EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2012

برر موقفه بغياب الموضوعية في طرح الموضوعات مهرجان جزائري يرفض أفلام الثورات.. ودعوات بالفيس بوك لمقاطعته

مهرجان جزائري

الثورات العربية محور العديد من الأفلام

صصدمة بالأوساط السينمائية بعد رفض مهرجان جزائري قبول ترشيح أفلام تتعرض للثورات العربية مبررا ذلك بغياب الموضوعية.

  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2012

برر موقفه بغياب الموضوعية في طرح الموضوعات مهرجان جزائري يرفض أفلام الثورات.. ودعوات بالفيس بوك لمقاطعته

(زبير فاضل - mbc.net) رفض مهرجان سينمائي جزائري ينظم ما بين 9 و15 يونيو/حزيران 2012م، قبول ترشيح أفلام عن الثورات العربية، بدعوى "غياب الموضوعية في طرح المواضيعبعدما استقبل المهرجان 150 عملا قبل آخر تاريخ لاستلام الترشيحات.

وتفاجأ المترشحون بأعمالهم السينمائية في الدورة العاشرة لمهرجان "اللقاءات السينماتوغرافية العاشرة لبجايةبعدم قبول أعمالهم لأنها تتناول موضوع الثورات العربية.

وقال رئيس جمعية "بروجيكت هارت" عبد النور حوشيش، المنظم للمهرجان: "لقد وصلنا حوالي 150 فيلما مترشحا من مختلف الأصناف، وثائقية وطويلة وروبورتاجات وأفلام قصيرة من الوطن العربي، إفريقيا وأوروبا، عبر البريد الإلكتروني للتظاهرة، لكن أغلبها غير قابل للعرض".

وسيُقام المهرجان في الفترة الممتدة من 9 إلى 15 يونيو/حزيران 2012م بمدينة بجاية (350 كلم شرق الجزائر العاصمةومن المنتظر أن يصل عدد الأفلام المرشحة فيه إلى 220 فيلما، في حين حُدد تاريخ 2 أبريل/نيسان 2012 كآخر موعد للتسجيل والمشاركة بالأفلام.

واعتبر رئيس المهرجان في تصريحات نقلها تلفزيون "بربر تي في" الأمازيغي من فرنسا، أن "الأفلام التي تتناول موضوع الثورات العربية لن تعرض إلا لو تجسدت فيها الموضوعية، شريطة أن تكون بعيدة عن الخطابات السياسية والدعاية".

ورفض المتحدث الكشفَ عن قائمة الأفلام التي تتناول موضوع الثورات العربية، لكنه أشار إلى أنها قادمة من تونس ومصر والمغرب وفرنسا تحديدا.

وأشار رئيس المهرجان إلى "أنه سيتم تخصيص ورشة لكتابة السيناريو خاصة بالفيلم القصير تجمع المخرجين وكتاب السيناريو، وستفتح المجال للكتاب شهرين قبل المهرجان".

وكانت جمعية "بروجيكت هارت" التي تأسست من قبل عدد من الشباب القادمين من عالم المسرح وغيرها من الأشكال الفنية، تعاونت مع جمعية "كاينة سينمالتنظيم المهرجان الذي يحمل اسم "اللقاءات السينمائيةبهدف تحريك المجال السينمائي في بجاية والجزائر عموما.

وكشف المهرجان عن تقديم الأولوية للأفلام التي تحتفي بذكرى الاستقلال والذكرى الخمسين؛ حيث ستمنح حيزا هاما مثل باقي الأفلام.

وكشف رئيس المهرجان عن أن الأفلام التي تشارك في المهرجان تم الاقتراح على أن تناقش القضايا التي يعيشها المجتمع وتسأله برؤية المخرج.

وعبر عدد من المتابعين للشأن السينمائي عن أسفهم عن خطوة إقصاء الأعمال المشاركة بحجة أنها أفلام تحكي عن الثورات العربية، معتبرين ذلك "رقابة" و"إقصاء" فنيا غير مسبوق.

ودعا بعضهم على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إلى مقاطعة مهرجان "بجاية" إذا ما أقدم فعلا على خطوة منع عرض الأفلام التي تجسد روح الثورات العربية.