EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2010

نائلة الخاجة أطلقت "ملل" أول أفلامها الروائية الطويلة مخرجة إماراتية: لا نعـرف الخطـوط الحمراء.. وأفلام مهرجاتنا بدون رقابة

المخرجة نائلة الخاجة خلال تصوير أحد المشاهد بفيلمها

المخرجة نائلة الخاجة خلال تصوير أحد المشاهد بفيلمها

قالت المخرجة الإماراتية نائلة الخاجة، إن السينما الإماراتية شهدت مؤخرا تطوراً كبيراً، مشددة على أنه ليست هناك خطوط حمراء متعارف عليها تقف أمامها خلال العمل، مشيرة إلى أن المهرجانات السينمائية في بلادها، مثل أبوظبي ودبي تعرض أفلاماً جريئة بدون رقابة.

  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2010

نائلة الخاجة أطلقت "ملل" أول أفلامها الروائية الطويلة مخرجة إماراتية: لا نعـرف الخطـوط الحمراء.. وأفلام مهرجاتنا بدون رقابة

قالت المخرجة الإماراتية نائلة الخاجة، إن السينما الإماراتية شهدت مؤخرا تطوراً كبيراً، مشددة على أنه ليست هناك خطوط حمراء متعارف عليها تقف أمامها خلال العمل، مشيرة إلى أن المهرجانات السينمائية في بلادها، مثل أبوظبي ودبي تعرض أفلاماً جريئة بدون رقابة.

وقالت الخاجة -في تصريحات لصحيفة "الإمارات اليوم" الثلاثاء 14 ديسمبر الجاري-: "كصناع للأفلام، نحن لا نعرف بالضبط أين الخطوط الحمراء في عملنا، تماماً مثل العاملين في الإعلام، وعلينا أن نحاول ونستكشف من خلال طرح القضايا الاجتماعية التي تمس مجتمعنا وحياتنا، وهو ما أفعله في أفلامي".

وتابعت: "قد يكون الأمر بالنسبة لنا كإماراتيين ننتمي لهذا المجتمع أكثر سهولة، خصوصاً في ظل الدعم الذي تقدمه الجهات الحكومية لنا ولأعمالنا".

ونوهت الخاجة بأهمية المهرجانات السينمائية المحلية قائلة "أصبح لدينا مهرجانات سينمائية مثل أبوظبي ودبي، يعرضان أفلاماً تتسم بالجرأة ودون رقابة على ما تطرحه من أفكار وقضايا اجتماعية، كانت من المستحيل أن تعرض منذ سنوات، وهذا في حد ذاته يُشكل حافزاً لنا، وبشكل عام يمكنني أن أقول إننا كسينما محلية بخير وشهدت تطورا كبيرا خلال السنوات الـ10 الأخيرة".

وأطلقت المخرجة الإماراتية نائلة الخاجة رسميا الإثنين 13 ديسمبر الجاري فيلمها الجديد "ملل" وذلك بعرض نبذة عنه في سينما "رويال بالخالدية مول" في أبوظبي، معتبرة أن الفيلم الذي يعد أول عمل من إنتاج إماراتي يصور خارج الدولة، سيشكل نقطة تحول مهمة في عملية تطوير صناعة الأفلام الإماراتية.

وقالت خلال اللقاء الإعلامي الذي عقدته بهذه المناسبة "سجلنا حدثاً مهماً بفيلم ملل الذي أتمنى أن يشكل حافزاً مهماً لبقية الإماراتيين ليدركوا الفرص المتوافرة في إنتاج الأفلام داخل الدولة وخارجها". لافتة إلى أنها تستعد حالياً لبدء إنتاج أول أفلامها الروائية الطويلة الذي من المتوقع أن تبدأ تصويره في الإمارات في ديسمبر2012.

ويتناول فيلم «ملل» قصة عريسين إماراتيين يقضيان شهر العسل، في مدينة كيريللي الهندية.

وسيعرض للمرة الأولى الأربعاء 15 ديسمبر في دبي مول، ضمن عروض مهرجان دبي السينمائي الدولي، كما يقدم في عرض ثانٍ له يوم الجمعة المقبل في المكان نفسه.

وأعربت الخاجة عن سعادتها بالإمكانات التي وفرتها لها شركة "45ruofowt" التي تولت تمويل الفيلم، كما سمحت لها باصطحاب منتجين إماراتيين شابين واعدين، خلال التصوير في الهند، ليستفيدا من تجربة جديدة وغنية، انتهت بإنتاجهما لفيلم قصير حول كواليس الفيلم «وهو أمر إيجابي ساعد على إظهار بعض المواهب المبدعة والإمكانات المتوافرة في الدولة، حسب تعبيرها». مشيرة إلى أن الشركة أتاحت لها مساحة واسعة من الحرية في العمل، مثل اختيار فريق العمل المشارك معها، وعدم حذف أية مشاهد من الفيلم. وقالت «أجد أن نجاح التجربة يعتمد على الشخص نفسه صاحب المشروع، وعلى قدرته في التواصل وإقامة حوار مع الجهة الممولة له».

من ناحيته، قال بطل الفيلم الفنان الإماراتي غسان الكثيري الخاجة، إن اختياره للمشاركة في «ملل»، كأول فيلم عربي يشارك فيه، بعد أن شارك في عدد من الأعمال الغربية، يعود إلى أن الفيلم جريء وغير معتاد في السينما الخليجية، بالإضافة إلى أنه يتناول قضايا اجتماعية مستمدة من الواقع الإماراتي. معتبراً أن قيام الخاجة بإخراج الفيلم مثل عاملاً إضافياً لجذبه للعمل، «فهي مخرجة فوق العادة، حيث استطاعت أن تجمع بين روح وتقاليد المجتمع الإماراتي من جانب، والتقنيات الحديثة في الإخراج من جانب آخر».