EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2010

"حديث الملك" في الافتتاح بمشاركة 70 دولة مهرجان دبي السينمائي يعرض أفلامه على المقاهي والشواطئ

عبد الحميد جمعة رئيس المهرجان خلال المؤتمر الصحفي

عبد الحميد جمعة رئيس المهرجان خلال المؤتمر الصحفي

أعلنت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي -في الدورة السابعة للمهرجان التي ستنطلق في 12 ديسمبر/كانون أول المقبل- أنها تبنت فعاليات للمرة الأولى تشمل عروضا للأفلام في الهواء الطلق وفي المقاهي قرب الشواطئ، بجانب استخدام تطبيقات الإنترنت والهواتف المحمولة، والتي لم يعهدها المشاهد العربي في المهرجانات.

أعلنت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي -في الدورة السابعة للمهرجان التي ستنطلق في 12 ديسمبر/كانون أول المقبل- أنها تبنت فعاليات للمرة الأولى تشمل عروضا للأفلام في الهواء الطلق وفي المقاهي قرب الشواطئ، بجانب استخدام تطبيقات الإنترنت والهواتف المحمولة، والتي لم يعهدها المشاهد العربي في المهرجانات.

وقال عبد الحميد جمعة -رئيس المهرجان لـmbc.net -: "إن الهدف من عروض السينما المفتوحة في منطقة "جميرا بيتش رزيدنس" أو "الجي بي آر" والمشهورة بمقاهيها المفتوحة بالقرب من الشاطئ، هو الذهاب إلى مكان تواجد الناس". وأضاف: "اليوم السينما تذهب إلى الناس في بيوتهم وأماكن ترددهم ولا تنتظر حضورهم.. فقد انتهى عصر الجلوس في قلعة تدعى مهرجانا أو محفل بانتظار الناس".

وكشفت إدارة المهرجان -في مؤتمرها الصحفي الذي عُقد الثلاثاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري- أنها أطلقت عدداً من الفعاليات التي تطبق لأول مرة، مثل إطلاق موقع إلكتروني تفاعلي جديد للمهرجان، بجانب استخدام التطبيقات الخاصة بالهواتف المحمولة لإتاحة الفرصة للمستخدمين للاطلاع على أحدث أخبار المهرجان والتعرف على جدول العروض، إضافة إلى إمكانية شراء التذاكر، وإلى تغطية مباشرة ومكثّفة لفعاليات المهرجان على موقع "يوتيوب".

ولم يؤكد جمعة حضور الفنانة اللبنانية صباح تسلم جائزة تكريمها، متمنيا حضورها، ملمحا إلى اعتماد الأمر على ظروفها الصحية، مشيرا إلى أن الفنانة اللبنانية ريما خشيش ستؤدي مجموعة من أغاني صباح في حفل موسيقي خاص بالتكريم.

وبدوره وصف مسعود أمر الله آل علي -المدير الفني لدورة المهرجان السابعة- بأنها دورة "الاكتشاف، قائلا: "المهرجان فرصة لاكتشاف مواهب واعدة، ومدارس سينمائية متفردة، وسبلاً جديدة للتعاون نحو بناء مستقبل سينمائي مزدهر".

ومن جهتها اعتبرت شيفاني بانديا -المدير التنفيذي للمهرجان- أن دورة عام 2010 تمثل قفزة نوعية في تاريخ المهرجان، لسببين رئيسيين: "أولهما سوق دبي السينمائي الجديد، الذي يوفر فرصاً استثنائية لصناع الأفلام من جهة، ومجموعة العروض التي أعددت ليستمتع بها الجمهور من جهة ثانية".

وأعلنت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي مشاركة 157 فيلماً من 57 دولة، منها 70 فيلما عربيا خلال فعاليات دورته السابعة التي تقام خلال الفترة من 12-19 ديسمبر 2010، بالتعاون مع مدينة دبي للاستوديوهات.

وقال المنظمون إنهم اختاروا فيلم "حديث الملك" في الافتتاح بحضور البطل كولين فيرث، وبرروا اختيارهم بأن الفيلم حصد عديدا من جوائز الأوسكار، وفاز بجائزة الجمهور خلال مهرجان تورنتو السينمائي الدولي.

ويلعب أدوار البطولة في هذا الفيلم مجموعة من النجوم الحائزين على الجوائز الكبرى، يتقدمهم جيفري راش وهيلينا بونهام كارتر وجنيفر إيهلي ومايكل جامبون وديريك جاكوبي وجاي بيرس وتيموثي سبول، بالإضافة إلى كولين فيرث.

ويحضر المهرجان الممثل الفرنسي الكبير رينو، وكاري ماليجان، والمخرج الإفريقي سليمان سيسي، أما النجوم العرب، فمن المتوقع حضور كل من أحمد بدير، ولبلبة، ونور الشريف، ورغدة، وجميل راتب، ورفيق السبيعي، وسلاف معمار، وسرين عبد النور، وتامر حسني، وخالد أبو النجا، وبشرى، ونيللي كريم، وصبا مبارك، وأيمن زيدان، وسمر سامي، وآخرين.