EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2011

5 دول تقدمت بأفلام للمسابقة مصر والجزائر تغيبان عن الأوسكار والمغرب تشارك بـ"عمر قتلني"

الجزائر شاركت العام الماضي بــ"خارجون عن القانون"

الجزائر شاركت العام الماضي بــ"خارجون عن القانون"

على الرغم من الإعلان عن فتح باب الترشيحات لمسابقة "أوسكار أفضل فيلم أجنبيلم تتقدم مصر أو الجزائر حتى هذه اللحظة بأية أفلام خلافًا للعام الماضي.

  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2011

5 دول تقدمت بأفلام للمسابقة مصر والجزائر تغيبان عن الأوسكار والمغرب تشارك بـ"عمر قتلني"

على الرغم من الإعلان عن فتح باب الترشيحات لمسابقة "أوسكار أفضل فيلم أجنبيلم تتقدم مصر أو الجزائر حتى هذه اللحظة بأية أفلام خلافًا للعام الماضي.

وذكرت صحيفة "الأهرام" المصرية الجمعة 26 أغسطس/آب2011م أن انشغال المركز الكاثوليكي المسؤول عن ترشيح الأفلام التي يتم التقدم بها للمشاركة في فئة الفيلم الأجنبي قد أدى إلى تجاهل المشاركة للدورة المقبلة من جوائز الأوسكار التي تعلن في نهاية شهر فبراير/شباط المقبل.

وكانت مصر قد تقدمت الدورة الماضية بفيلم "رسائل بحر" للمخرج داود عبد السيد، لكن تم الإطاحة به في الترشيحات بسبب اختيار اللجنة للفيلم الجزائري "خارجون عن القانون".

وبعد الإعلان عن فتح باب الاشتراك تقدمت خمس دول حتى الآن إلى المسابقة، وهم: اليونان، ورومانيا، وبولندا، وفنزويلا، والمغرب التي تشارك بفيلم "عمر قتلني" الذي مثلها في مهرجان كان السينمائي.

وجاء اختيار فيلم "عمر قتلني" وفقًا للجنة سينمائية مغربية رأسها المخرج "محمد كلايأعلنت عن اختيار هذا الفيلم للمنافسة على الجائزة، نظرًا لقيمته الفنية والفكرية الرفيعة من بين إنتاجات المغرب هذا العام.

وتدور أحداث الفيلم حول المهاجر المغربي "عمر الرداد" الذي يتم اتهامه بالقتل في مدينة "كان" الفرنسية، ويرصد العمل محاولته إثبات براءته في ظل تعنت الحكومة الفرنسية.

الفيلم من بطولة الممثل المغربي "سامي بوعجيلةوإخراج "رشدي زمويشارك في إنتاجه الجزائري الكبير "رشيد بوشارب" الذي سبق لثلاثة من أفلامه الترشيح لأوسكار أفضل فيلم أجنبي باسم الجزائر.