EN
  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2010

تراجعت أمام محكمة بريطانية خشية عقابه ممثلة مسلمة بـ"هاري بوتر" تتهم والدها بتهديدها بالقتل لمواعدتها هندوسيا

أفشان آزاد في لقطة من أحد أفلام هاري بوتر

أفشان آزاد في لقطة من أحد أفلام هاري بوتر

اتهمت الفنانة البنغالية المسلمة أفشان آزاد -إحدى المشاركات في سلسلة أفلام "هاري بوتر"- عائلتها بضربها وإهانتها وتهديدها بالقتل بعد أن واعدت شابا هندوسيا؛ إلا أنها تراجعت في وقت لاحق أمام المحكمة، خشية تعرض والدها للعقاب.

  • تاريخ النشر: 21 ديسمبر, 2010

تراجعت أمام محكمة بريطانية خشية عقابه ممثلة مسلمة بـ"هاري بوتر" تتهم والدها بتهديدها بالقتل لمواعدتها هندوسيا

اتهمت الفنانة البنغالية المسلمة أفشان آزاد -إحدى المشاركات في سلسلة أفلام "هاري بوتر"- عائلتها بضربها وإهانتها وتهديدها بالقتل بعد أن واعدت شابا هندوسيا؛ إلا أنها تراجعت في وقت لاحق أمام المحكمة، خشية تعرض والدها للعقاب.

وتقدمت آزاد -التي جسدت دور "بادما باتيلزميلة هاري بوتر في مدرسة هوج وارتس لتعليم السحر- بشكوى للشرطة البريطانية، قالت فيها: إن والدها عبد العزيز (53 عاما) قد وصفها بـ"العاهرة" بعد أن تعرفت على شاب هندوسي وواعدته، كما أن أخاها أشرف (28 سنة) قام بتهديدها بالقتل. كما جاء في صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وتمكنت آزاد من التسلل من شرفة حجرتها، هربا من تهديدات الأب والأخ بقتلها. ويعتقد أنها تقيم حاليا لدى أحد أصدقائها. وتم في جلسة المحاكمة -التي رفضت آزاد حضورها- توجيه تهمة التهديد بالقتل لكل من الأب والأخ، كما اتهم الأخير بالتسبب في الإيذاء البدني الفعلي للممثلة.

وقد قرر الادعاء قبولَ اعتراف من الأخ بتوجيه الإهانة لآزاد، ولم تتم إدانة أي من المتهمين رسميا بتهديدها بالقتل.

وقال شاهد الادعاء ريتشارد فاردون في مرافعته: إن الواقعة تعود إلى 21 مايو/أيار الماضي، وإنها حدثت في منزل الأسرة في مدينة لونج سايت بمقاطعة مانشستر البريطانية.

وأضاف: "لقد تعرضت موكلتي لإيذاء غير مبرر على الإطلاق من أخيها عقب تواصلها اجتماعيا مع شاب هندوسي، مما أثار حفيظة عائلتها المسلمة".

ووصف فاردون الواقعة تفصيليا في مرافعته، وقال: إن الأخ أيقظ الأب من نومه صائحا: "قوّم سلوك ابنتك الساقطة". وأضاف أنه استمر في توجيه الإهانات لها، صائحا باللغة البنغالية، "اقتلها.. اقتلهاوأشار إلى أن الأب قال إنه سيفعلها، مشيرا إلى قتلها، لأنه لا يريد أن يلطخ يد ابنه بدمها.

وتضمنت الشكوى التي تقدمت بها الممثلة للشرطة تخوفها من قيام والدها بإجبارها على الزواج باستخدام إحدى وسائل العنف. وفي الوقت ذاته، أعلنت الممثلة الشابة بوضوح للشرطة والمحامين أنها لا ترغب في إلقاء القبض على أخيها أو أبيها؛ لأن ذلك قد يعرض حياتها لخطر محقق، ولكنها فقط تريد الحماية والمساندة في مواجهة تهديداتهما.

وأعلن الادعاء عن تراجع آزاد فيما بعد عن موقفها، وأنها أعربت عن عدم نيتها مساندة الادعاء، حتى إنها حاولت التقليل من خطورة تهديدات والدها بأن قالت إنه كان يتحدث بلهجة بنغالية قديمة، مما يجعلها غير واثقة مما قاله بالضبط.

وقال القاضي للأب في نهاية الجلسة: إنه سيطلق سراحه بدون توجيه اتهامات بالتهديد بالقتل، ولكنه سيراقب سلوكه تجاه ابنته حتى يتمكن من إعادة السلام للعائلة.

كما أطلق سراح أشرف (الأخ) بضمان محل إقامته، على أن يتعهد بعدم التعرض بالإيذاء لأخته، وعدم السفر إلى لندن، حتى يتم إصدار الحكم في 21 يناير/كانون الثاني المقبل.

يُذكر أن الظهور الأول للممثلة البنغالية كان مع هاري بوتر في فيلم "هاري بوتر وكأس النار"؛ حيث لعبت دور الشقيقة التوأم لبارفاتي باتيل، كما ظهرت في أحدث أجزاء السلسلة "هاري بوتر والموت المقدس".

شاهد لقطات لهاري بوتر