EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2010

قال إن أول أفلامه لعب بطولته جان رينو مخرج إماراتي: موهبتي أبهرت الفرنسيين.. وجاهز بـ"الفيلسوف" لمهرجان دبي

فيلم "الفيلسوف" أول تجربة للمخرج الشاب عبد الله الكعبي

فيلم "الفيلسوف" أول تجربة للمخرج الشاب عبد الله الكعبي

أبدى المخرج الشاب الإماراتي عبد الله الكعبي سعادته بتبني شركة إنتاج فرنسية مرموقة بشكلٍ رسميٍّ أولَ أفلامه الروائية القصيرة "الفيلسوفالذي يجسِّد فيه دورَ البطولة الممثلُ الفرنسي المعروف جان رينو.

  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2010

قال إن أول أفلامه لعب بطولته جان رينو مخرج إماراتي: موهبتي أبهرت الفرنسيين.. وجاهز بـ"الفيلسوف" لمهرجان دبي

أبدى المخرج الشاب الإماراتي عبد الله الكعبي سعادته بتبني شركة إنتاج فرنسية مرموقة بشكلٍ رسميٍّ أولَ أفلامه الروائية القصيرة "الفيلسوفالذي يجسِّد فيه دورَ البطولة الممثلُ الفرنسي المعروف جان رينو.

وقال الكعبي في لقاءٍ مع mbc.net: "العمل استغرق 4 أيام لتصويره حتى يخرج للمشاهد في 16 دقيقة، قبل أن يصبح جاهزًا للمشاركة في مهرجان دبي السينمائي الذي سينطلق في ديسمبر/كانون الأول المقبل".

ويحكي عبد الله الكعبي عن بداياته فيقول: "انتقلت من دبي إلى باريس لاستكمال دراسة الماجستير في فن الإخراج، وهو ما وفَّر لي مساحة للتعرف إلى المنتج سيريل ديلاري الذي آمن بموهبتي وعرَّفني بكاتب السيناريو سيلفيت بوردو ليجمعنا معًا في "قصة باجيو" التي كتبها الأمريكي تشارلي فيش".

ويضيف الكعبي: "رأيت أن يكون "الفيلسوف" عنوانًا جاذبًا لفيلمي الذي يبحر في العوالم النفسية لرجلٍ قرَّر أن يتنازل عن كل ما يملك، ناشدًا الخلاص من القيم المادية، متعرضًا لصعوبات كثيرة من أجل قناعاته قبل أن يرتطم بأطره المثالية، في بيئة مفعمة بتشويق وإثارة الأفلام الرومانسية الفرنسية".

وعن سبب قبوله هذا السيناريو تحديدًا، قال الكعبي: "جذبني المحتوى القيمي للسيناريو الذي يؤكد في النهاية أن المال ليس الوسيلة المثلى للسعادة، ورغم أهميته فإنه يعجز عن الحصول على قلب صديق وفي".

وأضاف الكعبي: "لم يكن يتوقع المنتج سيريل ديلاري أن شابًا إماراتيًّا لم يتجاوز عامه الرابع والعشرين من الممكن أن يضحِّيَ بعمله ومستقبله في بلاده من أجل دراسة الإخراج في باريس، وبدأ يعرفني إلى أوساط صناعة السينما الفرنسية، وعندما اقترح لي مشاركة الفنان جان رينو في فيلمٍ أقوم أنا بإخراجه، ظننت أن الأمر لا يعدو المزحة، قبل أن أجد الأمور تسير في مراحل الإعداد والتصوير أفضل بكثير مما يمكن أن أتوقعه".

وقال الكعبي الذي كان مذيعًا بتلفزيون دبي قبل أن يستقيل من وظيفته: "لا يزال لديَّ الكثير من المشاريع الإخراجية مع السينما الفرنسية، وبشكلٍ خاصٍّ الممثل جان رينو الذي يؤمن كثيرًا بموهبتي الإخراجية".

وبرر الكعبي توجُّهه إلى فرنسا خصوصًا بقوله: "الفرنسيون لديهم شغف بدعم السينما العربية عمومًا والخليجية خصوصًا، ولديهم اتجاه خاص في الفن السابع، كما أن تفاعلهم مع نتاجات الثقافات الأخرى في هذا المجال ودعمها أمرٌ مشهودٌ له في تجارب عربية أخرى كثيرةمشيرًا إلى استفادته بخبرة المنتج المنفذ للفيلم برنار غرنيه الذي أنتج أفلام "ذا دوج" و"العنصر الخامس" و"تكسيوأيضًا خبرة كاتب السيناريو سيلفت بوردو الذي يبلغ عمره 81 عامًا التي أوصلته إلى العمل مع ألفريد هيتشكوك.

ولفت الكعبي إلى أنه اختار مهرجان دبي السينمائي تحديدًا ليكون منصة انطلاقته الأولى، مضيفًا: "منذ انطلاقة أول مهرجان سينمائي في الإمارات، كنت أطمح إلى الاقتراب من سجادته الحمراء لأتابع عن قربٍ الأفلام العالمية ونجومها. والآن لحسن الطالع يبدو أن البداية الأولى الصحيحة ستكون من خلال تلك السجادة نفسها، وبمرافقة أسماء مؤثرة في صناعة السينما العالميةلافتًا إلى أن أسرة "الفيلسوف" جميعًا بذلت جهدًا استثنائيًّا للحاق بالمهرجان الذي سينطلق في ديسمبر/كانون الأول المقبل.