EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

واصف فايز تعرض للطعن حتى الموت مقتل منتج أفلام لعادل إمام في ظروف غامضة بالقاهرة

"المشبوه" أحد أفلام عادل إمام التي أنتجها المنتج المغدور.

"المشبوه" أحد أفلام عادل إمام التي أنتجها المنتج المغدور.

لقي المنتج السينمائي المصري "نابليون واصف فايز" مصرعه -الخميس الـ 17 من يونيو/حزيران الحالي- أمام شقته بمنطقة الزاوية الحمراء بقلب القاهرة، على يد عامل لديه، انهال عليه طعنا بسكين، وحاول الهرب بالقفز من شرفة بالدور الخامس، فسقط على سيارة ملاكي، ما أدى إلى إصابته بكسور في الجمجمة، نقل على إثرها إلى المستشفى، وفرضت عليه حراسة أمنية مشددة، وأخطرت النيابة المصرية لمباشرة التحقيقات.

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2010

واصف فايز تعرض للطعن حتى الموت مقتل منتج أفلام لعادل إمام في ظروف غامضة بالقاهرة

لقي المنتج السينمائي المصري "نابليون واصف فايز" مصرعه -الخميس الـ 17 من يونيو/حزيران الحالي- أمام شقته بمنطقة الزاوية الحمراء بقلب القاهرة، على يد عامل لديه، انهال عليه طعنا بسكين، وحاول الهرب بالقفز من شرفة بالدور الخامس، فسقط على سيارة ملاكي، ما أدى إلى إصابته بكسور في الجمجمة، نقل على إثرها إلى المستشفى، وفرضت عليه حراسة أمنية مشددة، وأخطرت النيابة المصرية لمباشرة التحقيقات.

ومعروف عن واصف فايز أنه أنتج 38 فيلما، منها عدد كبير من الأفلام مع الفنان عادل إمام، ومنها: "المشبوه" و"حب في الزنزانة" و"النمر والأنثى" و"المولدأما أول فليم أنتجه فهو "وبالوالدين إحسانا" عام 1976، بينما كان آخر أفلامه "فخفخينو" الذي تم إنتاجه عام 2007، ولم يعرض إلا في عدد محدود من دور العرض في عام 2009.

كما أنتج المنتج الراحل عددا من الأفلام التي حقق بعضها نجاحا جماهيريا، مثل "غريب في بيتي" و"امرأة واحدة لا تكفيو"ليلة ساخنةعلاوة على أفلام أخرى لم تحظ سوى بإعجاب النقاد مثل "الجراج" و"عرق البلحبالإضافة إلى أنه كان مالكا لدار عرض أوديون بوسط القاهرة.

ونقلت جريدة الدستور المصرية اليومية عن جيران المجني عليه أنهم سمعوا صرخات استغاثة صادرة من الدور الخامس بالعقار الذي وقع به الحادث، وتبين أن شجارا حدث بينه وبين أحد الأشخاص، فأسرعوا باتجاه الصوت، ووجدوا آثار دماء تمتد من أمام باب المصعد، وحتى شقة المجني عليه، فقاموا بكسر باب الشقة، ففوجئوا بالمجني عليه جثة هامدة، وسط بركة من الدماء، ومصابا بعدة طعنات في أنحاء متفرقة في جسده، وفي في أثناء ذلك كان المتهم يحاول القفز من شرفة الشقة إلى العقار المواجه لها، لكنه سقط وسط الشارع على سيارة ملاكي، ليصاب بكسور نقل على إثرها إلى المستشفى.

وأفادت تحريات المباحث أن المتهم اسمه ناصر رمضان "27 سنةوهو عامل بوفيه بإحدى دور العرض التي يملكها المجني عليه، الذي يعمل منتجا سينمائيا، وصاحب شركة مصر العربية للسينما، ودار عرض سينما أوديون.

وأشارت التحريات إلى أن المتهم تقابل مع المجني عليه بعد صعود الأول في مصعد العمارة، وطعنه طعنتين في الصدر والبطن، استغاث بعدهما المجني عليه بالجيران، فسحبه المتهم من قدميه إلى داخل الشقة، ثم طعنه عدة طعنات أخرى، وأغلق الباب، إلا أن الجيران تمكنوا من دخول الشقة، فقفز من الشرفة خوفا منهم، وحتى لا يمسكوا به، لكنه سقط في الشارع فوق إحدى السيارات.

ولم تتمكن النيابة من سماع أقوال المتهم داخل المستشفى لسوء حالته الصحية، وأمرت بدفن الجثة، وانتداب المعمل الجنائي لرفع البصمات.