EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2010

يغزو السينما العالمية بثلاثة أفلام ممثل جزائري يقوم ببطولة فيلم عن تحرير فرنسا من النازية

طاهر رحيم حقق نجاحا كبيرا في فيلم "نبي"

طاهر رحيم حقق نجاحا كبيرا في فيلم "نبي"

يواصل الفنان الفرنسي الجزائري الأصل طاهر رحيم تألقه واقتحامه للفن السابع بكل قوة بعد نيله جائزتي ''سيزار'' عن فيلمه ''نبي''، الذي عرض منذ أكثر من شهر بالجزائر.

  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2010

يغزو السينما العالمية بثلاثة أفلام ممثل جزائري يقوم ببطولة فيلم عن تحرير فرنسا من النازية

يواصل الفنان الفرنسي الجزائري الأصل طاهر رحيم تألقه واقتحامه للفن السابع بكل قوة بعد نيله جائزتي ''سيزار'' عن فيلمه ''نبي''، الذي عرض منذ أكثر من شهر بالجزائر.

ويستعد طاهر لبطولة فيلم فرنسي جديد، لم يستقر على اسمه بعد، ويجسد فيه دور جزائري يقطن بباريس خلال عام 1945؛ حيث يتناول العمل سنوات تحرير فرنسا من النازية.

كما انتهى الممثل الجزائري خلال شهر مايو/أيار الماضي من تصوير دوره في فيلم جديد للصيني''لو يي''، مخرج فيلم ''ليالي النجدة الربيعية''، إلى جانب الممثلة ''كورين يام''، وقد بدأ تصويره منذ شهر مارس/آذار بين أزقة ''بارباس'' وفي شققها الصغيرة.

ويحمل الفيلم الجديد عنوان ''حب وكدمات''، وهو قصة حب عنيفة ومنكسرة، بين عامل فرنسي وفتاة صينية تحت سماء باريس، وقد اختار المخرج الصيني ''لو يي'' طاهر رحيم حتى قبل أن يشاهد فيلم ''نبي''.. فقط من خلال الصورة، بحسب صحيفة الخبر الجزائرية 9 يوليو/تموز.

كما سيشارك رحيم في ملحمة للكاتب ''جون جاك انو''، بالإضافة إلى دور مع المخرج ''كيستوريكا''؛ حيث سيمثل إلى جانب ''إسماعيل فروخي'' و''جزاشيم لافوس'' و''ديبارديو''.

وكانت أكاديمية الفنون السينمائية والتلفزيونية البريطانية، مانحة جوائز "بافتا" السنوية، قد اختارت طاهر رحيم الجزائري الأصل، بطل فيلم "نبيللمنافسة على لقب أفضل موهبة شابة في عام 2009م.

وطاهر رحيم -28 سنة- فرنسي من أبوين جزائريين، شارك في عدد من الأفلام إلى الآن، بدأ بفيلم "داخليوهو عمل بوليسي من إنتاج 2006م ظهر فيه في دور محقق، لكن الفيلم الذي قاده للنجومية كان "نبي" لجاك أوديار؛ حيث أدّى فيه دور شاب عربي الأصل يدخل السجن بجرم سيبقيه حبيسا لبضع سنوات.

وفي السجن يواجه عالما جديدا عليه يحاول الانسحاب منه والبقاء بعيدا عنه، لكن محاولته تلك تتعرّض للإخفاق، ويجد نفسه منجرّا لارتكاب جريمة قتل لإرضاء زعيم عصابة كورسيكي يريده لتنفيذ جرائم خارج السجن.

ونتيجة النفوذ القوي الذي يتمتع به زعيم العصابة حتى داخل السجن، يساعده على الخروج في مهام ما هي إلا مزيدا من انحدار الشاب في عالم الجريمة.