EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2011

فيلم تشويق نفسي مع نفحة من الرعب ناتالي بورتمان تغرق في جنون "بلاك سوان".. وتغازل الأوسكار

"بلاك سوان" مرشح في خمس فئات في جوائز الأوسكار

"بلاك سوان" مرشح في خمس فئات في جوائز الأوسكار

يجر فيلم التشويق النفسي مع نفحة من الرعب "بلاك سوانالممثلة ناتالي بورتمان إلى عذابات الإبداع الفني، عبر دور راقصة باليه يدفعها هوس الكمال إلى السقوط في الهذيان والجنون.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2011

فيلم تشويق نفسي مع نفحة من الرعب ناتالي بورتمان تغرق في جنون "بلاك سوان".. وتغازل الأوسكار

يجر فيلم التشويق النفسي مع نفحة من الرعب "بلاك سوانالممثلة ناتالي بورتمان إلى عذابات الإبداع الفني، عبر دور راقصة باليه يدفعها هوس الكمال إلى السقوط في الهذيان والجنون.

ويُعتبر "بلاك سوان" (من إخراج دارين أرونوفسكي) من الأفلام البارزة جدًّا في موسم الجوائز الهوليوودية، وهو مرشح في خمس فئات في جوائز الأوسكار المقبلة؛ بينها أفضل فيلم، وأفضل مخرج، وأفضل ممثلة.

وقد حصلت ناتالي بورتمان البالغة التاسعة والعشرين، بتجسيدها الراقصة نينا في الفيلم، على أحد أقوى أدوارها؛ فقد حصدت في يناير/كانون الثاني جائزة جولدن جلوب لأفضل ممثلة في فيلم درامي، وجائزة نقابة الممثلين الأمريكيين.

وتبدو الممثلة مرتاحة جدًّا في فيلم التشويق هذا الذي يعمل على محو الحدود بين الخيال والواقع.

نينا سايرز راقصة نجمة في فرقة "نيويورك سيتي باليهوهي مكبوتة كليًّا من قِبَل والدتها الراقصة الفاشلة التي لا تعيش إلا من أجل نجاح ابنتها ومن خلالها، وتعاملها وكأنها لا تزال طفلة صغيرة.

وتحاول الراقصة الشابة يائسةً إقناع مدرب الرقص توماس ليروي "فنسان كاسيل" باختيارها للدور الرئيسي في باليه "بحيرة البجع".

وهو دور مزدوج؛ إذ إن على الراقصة أن تؤدي في آن واحد "البجعة البيضاء" البريئة المخطوبة إلى الأمير سيجفريد، ونقيضتها الشريرة "البجعة السوداء" (بلاك سوان بالإنجليزية) أوديل التي تغري الأمير وتحكم على أوديت بالعزلة الأبدية في "بحيرة البجع".

ليروي الفاتن والمستبد يسدي إليها الدور في نهاية المطاف، لكن ليتمكن من إهانتها أكثر خلال التمارين، ساخرًا من عدم قدرتها على بث الحياة في أوديل التي يريدها استفزازية ومتحررة ونابضة بالإثارة.

مشاعر نينا المتأرجحة حيال مدرب الرقص تزداد تعقيدًا مع الخصومات القائمة بين الراقصات؛ فنينا حلت مكان بيث "واينونا رايدر" ملهمة ليروي السابقة، وهي لا تنظر بعين الرضا إلى وصول ليلي "ميلا كونيس" التي تعتبرها منافسة محتملة.

فبين عدم ثقتها بنفسها وطبيعتها المعقدة وهوسها بالكمال وغيرتها المرضية وصعوبتها في إدراك الرؤية الفنية التي يريدها ليروي؛ ستغرق نينا التي تنتابها هلوسات تدريجيًّا في الهذيان والجنون.

دارن أرونوفسكي القارئ الجيد لأعمال فرويد، يحدد مشكلة نينا في غرائزها الجنسية المكبوتة. ويمكن النظر إلى الفيلم على أنه محاولة تحرر مستحيلة لفتاةٍ حكمت عليها والدتها بأن تبقى عذراء، عن طريق مشهد متخيل أو واقعي تقيم فيه علاقة مثلية.

أرونوفكسي مخرج أفلام مثل "بي" و"ريكيوم فور إيه دريم" و"ذي رسلير" الذي شكَّل عودة ميكي رورك إلى السينما؛ لا يتردد في الخلط بين الفيلم الدرامي النفسي والتشويق والرعب، فيعكس الفوضى الداخلية التي تعصف بـ"نينا" التي لا تجد ملاذًا؛ لا في الرقص ولا في غرفتها الوردية.

وفي مقابلةٍ أخيرًا مع وكالة "فرانس برس" في هوليوود، أعرب الممثل الفرنسي فينسان كاسيل عن "إعجابه الكبير" بدارن أرونوفكسي، مشددًا على أن أسلوب عمله "سهل وطبيعي كليًّا".

وحقق الفيلم ذو الميزانية المحدودة (13 مليون دولار) حسب المعايير الهوليوودية، نجاحًا غير متوقع على شباك التذاكر في أمريكا الشمالية، مع عائداتٍ تقترب من مئة مليون دولار، وهي نتيجة ممتازة لفيلم غير تجاري.

أما ناتالي بورتمان فحصتها كان أكثر من مجموعة الجوائز التي حصدها أو ترشح لها الفيلم؛ فقد تعرفت خلاله إلى خطيبها الراقص ومصمم الرقص الفرنسي بنجامن ميلوبييه الذي تنتظر مولودًا منه.