EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

الرقابة الباكستانية وجدته غير مناسب للعرض منع فيلم هندي لشبيه بن لادن خوفا من تفجيرات انتحارية

ملصق فيلم "من دون بن لادن" المثير للجدل

ملصق فيلم "من دون بن لادن" المثير للجدل

حظرت الرقابة الباكستانية فيلما كوميديا هنديا فيه شبه لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، فيما أرجعت وكالة رويترز المنع إلى خوف السلطات من أن يتخذه المتشددون ذريعة لشن هجمات انتحارية.

  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

الرقابة الباكستانية وجدته غير مناسب للعرض منع فيلم هندي لشبيه بن لادن خوفا من تفجيرات انتحارية

حظرت الرقابة الباكستانية فيلما كوميديا هنديا فيه شبه لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، فيما أرجعت وكالة رويترز المنع إلى خوف السلطات من أن يتخذه المتشددون ذريعة لشن هجمات انتحارية.

وقال موزع الفيلم نديم ماندفيوال "لقد حظروا الفيلم في باكستان.. تقدمنا بطعن ضد قرار المجلس ولكن لا توجد فرصة تذكر في الحصول على الموافقة".

وأضاف "السبب هو أنهم يعتقدون أن أحدا قد يفعل شيئا، إنهم لا يقولون إن هناك مشكلة في الفيلم أو إذا كان ضد أسامة بن لادن أو معه".

كان ماندفيوال قال في وقت سابق إن الرقابة لم تجد مشكلة في الفيلم في حد ذاته.

من جانبه، قال مسعود الهي نائب رئيس مجلس الرقابة الباكستاني قبل منع الفيلم "المجلس بكامل أفراده شاهد الفيلم وقررت الأغلبية أنه غير مناسب للعرضولكنه لم يقدم أسبابا لذلك.

ويتألف المجلس من 57 عضوا، هم ممثلو وسائل الإعلام ورجال دين.

ويدور فيلم "تيري بن لادن Tere Bin Laden" الذي أنتجته شركة والووتر ميديا حول صحفي تلفزيوني طموحه الأساسي أن يحصل على الإقامة في الولايات المتحدة.

ويصور الصحفي الذي يلعب دوره مغني البوب الباكستاني علي ظفر لقطات مع الشبيه، وينتشر التسجيل بسرعة على الإنترنت، ويحاول الصحفي بعدها أن يهاجر للولايات المتحدة.