EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

قالت إن تساقط الشعر وراء خلع أمها للحجاب منة شلبي: لم أسب المصريين بـ"كان".. وارتديت المايوه لضيق الوقت

منة شلبي نفت أن تكون وصفت المصريين بأنهم يعانون من الكبت

منة شلبي نفت أن تكون وصفت المصريين بأنهم يعانون من الكبت

رفضت الفنانة منة شلبي اتهامها بالإساءة لمصر، وذلك بعدما قالت لقناة فرنسية على هامش مشاركتها في مهرجان (كان) السينمائي إن غالبية شعبها مصاب بمرض الكبت، وأنها مضطرة لأن تتعامل مع أمراض العقد المتفشية فيه عن طريق إلزامهم باحترامها.

  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

قالت إن تساقط الشعر وراء خلع أمها للحجاب منة شلبي: لم أسب المصريين بـ"كان".. وارتديت المايوه لضيق الوقت

رفضت الفنانة منة شلبي اتهامها بالإساءة لمصر، وذلك بعدما قالت لقناة فرنسية على هامش مشاركتها في مهرجان (كان) السينمائي إن غالبية شعبها مصاب بمرض الكبت، وأنها مضطرة لأن تتعامل مع أمراض العقد المتفشية فيه عن طريق إلزامهم باحترامها.

وفي تصريحات خاصة لـmbc.net أكدت منة شلبي أنها عقب استضافتها في قناة "فرانس 24" الفرنسية فوجئت بسيل من الاتهامات بأنها أساءت إلى مصر، مؤكدة أنها فقط أجابت على سؤال مقدمة البرنامج حول أدوارها الجريئة فقالت نصا (إن هناك مساحة من الجرأة في أعمالي، وهذا يتحتم أن أفرض على من أمامي أن يحترمني ولا يراني كمجرد بنت حتى لا يسرح بخياله في مناطق أخرى".

وأوضحت أنها قالت أيضا في البرنامج "في مصر رغم مساحة الحرية إلا أن هناك بعضا من الكبت، وعليّ أن أكون مسؤولة على مواجهة أمراض الناس المكبوتة وأواجه معاناتهم".

وأكدت الفنانة المصرية أنها ذهبت إلى "كان" ليكون هناك تواجد مصري على الأقل بالحضور، ما دام لا يوجد عمل مصري واحد مشارك.. اللهم إلا فيلم "بنتين من مصروليس داخل المسابقة الرسمية.. بل على هامش المهرجان".

وحول ارتدائها للمايوه في هذا اللقاء، قالت منة إنها كانت بداخل البحر وقتها وطلبت منها مقدمة البرنامج استضافتها بطريقة عاجلة، فلم تجد الوقت لتغير ملابسها، فاكتفت أن ترتدي تيشرت حتى لا يظهر المايوه.

وأضافت "من الطبيعي أن أرتدي "مايوها" داخل البحر، فهو اللباس الرسمي لنزول البحر هناك، وبعيدا عن أي مهاترات فهي حريتي الشخصية".

وعما تردد حول إقناعها لوالدتها بخلع الحجاب، نفت منة هذا الكلام، موضحة أن والدتها الفنانة المعتزلة زيري مصطفى لم ترتد الحجاب حتى تخلعه، بل هي فقط محتشمة ولم ترتد الحجاب في يوم من الأيام، بل كانت تضع غطاء للرأس فقط كنوع من الاحتشام، وبعد أن تساقط شعرها ذهبت للطبيب فنصحها بأن يتعرض شعرها للتهوية حتى لا يتساقط بشكل أكبر.