EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2011

الكنيسة تنتظر السيناريو لمراجعته مخرجة "مريم العذراء" تؤكد حصولها على موافقة من الأزهر

إيمان أيوب ينتظر أن تجسد دور السيدة مريم

إيمان أيوب ينتظر أن تجسد دور السيدة مريم

أعلنت نورهان متولي مخرجة فيلم "مريم العذراء" أنها حصلت على موافقة شفهية من الأزهر الشريف تفيد بجواز تجسيد شخصية السيدة مريم عليها السلام.

أعلنت نورهان متولي مخرجة فيلم "مريم العذراء" أنها حصلت على موافقة شفهية من الأزهر الشريف تفيد بجواز تجسيد شخصية السيدة مريم عليها السلام.

وأكدت نورهان أنها حصلت على موافقة شفهية من رجال الأزهر والكنيسة، وسألتهم عما إذا كان محرمًا تجسيد مريم العذراء على الشاشة، فكانت الإجابة من جانب الأزهر هي عدم حرمتها.

لكن مخرجة الفيلم أشارت إلى أن الكنيسة قالت إنها تريد مراجعة السيناريو كاملاً بعد الانتهاء منه، حسب صحيفة "روزاليوسف" الثلاثاء 11 يناير/كانون الثاني.

وحول إمكانية رفض الرقابة، قالت إن الأهم لديها هو الحصول على موافقة نهائية من الأزهر والكنيسة؛ لأن الرقابة لا تهتم سوى بالأفلام السياسية أو الموجود بها مشاهد جنسية.

ومن جهة الإنتاج، أكدت نورهان أنه سيكون فيلمًا مستقلاًّ، تشارك في إنتاجه بطلة العمل إيمان أيوب، بالإضافة إلى بعض المتحمسين والمؤمنين بالفيلم، بالإضافة إلى وجود جهات إنتاجية أخرى جارٍ الاتفاق معها، لكن سيتم وضع ميزانية 10 ملايين جنيه ميزانية مبدئية.

وأضافت المخرجة المصرية أنها ستقوم بالتصوير داخل بعض المناطق الأثرية في مصر، بالإضافة إلى العديد من الكنائس، لكن لم يتم أخذ التصاريح؛ بسبب عدم اكتمال السيناريو حتى الآن.

في نفس الوقت انتهى السيناريست محمود يحيى من كتابة حوالي 70% من أحداث فيلم "مريم العذراء" المتوقع أن يثير جدلاً.

وقال المؤلف إن الفيلم يتناول تلك الشخصية المقدسة من جانب إنساني لا من جانب ديني؛ حتى يخرج من مأزق رفض الأزهر أو الكنيسة.

وأضاف أنه استعان بكتب إسلامية وأخرى مسيحية تتحدث عن السيدة مريم التي لها قدسية ومكانة كبيرة في الإسلام والمسيحية. وأكد أنه لم يتطرق إلى الاختلاف الذي ورد بين وصفَي الإسلام والمسيحية، واكتفى فقط بأوجه التشابه، كما أنه يعمل على إظهار الناحية الإنسانية التي تدعو إلى التسامح والسلام بين الجميع.