرصنة في أعالي البحار أيقظت الجميع، ويتعين علي أن أرى المشتبه فيهم، وأفهم لماذا يفعلون ذلك".

وكان كيدج قد باع مؤخرا قصرين في مدينة نيو أورليانز بسعر أقل من ثلثي سعرهما الأصلي.

ونشرت مجلة "بيبول" الأمريكية أن كيدج باع قصريه اللذين بنيا على الطابع الفرنسي بمبلغ 4.5 ملايين دولار، وهو أقل بكثير من قيمتهما الأصلية، وذلك بسبب الأزمة التي يمر بها الآن، فهو مطالب بتسديد مبلغ 6 ملايين دولار دينا عليه لمصلحة الضرائب الأمريكية، أو يتم حبسه.

جدير بالذكر أن أحدث أفلام كيدج "Bad Lieutenant: Port of Call New Orleans" مع إيفا منديز، والمقرر عرضه 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في أمريكا.