EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2010

"توايلايت" أنعش الهوس بأصحاب الدماء الزرقاء مصاصو الدماء يجمعون 7 مليارات دولار لهوليوود

: الهوس السينمائي بمصاصي الدماء انتشر بصورة كبيرة

: الهوس السينمائي بمصاصي الدماء انتشر بصورة كبيرة

حققت أفلام مصاصي الدماء -وفي مقدمتها فيلم توايلايت- ما يقرب من 7 مليارات دولار أرباحا في السنوات الأخيرة، بحسب ما ذكرته صحيفة هوليوود ريبورتر.

  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2010

"توايلايت" أنعش الهوس بأصحاب الدماء الزرقاء مصاصو الدماء يجمعون 7 مليارات دولار لهوليوود

حققت أفلام مصاصي الدماء -وفي مقدمتها فيلم توايلايت- ما يقرب من 7 مليارات دولار أرباحا في السنوات الأخيرة، بحسب ما ذكرته صحيفة هوليوود ريبورتر.

وذكرت الصحيفة التي تُعنى بشؤون هوليوود في لوس أنجلوس أن الهوس السينمائي بمصاصي الدماء انتشر بصورة كبيرة، وخاصة منذ إطلاق سلسلة أفلام توايلايت التي أعطت دفعة كبيرة لهذا النوع من الأفلام التي تعتمد على ذوي الدماء الزرقاء.

وجاءت أحدث المكاسب في عطلة نهاية الأسبوع الماضي عندما حقق فيلم "فامبايرز ساك" 20 مليون دولار في بداية عرضه.

وجمع المسلسلان التلفزيونيان "ترو بلد" و"فامباير دايريز" معا 2ر1 مليار دولار إضافية من مبيعات أقراص الفيديو الرقمية (دي في ديكما تم بيع 120 مليون كتاب تتناول موضوع مصاصي الدماء بمبلغ 6ر1 مليار دولار لصالح صناعة النشر.

وقالت جولي بيلك، الكاتبة والمنتجة المنفذة بمسلسل "فامباير دايريز": إن نجاح شخصية مصاص الدماء يعكس تقاليدها وتفننها.

وأضافت "من خلال البدء بمخلوق أسطوري واحد بسيط، احتل جزءا من عالمنا الأدبي لعدة قرون، يمكنك إنشاء قصة تتناول كل شيء؛ الرومانسية والرعب والحركة والمؤثرات الخاصة والجنس والحب الملحمي".

واستطردت "يمكنك أيضا تحقيق الأمنيات وأبطال رومانسيين وصبية أوغاد جذابين وإناث عنيفات وفتيات في محن وموت ووحوش، وفي نهاية المطاف البطل المستعد للتنازل عن كل شيء إذا كان هذا يعني أنه لن يعيش خالدا بمفرده".

يُذكر أن شركة "ساميت إنترتينمنت" أعلنت الشهر الماضي أن الجزء الثاني من سلسلة أفلام توايلايت ساجا: بريكينج داون سيعرض في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2012؛ أي بعد عام كامل من عرض الجزء الأول من الفيلم في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011. وهذان الفيلمان اللذان ينتظرهما الملايين من الآن مستوحيان من رواية "بريكينج داون" الكتاب الرابع والأخير من القصة القديمة الناجحة للكاتبة ستيفاني ماير. ويقوم بإخراجهما المخرج بيلي كوندون الذي سيبدأ في تصويرهما على التوالي في وقت لاحق من العام الجاري.