EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2010

نسرين طافش تحل محلها بدور زوجة مقاوم بحرب تموز 2006 منتج لبناني: حنان ترك اعتذرت عن فيلم إيراني بعد اتهامها بدعم التشيع

حنان ترك تعرضت لهجوم حاد من الصحافة المصرية قبل اعتذارها عن الفيلم

حنان ترك تعرضت لهجوم حاد من الصحافة المصرية قبل اعتذارها عن الفيلم

قال منتج لبناني: إن اعتذار الفنانة المصرية حنان ترك عن الفيلم الإيراني "جنوب السماء"؛ الذي يصور في جنوب لبنان، وتدور أحداثه عن الحرب بين حزب الله وإسرائيل في عام 2006م، جاء بعد تعرضها لهجوم من الصحافة المصرية التي اتهمتها بالترويج للمشروع السياسي الإيراني وبدعم فكرة التشيع.

  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2010

نسرين طافش تحل محلها بدور زوجة مقاوم بحرب تموز 2006 منتج لبناني: حنان ترك اعتذرت عن فيلم إيراني بعد اتهامها بدعم التشيع

قال منتج لبناني: إن اعتذار الفنانة المصرية حنان ترك عن الفيلم الإيراني "جنوب السماء"؛ الذي يصور في جنوب لبنان، وتدور أحداثه عن الحرب بين حزب الله وإسرائيل في عام 2006م، جاء بعد تعرضها لهجوم من الصحافة المصرية التي اتهمتها بالترويج للمشروع السياسي الإيراني وبدعم فكرة التشيع.

واستبدلت ترك بالممثلة السورية نسرين طافش؛ التي تلعب دور امرأة حامل زوجة مقاوم ترفض النزوح عن عيتا الشعب وترك زوجها في ساحة المعركة، فيُقصَف منزلها بصواريخ الطائرات الإسرائيلية، ويدمر فوقها، وتحاصر بين ركامه مصابة بجروح بالغة.

قال المنتج المنفذ علي بو زيد -لوكالة رويترز، الأحد 10 أكتوبر/تشرين الأول الجاري-: إنه كان من المقرر أن تلعب الممثلة المصرية حنان ترك دور البطولة، لولا أنها اعتذرت عن عدم المشاركة في آخر لحظة "لأسباب قاهرة".

وتابع "لقد هوجمت حنان ترك في الصحافة المصرية، وكتب على صفحات مجلة "روز اليوسف" المصرية مقالة اتهمت ترك بممارسة الدعاية للمشروع السياسي الإيراني في الشرق الأوسط، وبدعم فكرة التشيع".

كانت صحيفة "روز اليوسف" قد شنت هجوما على الفنانات المحجبات؛ ومنهن حنان ترك، وحذرتهن من الوقوع في ما أسمتهم "الفخ الإيرانيوالدعاية لحزب الله الشيعي في لبنان.

من جانب آخر قال بو زيد: إن الفيلم يعتبر عملا سينمائيا ضخما؛ من حيث الإنتاج ومواقع التصوير والديكور، وإن فريق العمل يزيد عن 70 فنيا إيرانيا، بالإضافة إلى الاستعانة ببعض الخبرات اللبنانية.

وأوضح أن "الجيش اللبناني قدم عونا لوجيستيا كبيرا للفيلم، من خلال وضعه عددا من جنوده تحت تصرفنا، إلى جانب عدد من الملالات (حاملات الجند) و4 دبابات سوفيتية الصنع قام الفنيون الإيرانيون بإلباسها هياكل من الحديد والفيبر جلاس، محولين إياها إلى دبابات ميركافا 4؛ كالتي استخدمها الجيش الإسرائيلي في حرب يوليو/تموز 2006م".

ويحمل الفيلم عنوان "جنوب السماءوهو من إخراج الإيراني جمال شورجة، وكتابة الإيراني علي دادراس واللبناني هادي قبيسي، ومن إنتاج شركة "ريحانة جروب" اللبنانية، وتدور أحداثه في بلدة عيتا الشعب الحدودية؛ التي خاض فيها حزب الله قتالا شرسا في مواجهة الدبابات الإسرائيلية.

ويلعب الممثلون اللبنانيون باسم مغنية ويوسف الخال وكارمن لبس والسوريتان نسرين طافش وكندة علوش أدوار مقاومين، فيما يقوم اللبنانيان بيار داغر ودارين حمزة بلعب دور ضابطين إسرائيليين غازيين.

التصوير يتم في بلدة أنصارية إلى الجنوب من صيدا؛ حيث بنا الفنيون حيا يحوي منازل ومسجدا ومحال تجارية ومحطة محروقات. كذلك تصور بعض المشاهد في قرية عدلون المجاورة، وبلدة برج رحال قرب صور، ويتوقع إتمام التصوير والبدء بأعمال المونتاج أواخر أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وفي سياق متصل تم إرجاء عرض فيلم لمخرجة إيرانية، ضمن مهرجان سينمائي في بيروت، بطلب من دوائر الرقابة، وذلك بسبب تزامن عرضه مع زيارة للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى لبنان.

كان برنامج المهرجان يلحظ عرضين لفيلم مخملباف أحدهما غدا الأحد، والثاني الأربعاء المقبل الذي يصادف بدء زيارة الرئيس الإيراني التي تستمر ليومين.

الفيلم عرض من قبل خارج المسابقة في الدورة السادسة والستين من مهرجان البندقية السينمائي في 2009م.