EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

الفنانة تنفي الابتذال.. وزوار بالفيس بوك يُطالبون بوقف الفيلم محامٍ يتهم عبير صبري بالتحريض على الفجور في "عصافير النيل"

عبير صبري تنفي ابتذال مشاهدها في "عصافير النيل"

عبير صبري تنفي ابتذال مشاهدها في "عصافير النيل"

قال المحامي المصري نبيه الوحش إنه قرر رفع مذكرة إلى النائب العام المستشار عبد المجيد محمود اتهم فيها الفنانة عبير صبري بخدش الحياء، والتحريض على الفجور في فيلمها الجديد "عصافير النيل".

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

الفنانة تنفي الابتذال.. وزوار بالفيس بوك يُطالبون بوقف الفيلم محامٍ يتهم عبير صبري بالتحريض على الفجور في "عصافير النيل"

قال المحامي المصري نبيه الوحش إنه قرر رفع مذكرة إلى النائب العام المستشار عبد المجيد محمود اتهم فيها الفنانة عبير صبري بخدش الحياء، والتحريض على الفجور في فيلمها الجديد "عصافير النيل".

واستشهد المحامي المصري في تصريحات لـmbc.net بتريلر الفيلم الذي قال إن به لقطات ومشاهد ساخنة يعاقب عليها القانون، رابطا في الوقت نفسه بين خلع عبير صبري الحجاب والمشاهد الساخنة في "عصافير النيل" الذي أخرجه مجدي محمد علي.

وشدد على عدم تنازله عن الحق المشروع للمواطن المصري والعربي في أن يعيش حياته بشكل أخلاقي دون رؤية مشاهد تروّج للفساد القيمي.

في الوقت نفسه؛ تعرض فيلم "عصافير النيل" لحملة على الفيس بوك؛ إذ طالب زوار إحدى المجموعات بوقف عرض الفيلم بسبب المشاهد الساخنة بين عبير صبري وفتحي عبد الوهاب، واعتبروا أن تريلر الفيلم يخدش حياء الأسر المصرية.

وقال زوار المجموعة إن عبير صبري نسفت بتلك المشاهد الجريئة مصطلح السينما النظيفة الذي أصبح عنوانا رئيسيا لنجوم الصف الأول من نفس جيلها.

واعتبروا أن مشاهد الفنانة المصرية سببت لهم صدمة؛ معتبرين أنها تحولت من النقيض إلى النقيض، بعدما كانت مرتدية الحجاب. وأضافوا أن هناك فنانات لم يرتدين الحجاب؛ إلا أنهن في قمة التزامهن ويقدمن أعمالا محترمة، على حد تعبير زوار المجموعة.

من جانبها؛ رفضت الفنانة المصرية في حديثها مع mbc.net التعليقَ على ما ورد في الفيس بوك، وقالت إن كل إنسان حر في وجهة نظره، كما أنها هي الأخرى حرة فيما تقدمه، طالما أنه يُلقي الضوء على مشاكل وقضايا هامة في المجتمع.

ودافعت عن بطولتها للفيلم، قائلة إن عصافير النيل يحمل رسالة من أرض الواقع الذي يعيشه المجتمع المصري، مشيرة إلى أن تريلر الفيلم اقتصر على بعض المشاهد لجذب الجمهور لمشاهدة العمل، وهذا أمر لا دخل لها به. وأوضحت أن مضمون الفيلم بعيد تماما عن خدش الحياء.

ونفت في الوقت نفسه أن تكون مشاهدها مبتذلة؛ إذ إنها جاءت ضمن سياق درامي، وقالت: من واجب الفنان أن يُقدم الواقع بكل تفاصيله من "حلو ومر" وإلا سيكون مضللا.

واستشهدت في حديثها بأدوار شادية، وفاتن حمامة، وغيرهن من الفنانات اللواتي قدمن أدوارا مهمة تتخللها قبلات وخلافه، معتبرة أن لكل فنان ناجح ضريبة يجب أن يؤديها، ولولا نجاح الفيلم لما شارك بأكثر من مهرجان عربي، ورفضت ما يتردد عن إيقاف عرض الفيلم بمهرجان مسقط بسبب مشاهده الجريئة.

فيلم "عصافير النيل" مأخوذ عن رواية للكاتب إبراهيم أصلان، ويدور عن أحوال الطبقة المتوسطة من خلال مجموعة من الشخصيات المختلفة؛ حيث يأتي عبد الرحيم "فتحي عبد الوهاب" إلى القاهرة لأول مرة ليعيش مع شقيقته نرجس "دلال عبد العزيز" وزوجها البهي "محمود الجندي".

ويقع عبد الرحيم في حب بسيمة "عبير صبري" وهي فتاة جميلة تسكن الحارة، ولكن شقيقته ترفض أن يتزوجها بسبب ما يتردد عنها في الحارة؛ لذلك تختفي بسيمة ليبدأ عبد الرحيم في الارتباط أكثر من مرة إلى أن يلتقي ببسيمة مرة أخرى، ولكن بعد مرور سنوات عديدة.

كما يُلقي الفيلم الضوء على قضية الإرهاب والتطرف الديني من خلال قيام مجموعة من المتطرفين بالاعتداء على أحد سكان الحارة لعدم تأديته الصلاةَ بالمسجد.