EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2009

لا تخشى مقارنتها بغادة عادل في "المصراوية" ميس حمدان: المايوه حرمني البطولة.. وتامر حسني عطلني

ميس تدخل الدراما التلفزيونية بالجزء الثاني في "المصراوية"

ميس تدخل الدراما التلفزيونية بالجزء الثاني في "المصراوية"

بررت الفنانة الأردنية ميس حمدان عدم قيامها بأدوار البطولة في السينما المصرية؛ بسبب إصرار المخرجين على ارتدائها المايوه، وأداء المشاهد الساخنة، الأمر الذي تعارضه بشدة.

بررت الفنانة الأردنية ميس حمدان عدم قيامها بأدوار البطولة في السينما المصرية؛ بسبب إصرار المخرجين على ارتدائها المايوه، وأداء المشاهد الساخنة، الأمر الذي تعارضه بشدة.

في الوقت نفسه، قالت إن إلغاء فيلمها "وقت الجد بجد" مع النجم تامر حسني أخَّر من خطواتها السينمائية، لكنها قالت إنها ستقتحم بيوت المشاهدين من خلال دورها في الجزء الثاني من مسلسل "المصراوية".

وحول تأخر قيامها ببطولة أفلام سينمائية، قالت ميس: "عُرضت علي أداء أدوار البطولة، لكن هناك موانع.. منها دور يجب أن أرتدي فيه مايوهًا، وفيه مشاهد (ساخنة)"، بحسب صحيفة الشروق المصرية.

وقالت: "أنا وقعت على فيلمين قبل أن يتم إلغاؤهما.. فيلم "وقت الجد بجد" مع تامر حسني، و"عقد يعقد" مع أحمد مكي، فقد تعرضت لأكثر من عقبة أخرتني فنيًّا...".

وأضافت: أنا مجتهدة وأجري وراء الدور الجيد، فأنا لست من النوع الجالس في منزله ينتظر الفرص، حتى تأتي إليه.. ليس ما يضايقني هو حجم أدواري ولكن ما يضايقني أنني أريد نقل ما فعلته من أدوار كوميدية في عمل درامي، وهو ما لا أستطيع فعله".

وحول اقتحام الدراما المصرية بمسلسل المصراوية في جزئه الثاني، قالت إن الدور لا يحمل مساحةً من "الكآبة" كما يردد البعض بما قد يضر بها على المستوى الفني، وقالت: تحول الأحداث في الجزء الثاني لن يجعله بنفس كآبة الجزء الأول.

وأبدت عدم انزعاجها من الدخول في مقارنةٍ مع الفنانة غادة عادل التي قدمت الدور نفسه في الجزء الأول؛ مبررة ذلك بأنها ستقدم الدور بأسلوبها الخاص.

وأوضحت أن دورها في "المصراوية" سيكون لسيدة رقيقة ومرحة وتتأثر بمن حولها، مشيرة إلى أن هذه الخطوة ستجعلها تدخل للناس في بيوتهم.

ونفت أن يكون مشاركتها بالفيلم السعودي "كيف الحال" أثر على شعبيتها في مصر، بسبب صعوبة لهجته على المصريين.

وقالت: "كنت أتخيل هذا فعلاً، فالمشاهد المصري ليس من عادته تقبل اللهجات الأخرى بسهولة، ولكن بعدما تكرر عرض الفيلم كثيرًا على روتانا شاهده الكثيرون وأحبوه.. يمكن شاهدوه من باب الفضول ولأنه معروض أمامهم على التليفزيون".

وأشارت إلى أن هناك أكثر من فرصة عرضت عليها في السينما المصرية بعد عرض هذا الفيلم.