EN
  • تاريخ النشر: 08 نوفمبر, 2009

أكد أن حسن شحاتة لم يقاضه لتقليده بـ"طير انت" مكي: جنسيتي الجزائرية ليست سرا.. والمصريون لا يضطهدونني

مكي يأمل أن تخرج مباراة مصر والجزائر نظيفة بعيدة عن التعصب

مكي يأمل أن تخرج مباراة مصر والجزائر نظيفة بعيدة عن التعصب

نفى الفنان أحمد مكي ما تردد حول مقاضاة حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب الفراعنة له بسبب تقليده في فيلم "طير انتمشيرا في الوقت نفسه إلى أن جنسيته الجزائرية ليست سرا يخفيه، وأنه لم يتعرض بسببها للاضطهاد في مصر، خاصة في إطار المعركة الإعلامية بين الخضر والفراعنة قبل مباراتهما المرتقبة الشهر الجاري.

نفى الفنان أحمد مكي ما تردد حول مقاضاة حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب الفراعنة له بسبب تقليده في فيلم "طير انتمشيرا في الوقت نفسه إلى أن جنسيته الجزائرية ليست سرا يخفيه، وأنه لم يتعرض بسببها للاضطهاد في مصر، خاصة في إطار المعركة الإعلامية بين الخضر والفراعنة قبل مباراتهما المرتقبة الشهر الجاري.

وقال مكي -في تصريحات خاصة لـmbc.net- إنه فوجئ بشائعات تترد حول تعرضه لحرب شعواء بعد اكتشاف أنه من أصل جزائري، وأكد أن ذلك لم يحدث على الإطلاق، مشيرا إلى أنه لم يخفِ على الإطلاق أنه يحمل الجنسية الجزائرية، معتبرا أن ذلك لا ينتقص منه أبدا.

وأضاف أن والده جزائري وأمه مصرية، وتربى في وهران التي تشبه منطقة الصعيد في مصر بقوة عاداتها وتقاليدها؛ حيث تستخدم اللغة العربية كما هي مكتوبة في القرآن الكريم، ولم تتأثر باللغة الفرنسية مثل باقي مناطق الجزائر.

وتابع أنه يسافر إلى الجزائر كثيرا على الرغم من إقامته في مصر لزيارة أقاربه وعشيرته؛ إذ إن صلة القرابة لا ينبغي قطعها وإلا تعرض الشخص للنفور والكراهية.

وحول علاقة جنسيته الجزائرية بما تردد حول الإساءة للكابتن حسن شحاتة في "طير انتقال مكي إنه لم يقصد على الإطلاق الإساءة لهذا الإنسان المحترم، ولكنه مجرد مشهد في عمل درامي قدم بطريقة كوميدية.

ونفى أن يكون شحاتة قام بمقاضاته بعد مشاهدته للفيلم؛ لأنه يعلم جيدا أن هناك فانتازيا في الفن، والتقليد لا يسيء له في شيء، ولولا أهميته ما قمت بتقليده على الإطلاق.

واعتبر أن ما يقال عن تعرضه للاضطهاد بعد إعلانه لأصوله الجزائرية كلام عار عن الصحة، مشيرا إلى أن المصريين من أطيب الشعوب، فهو على الرغم من جزائريته إلا أنه يرى نفسه مصريا نسبة إلى والدته التي اكتسب منها خفة الظل، وهو ما لم يكتسبه من نصفه الآخر الجزائري، الذي يتسم بالقوة والعنف بعض الشيء.

وحول رؤيته في المباراة التي تجمع بين مصر والجزائر، رفض مكي الحديث عن أمنيته الداخلية في فوز أي من الفريقين، واكتفى بالقول إنه يرغب بأن تخرج المباراة التي ستعقد في الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني بعيدة عن الشغب والتعصب الكروي.