EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2011

الخطوة مرهونة بموافقة "جيم كاري" و"جيف دانييلز" نقاد: إنتاج جزء ثالث من "Dumb and Dumber" قمة الغباء

جيم كاري وجيف دانييلز بطلا الجزء الأول

جيم كاري وجيف دانييلز بطلا الجزء الأول

قرر مخرجا فيلم "Dumb and Dumber" أن ينتجا جزءًا ثالثًا من الفيلم الذي أنتج عام 1994 وحقق نجاحًا كبيرًا حينها، لكن تقف أمامها عقبة إقناع بطلي الفيلم "جيم كاري" و"جيف دانييلز".

قرر مخرجا فيلم "Dumb and Dumber" أن ينتجا جزءًا ثالثًا من الفيلم الذي أنتج عام 1994 وحقق نجاحًا كبيرًا حينها، لكن تقف أمامها عقبة إقناع بطلي الفيلم "جيم كاري" و"جيف دانييلز".

فيما اعتبر النقاد هذه الخطوة هي الغباء نفسه، خاصةً بعد الفشل الذريع الذي مني به الجزء الثاني من الفيلم الذي عُرض عام 2003 تحت اسم "الغبي والأغبى: عندما التقى هاري ليودحسب صحيفة "ذا صن The Sun" البريطانية، الأربعاء 9 مارس/آذار 2011م.

وأخرج الجزء الثاني تروي ميلر، وتقاسم بطولته ديريك ريتشاردسون، وإيريك كريستيان أولسين، وإيوجين ليفي. وتدور أحداثه حول فكرة الرجوع بالزمن إلى ذكريات تعارُف ليود وهاري أثناء دراستهما الثانوية.

لكن المخرجَيْن الأصليَّيْن للجزء الأول من الفيلم الأخوَيْن بيتر وبوبي فيرلي، يأملان أن يتمكنا من إقناع البطلين الأصليين بالرجوع لأداء دوريهما في الفيلم.

ففي الفيلم الكوميدي الأصلي عام 1994، جسَّد الممثلان الكوميديان جيم كاري وجيف دانييلز الشخصيتين الرئيسيتين: ليود، وهاري.

ويُعزَى الفضل في انطلاق المسيرة الفنية لكلٍّ من جيم كاري والأخوين فيرلي إلى نجاح الفيلم عام 1994.

ويدور حول السائق ليود "جيم كاري" ذي العقلية المتواضعة، الذي يذهب في رحلة لملاحقة الفتاة التي نسيت حقيبتها في سيارة التاكسي الخاصة به، ويصطحب معه صديقه هاري "جيف دانييلزليواجها سلسلة من المواقف الطريفة.

شاهد مقطعًا من الفيلم الأول: