EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2012

زملاؤه يتهمون "شبيحة" الأسد باغتياله مصرع مخرج سوري وثّقت عدسته جرائم النظام ضد الثوار

مخرج سوري

المخرج الشاب عاد من أمريكا ليشارك في الثورة

لقي مخرج سينمائي سوري شاب مصرعه بعد أن نجح في توثيق العديد من الجرائم التي ارتكبها النظام السوري ضد المعارضة بنفسه، أو بتعليم عدد من الشباب فن التصوير، والمونتاج، واتهم زملاء الناشط السوري "شبيحة" النظام السوري بقتل "باسل شحادة" وهو شاب من مدينة دمشق متخصص في الحاسبات والمعلومات.

  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2012

زملاؤه يتهمون "شبيحة" الأسد باغتياله مصرع مخرج سوري وثّقت عدسته جرائم النظام ضد الثوار

 لقي مخرج سينمائي سوري شاب مصرعه بعد أن نجح في توثيق العديد من الجرائم التي ارتكبها النظام السوري ضد المعارضة بنفسه، أو بتعليم عدد من الشباب فن التصوير، والمونتاج.

واتهم زملاء الناشط السوري "شبيحة" النظام السوري بقتل "باسل شحادة" وهو شاب من مدينة دمشق متخصص في الحاسبات والمعلومات، وقد عثر زملاؤه على جثته أمس في مدينة حمص.

ويقول أصدقاء باسل إنه درس التصوير في الولايات المتحدة، وقطع دراسته هناك، وانضم لصفوف الثوار منذ ثلاثة أشهر.

ويُعد شحادة أحد أبرز مصوري الثورة السورية؛ حيث قام بتعليم بعض شباب حمص مهارات المونتاج، والذين تجاوز عددهم 15 شابًا، من أبرزهم أحمد الأصم الشهير بأحمد أبو إبراهيم، وهو مخرج التقارير الواردة من حمص، وأبرز ما قدمه هو التقرير الخاص بـ"التهجير من حمص" واستشهدا معًا أثناء تغطيتهما أحداث باب السباع على يد عصابات الأسد.