EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2011

رواية تظهر شابا عربيا بطلا على الطراز الهوليودي مدونون جزائريون: انتقاد أمريكان لـ"باتمان المسلم" عنصرية

مؤلف القصة قال إنه مقتنع بشخصية باتمان المسلم

مؤلف القصة قال إنه مقتنع بشخصية باتمان المسلم

استنكر مدونون جزائريون الانتقادات الحادة التي صبها نظراؤهم الأمريكيين على المؤلف البريطاني ديفيد هين؛ لاختياره شخصية فرنسي من أصول جزائرية ليكون باتمان المسلم في العددين الأخيرين من قصصه المصورة.

استنكر مدونون جزائريون الانتقادات الحادة التي صبها نظراؤهم الأمريكيين على المؤلف البريطاني ديفيد هين؛ لاختياره شخصية فرنسي من أصول جزائرية ليكون باتمان المسلم في العددين الأخيرين من قصصه المصورة.

وفيما وصف الجزائريون تلك الانتقادات بأنها تذكر بالعنصرية ضد السود في القرن الماضي، أكدوا في المقابل أن لديهم ما يفخرون به أكثر من قصة من وحي الخيال.

وإذا كانت سلسلة أفلام "بات مان" التي أنتجتها هوليود المعروفة تتصدى للمجرمين والنازيين والمرضى النفسيين، ففي القصتين المصورتين في ضاحية "سان دوني" الفرنسية تندلع أحداث شغب تقوم الشرطة على إثرها باعتقال الشاب "بلال" من أصول جزائرية، وعلى رغم ما يتعرض له من تعذيب إلا أنه بفضل دعوات والدته يصبح بطلا لا يعرف قلبه الحقد، ويتحول إلى باتمان فرنسي يدافع عن الحق.

ولكن هذا الاختيار أثار غضب مدونين أمريكيين؛ حيث قالت صاحبة مدونة "الرجل الأبيض": "أنصح المؤلف أن يمنح البطل المسلم قدرات خاصة؛ منها دفن النساء لحد العنق في الرمال، وتحطيم رؤوسهن بالحجارةفي إشارة إلى عقوبة الرجم في بعض البلدان الإسلامية.

وتقول الأمريكية "آفي" عبر مدونتها: "كيف يحول هين القاتل إلى رجل ينتصر للعدالة؟ أليس المسلم هو من يخرب ويقتل الناس في الشوارع؟".

ولكن مدونين جزائريين استنكروا -عبر المنتديات والمدونات- هذه الانتقادات. ووصفت الجزائرية "حنين" هذه الانتقادات بـ"العنصريةوقالت عبر منتدى "ملتقى أهالي الشمال": "إذا كانوا لا يرضون أن يكون من بيننا رجل وطواط من أصل جزائري، فليأخذوا وطواطهم، ونحن لدينا ما نفخر به".

وأكدت العضوة "بنت جزائرية" بمنتدى "عرب كوميكس" على نفس الرؤية التي طرحتها "حنينوقالت: "ثورتنا الجزائرية أحق بالفخر من الرجل الوطواط ذي الأصول الجزائرية".

وأشار "الحصان الأبيض" على منتدى الجلفة الجزائري هو الآخر إلى الثورة الجزائرية، وقال: "هي الأحق بأن نعتز بها من قصة خيالية بطلها جزائري مسلم".

وتمثل ردود الفعل الجزائرية جانبا من رؤية عربية أشمل تداولتها المنتديات، بعد تقارير تحدثت عن غضب المدونين الأمريكيين والكتاب ذوي الاتجاهات المحافظة من شخصية باتمان المسلم.

وعرض أكثر من مائة منتدى هذه الرؤية التي دارت حول عنصرية الأمريكيين، التي مارسوها مع ذوي البشرة السمراء في الماضي، ويحرصون على ممارستها مع المسلمين حاليا.

ورفض الناشر الدخول في هذا الجدل، ولكن مؤلف القصة البريطاني دافيد هين قال: إنه اخترع الشخصية التي كان يحب أن يشاهدها في قصة مصورة لو كان فرنسي الجنسية.

وأضاف الكاتب "أن مشاكل الضواحي والأقليات طاغية على الأحداث الفرنسية في ظل حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي، ولم يكن أمامي سوى هذا الاختيار".

يذكر أن نسخ القصة المصورة نفدت من المكتبات في سرعة قياسية.

تريلر فيلم باتمان الأخير "dark Night"