EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2009

تقارير عزته لانفصالها عن محمد زيدان مي عز الدين تؤجل فيلم "الجريمة" لسوء حالتها النفسية

مي عز الدين تعود لنشاطها السينمائي والتلفزيوني الشهر المقبل

مي عز الدين تعود لنشاطها السينمائي والتلفزيوني الشهر المقبل

استجاب عادل يحيى مخرج فيلم "الجريمة الكاملة" لطلب الفنانة مي عز الدين، بتأجيل التصوير إلى بداية شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.. الأمر الذي فسره البعض بكونها تعيش حالة نفسية صعبة، بعد الانفصال عن محمد زيدان.

استجاب عادل يحيى مخرج فيلم "الجريمة الكاملة" لطلب الفنانة مي عز الدين، بتأجيل التصوير إلى بداية شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.. الأمر الذي فسره البعض بكونها تعيش حالة نفسية صعبة، بعد الانفصال عن محمد زيدان.

وذكرت صحيفة "القبس" الكويتية -الجمعة 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري- أن مي لا تزال في حالة نفسية صعبة، بعد فسخ خطبتها من لاعب الكرة محمد زيدان المحترف في بروسيا دورتموند الألماني، خاصة وأن الخطبة لم تدم سوى أسابيع قليلة.

ويعتبر فيلم "الجريمة الكاملةوهو تأليف محمد حافظ، أول تجربة إخراج لعادل يحيى، ويشاركها البطولة مجدي كامل ومحمود حميدة وياسمين الجيلاني.

ويدور الفيلم في إطار تشويقي بوليسي، حول شاب يدخل السجن، وعندما يخرج منه يقرر الانتقام من القاضي الذي أصدر الحكم ضده، وتساعده شقيقتاه.

من ناحية أخرى اتفقت مي على بطولة مسلسل "قضية صفية" لرمضان المقبل، ويخرج العمل أحمد شفيق؛ الذي أخرج مسلسل "ليالي" لزينة رمضان الماضي، ومن المقرر أن يبدأ تصوير المسلسل أيضا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، حسب جريدة "الفجر".

المسلسل يدور حول "صفية".. الفتاة القروية التي ترث ثروة كبيرة عن والدها، وفجأة تجد أحد الأشخاص يدعي أنه شقيقها، ويحاول مساومتها ومقاسمتها في الميراث ويستفزها حتى تقتله، ويوم الحكم تجده أمامها فتحاول تبرئة نفسها.

ومن المقرر أن يعرض المسلسل في رمضان المقبل، ويشارك في بطولته سوسن بدر، وصلاح عبد الله، وحنان مطاوع، وطارق لطفي.

كانت مي عز الدين قد نفت -لـmbc.net- الأنباء التي ترددت حول عودتها إلى خطيبها السابق لاعب كرة القدم محمد زيدان، بعد تدخل المطرب محمد فؤاد للتوفيق بينهما، مشددة على أنها لن تعود إليه؛ لأنها لا تفكر حاليا في الحب والزواج، وستكتفي بالعمل الفني فقط.

وأكدت الفنانة الشابة أنها، على الرغم من انفصالها عن زيدان، إلا أنها لا تزال تُكن له كل الاحترام، مضيفة "لكن لا وجود لاتصالات هاتفية بيننا كما قيل، وكل إنسان عاش حياته بعيدا عن الآخر، بعد ما قسمه الله لنا".