EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2010

مؤلفه استبعد نشوب احتجاجات ضد العمل مسلم يتعاطف مع اليهود بعد دراسة "التوراة" بفيلم "الكافر"

مؤلف "الكافر" توقع غضب اليهود من بعض مشاهد الفيلم

مؤلف "الكافر" توقع غضب اليهود من بعض مشاهد الفيلم

تتقبل دور العرض السينمائية في بريطانيا و62 بلدا آخر قريبا فيلم "الكافرالذي يناقش العلاقة بين المسلمين واليهود من خلال وجهة نظر متطرفة من كلا الجانبين.
وتدور أحداث الفيلم حول شخصية محمود، الذي يجسد دوره الممثل البريطاني من أصل إيراني أوميد دجليلي، والسائق اليهودي ليني، وكلاهما عنصريان للغاية، ويؤمنان بأفكار عنيفة جدا عن ثقافة الآخر.

  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2010

مؤلفه استبعد نشوب احتجاجات ضد العمل مسلم يتعاطف مع اليهود بعد دراسة "التوراة" بفيلم "الكافر"

تتقبل دور العرض السينمائية في بريطانيا و62 بلدا آخر قريبا فيلم "الكافرالذي يناقش العلاقة بين المسلمين واليهود من خلال وجهة نظر متطرفة من كلا الجانبين.

وتدور أحداث الفيلم حول شخصية محمود، الذي يجسد دوره الممثل البريطاني من أصل إيراني أوميد دجليلي، والسائق اليهودي ليني، وكلاهما عنصريان للغاية، ويؤمنان بأفكار عنيفة جدا عن ثقافة الآخر.

ويكتشف محمود أنه مولود لعائلة يهودية وأن أسرته المسلمة قد تبنته، ثم يطلب من ليني أن يساعده في معرفة الأمور الدينية ودراسة الكتب المقدسة لليهود، وتنشأ علاقة صداقة بينهما، تنهار معها أفكارهما القديمة، ويبدأ كل شخص في التعاطف مع الشخص الآخر.

بدروه قال مؤلف الفيلم اليهودي ديفيد باديل، لصحيفة "الجارديان" البريطانية إن فكرة الفيلم تأتي جزئيا من تجربته الشخصية وحالة الغموض العرقية الخاصة به.

وأضاف أنه في أثناء دراسته الثانوية ظن الكثيرون أنه باكستاني، وتعرض لعديد من المضايقات العنصرية لأنه باكستاني وهو ما لم يكن حقيقيا، وأيضا لكونه يهوديا، بحسب صحيفة اليوم السابع المصرية.

وعندما اتجه إلى التلفزيون، أصبح له جمهور من الهنود الذين قالوا إنه أفضل شخصية كوميدية هندية رأوها من قبل، والآن.. فإن كلا الطائفتين غارقتين في حال من الاستقطاب السياسي الشديد، وهو ما يعبر عنه فيلم "الكافر The Infidel".

وتوقع باديل أن يثير الفيلم غضب البعض، غير أنه عاد وأوضح أنه ليس قلقاً من احتمال حدوث صدام.. فقد شاهد الفيلم جماعات من المسلمين المتدينين للغاية، وكان شعورهم إيجابيا للغاية إزاء الفيلم حتى الآن، والأمر المهم هو أن محور الفيلم يقوم على أسرة بريطانية مسلمة عادية، لها عيوبها وميزاتها، لكن الدين ليس أساس هويتها.

واعترف الكاتب أيضا بأن الفيلم به بعض المشاهد التي تغضب اليهود، مثل تسليم محمود عريضة لتوقيعها دعما لإسرائيل.

واعتبر أن الدراما الكبيرة في الفيلم هي اختلاف البطلين محمود وليني بشأن إسرائيل، إلا أن هذا المشهد يعكس حقيقة أن إسرائيل تمثل حجرا شائكا في العلاقة بين المسلمين واليهود.