EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2009

حضور جزائري هندي وغياب مصري نجمات العرب يتنافسن بالملابس المثيرة في افتتاح القاهرة السينمائي

صورة جماعية لحفل الافتتاح

صورة جماعية لحفل الافتتاح

في ظل ملابس مثيرة لجأت إليها نجمات عربيات ومصريات، أبرزهن لبلبة وليلى علوي وجيهان قمري ونادية الجندي وإيناس الدغيدي وسلاف فواخرجي، وغادة عادل، وغيرهن، تم افتتاح الدورة الثالثة والثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي مساء الثلاثاء الـ11 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

في ظل ملابس مثيرة لجأت إليها نجمات عربيات ومصريات، أبرزهن لبلبة وليلى علوي وجيهان قمري ونادية الجندي وإيناس الدغيدي وسلاف فواخرجي، وغادة عادل، وغيرهن، تم افتتاح الدورة الثالثة والثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي مساء الثلاثاء الـ11 من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وبينما أحدثت الفنانة المصرية داليا البحيري مفاجأة بـ"لوك" هندي لجأت إليه؛ غير بعيد عن التكريم الواسع للسينما الهندية، باعتبارها ضيف شرف المهرجان، مرجعة ذلك إلى عشقها للهنود.. تحدث الفنان المصري يحيى الفخراني مع الفنانة اللبنانية نيكول سابا مشيدا بالمنتخب المصري لكرة القدم، ومعربا عن توقعاته بالفوز، في حين انتقدت نيكول روح التعصب السائدة، ليؤكد الفخراني أن الرد يجب أن يكون في الملعب، وذلك في وقت يشهد فيه المهرجان احتفالية واسعة بالسينما الجزائرية قبل يوم واحد من المباراة المرتقبة بين البلدين.

وفي السياق نفسه، غاب عدد كبير من نجوم السينما المصرية عن حضور افتتاح المهرجان خاصة منى زكي وأحمد حلمي وياسمين عبد العزيز ويسرا وكريم عبد العزيز وأحمد السقا وهاني رمزي ونيللي كريم ومنة شلبي وغيرهم، مما أثار تساؤلات عدة بين الجمهور حول السبب في الغياب.

وأكدت الفنانة السورية سلاف فواخرجي التي حضرت الحفل بمعية زوجها المخرج وائل رمضان أنها سعيدة بتواجدها بين نخبة كبيرة من نجوم مصر والعالم العربي والأجنبي، وسعيدة بتكريم السينما الهندية لأنها -حسب ما صرحت لـmbc.net- تشبه كثيرا العربية في بعض العادات والتقاليد، معربة عن أمنيتها في أن تشارك بفيلم سوري في الدورة المقبلة من المهرجان على أن يكون من إخراج زوجها.

أما النجمة ليلى علوي -التي لفتت الأنظار بزيادة وزنها المفاجئ- التي أشارت إلى أنها حزينة لتغيب الأفلام المصرية عن المشاركة وعدم وجود سوى فيلم واحد هو (عصافير النيلوأن هذا خطأ في حق المهرجان لكن ليس العيب على صناع المهرجان بل على صناع السينما المصرية.

كان فاروق حسني وزير الثقافة وعزت أبو عوف رئيس المهرجان افتتحا الدورة الثالثة والثلاثين من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وسط حضور من فنانين عرب وأجانب.

بدأت فاعليات الحفل في السادسة مساء بتوافد الفنانين والفنانات المصريين والعرب وكذا الأجانب على دار الأوبرا المصرية حتى السابعة موعد حضور وزير الثقافة الذي أُغلقت الأبواب بمجرد دخوله لبهو المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية لتعاود الفتح مرة أخرى بعد دخوله.

وبعد دخول الجميع للمسرح الكبير بدأ العرض الافتتاحي للمخرج وليد عوني الذي جسد للعام التالي على التوالي "لوجو" المهرجان على الطبيعة من خلال ثلاث فتيات يرتدين ألوان الأحمر والأخضر والأزرق، ويغطيهن اللون البرونزي ليقدموا "تابلوها" استعراضيا أثار إعجاب الجميع.

وبدأ الحفل بتقديم الممثل عمرو واكد والممثلة دنيا سمير غانم لعزت أبو عوف الذي دعا لجان التحكيم لتكريم أفرادها، وكذلك ضيف الشرف ممثلا في السفير الهندي ثم تكريم النجوم العرب والأجانب.

وبعيد عن التكريم والكلمات الرسمية شهد الحفل عددا من المواقف، منها حالة الإرهاق التي تعرضت لها الفنانة الكبيرة شويكار بعد تسلمها الجائزة، وقيامها بالتسجيل مع عدد من القنوات الفضائية مما أدى إلى إصابتها بحالة من فقدان الوعي جعلها تسقط على السجادة الحمراء بعد انتهاء الحفل، ما دفع عددا كبيرا من طلبة وطالبات معهد السينما للالتفاف حولها، ومحاولة مساعدتها على النهوض.

وبعد التصفيق الشديد والتهليل الذي حصدته الفنانة شويكار التي صعدت للتكريم، صعدت نادية الجندي ورقصت على المسرح لتزداد حدة التصفيق.

وتعرضت الممثلتان ريهام عبد الغفور ونيرمين ماهر لإحراج كبير عندما دخلت كلاهما في مناقشة حامية مع أفراد الأمن قبل بدء الحفل بسبب رفض الأمن دخولهما للصالة للجلوس في الصفوف الأمامية بدعوى أنهما حاملتان دعوات درجة ثانية مما أثار حفيظة الممثلتين، وفي النهاية رضخا لأوامر الأمن، وصعدا للدور الثاني.

للمزيد من التفاصيل حول صور النجمات في مهرجان القاهرة السينمائي أنظر :

http://nas.mbc.net/groupViewDetail.php?fileID=16301